أخبارالشرق الأوسطشؤون دوليةشؤون فلسطينية

نصر الله: أي اغتيال على الأراضي اللبنانية سيقابل برد فعل قوي

ترجمة الهدهد

حذر الأمين العام لحزب الله، مساء اليوم الإثنين، العدو الصهيوني من محاولة تنفيذ أي اغتيالات على الأراضي اللبنانية، سواء كانت لفلسطينيين أو لبنانيين أو سوريين أو إيرانيين، مؤكدًا أن ذلك لن يمر بهدوء وسيقابل برد قاس.

ورد نصر الله، على تهديدات “نتنياهو” باستهداف القيادي في حماس صالح العاروري، الذي يعيش في لبنان، وبعث رسالة إلى كيان العدو: “لن نسمح بأن تكون الدولة ساحة للاغتيالات.. وإلا فإنه سيقابل برد قاس”.

وبحسب صحيفة يديعوت أحرنوت، تحدث الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله على خلفية تقرير حول وصول وفد استخباراتي من دولة عربية إلى بيروت من أجل منع التصعيد بين كيان العدو وحماس، وأيضا في ظل التوترات المتزايدة في الأشهر الأخيرة مع حزب الله ولبنان.

ومن جملة أمور أخرى، تأتي زيارة الوفد على خلفية تهديدات العدو بالمس بصالح العاروري، أحد قادة حماس، الذي يتهمه كيان العدو بانه يوجه العمليات في الضفة الغربية من الأراضي اللبنانية.

وأكد نصر الله أن “أي اغتيال على الأراضي اللبنانية لن يمر بهدوء، لا يهم إذا كان ضد لبنانيين أو سوريين أو فلسطينيين أو إيرانيين، الهوية لا تهم على الإطلاق، مثل هذا الاغتيال سيقابل برد قاس ولن يمر بهدوء”.

وأضاف: “لن نقبل بتغيير قواعد اللعبة، ولا يمكننا أن نسمح بأن يكون لبنان ساحة للاغتيالات مرة أخرى، وعلى كيان العدو أن يفهم ذلك”.

وتابع،: “إسرائيل تهدد باغتيال كبار أعضاء محور المقاومة على الأراضي اللبنانية، يمكن أن يكونوا أعضاء في حماس أو أعضاء في حزب الله، وقالوا هم أنفسهم إن ذلك يمكن أن يكون على الأراضي الفلسطينية أو خارجها، كانوا يقولون دائما إن “إسرائيل” تتعلم من الماضي، لكن هذا لم يعد يحدث، إنهم يكررون أخطاء الماضي”.

وفي إشارة إلى ادعاء “نتنياهو” بأن “إسرائيل” “في خضم هجوم تشجعه إيران وتموله عمدا”، قال إن “نتنياهو”، “أراد إلقاء اللوم على إيران وخلق حقيقة مفادها أن الوضع برمته في الضفة الغربية هو “مؤامرة إيرانية” وأن جميع الفلسطينيين هم مجرد أداة في أيدي طهران، هذا، بالطبع، تجاهل لذكاء العالم بأسره و”الإسرائيليين” أنفسهم؛ فهم لا يفهمون أن المقاومة في الضفة الغربية هي مجرد رغبة فلسطينية”.

وفي خطاب ألقاه قبل أسبوعين، قال نصر الله إن منظمته يمكن أن تعيد كيان العدو إلى العصر الحجري، ردًا على تهديدات وزير جيش العدو “يوآف غالانت” ضد لبنان.

وقال نصر الله في ذلك الوقت: “المثير للاهتمام هنا هو ما يمكن أن يفعله حزب الله والمقاومة، وهذا شيء تفهمه القيادة الإسرائيلية، وبالتالي لا قيمة لهذه التهديدات، انظروا أين لبنان اليوم، أقول الآن لـ”إسرائيل”: إذا بدأتم حربا ضد لبنان، فأنتم أيضا ستعودون إلى العصر الحجري”.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي