أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"البُنية التنظيمية لجيش الاحتلال "الإسرائيلي"

في “المنظومة الأمنية” للكيان يستعدون للتصعيد مع “نتنياهو” وحكومته

ترجمة الهدهد

في ظل الانتقادات القاسية من قبل المسؤولين الحكوميين لكبار المسؤولين في جيش العدو، قال مسؤولون كبار في المنظومة الأمنية للعدو اليوم الثلاثاء، أن سلوك أعضاء “الحكومة” يسبب الفوضى والضرر لأمن الكيان.

في جيش العدو، لا يتطرقون رسميًا إلى الهجمات الأخيرة من قبل وزراء الحكومة على كبار المسؤولين في “الجيش”، ولكن وراء الكواليس، فإن المشاعر في هيئة الأركان العامة صعبة للغاية.

وقالت مصادر في المنظومة الأمنية للعدو، إنه ليس هناك مشكلة على المستوى السياسي في التعبير العلني عن انتقادات حادة “للجيش”، لكن ما يحدث في الآونة الأخيرة عملية خطيرة لا علاقة لها بالنقد الموضوعي.

في المنظومة الأمنية يُنظر إلى تصريحات الوزير “أمسالم” على أنها استمرار مباشر لتسريب مضمون محادثات “نتنياهو” الأخيرة مع “الجيش” وما تضمنته من توبيخ.

بعد نشر هذه الأشياء، كان من الواضح أن طريقة العملية ستتأثر بتصريحات غير معتادة من شأنها أن توجه اتهامات أكثر جدية لوزير جيش العدو ورئيس أركانه وضباطه.

وقال مسؤول أمني كبير لـ “معاريف” إنه سواء كان ذلك محاولة لإبعاد كل المسؤولية عن “نتنياهو” وتحميل قادة جيش العدو المسؤولية، أو محاولة لدفع “الجيش” إلى عدم كشف تبعات الازمة الأخيرة بشكل كامل، هذه الخطوة لن تنجح.

يقول جيش العدو، إن المنظومة الأمنية ستعكس المواقف بشكل شامل ومهني وواقعي، دون الدخول إلى المجال السياسي، حتى عندما يستغل الوزراء وأعضاء الكنيست مناصبهم ويهاجمون كبار مسؤولي “الجيش” الذين يلتزمون الصمت.

وتقول المنظومة الأمنية في الكيان، إن كل شيء من هذه التحركات مدروس وهي ليست صدفة، لكنها لن تؤثر على العمود الفقري “للجيش”.

معاريف/ تال ليف رام

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي