لتشجيعها على المقاومة.. “إسرائيل” تدرس منع دخول مقررة الأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية

الهدهد/ يديعوت
تدرس “إسرائيل”منع دخول المقررة الخاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية فرانشيسكا ألبانيز، والتي تخطط للوصول في الأيام المقبلة لزيارة الضفة الغربية.

وكانت المحامية الإيطالية قد ألقت عدة تصريحات ضد “إسرائيل”، وتشجيعا للمقاومة خلال كلمة وجهتها أمام مسؤولين في حماس والجهاد الإسلامي الذين شاركوا في مؤتمر بغزة الإثنين الماضي.

وتُرجم خطاب ألبانيز في المؤتمر ببث مباشر إلى اللغة العربية، وسمعت وهي تقول للحضور في المؤتمر “إن لكم الحق في مقاومة هذا الاحتلال”.

وفي كلمتها ألمحت المسؤولة الأممية أيضًا إلى معارضتها لطرح حل دولتين لشعبين، عندما قالت: “الضفة الغربية وشرق القدس وغزة هي ما تبقى من فلسطين التاريخية”.

ومن الجدير ذكره أن هذه ليست هي المرة الأولى التي تدافع فيها ألبانيز عن الشعب الفلسطيني ومقاومته ضد “الإسرائيليين”.

وكانت قد قالت في مقابلة مع مجلة “Ultraconomy” الإيطالية في 9 حزيران / يونيو إن “إسرائيل تقول إن المقاومة تعادل الإرهاب، لكن الاحتلال هو من يخلق العنف”. ثم أضافت أن “الفلسطينيين لا خيار لهم إلا أن يقاوموا”.

وفي مايو الماضي قالت أيضا في مقابلة مع قناة تلفزيونية إيطالية إن المقاومة الفلسطينية حتمية، لأن حق الشعب الفلسطيني في الوجود تمت مصادرته منذ عشرات السنين.

ونشرت ألبانيز التي عملت سابقًا في الدائرة القانونية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة العديد من الدراسات حول موضوع اللاجئين الفلسطينيين كجزء من دورها كمراسلة يفترض أن تتابع وتقدم تقريرًا عن أوضاع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتحقق في الانتهاكات “الإسرائيلية” لمبادئ القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي واتفاقية جنيف.

يشار إلى أنه قبل بضعة أيام غردت المبعوثة الإيطالية بأنها تنوي زيارة الضفة الغربية للمرة الأولى منذ تعيينها.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى