أخبارالاستيطان الاسرائيلي

الإحتلال يدرس البدء بالضم من منطقة القدس

الهدهد/ نبيل مرشد

قال مصدر مطلع في دولة الاحتلال بأنه يجري حالياً دراسة القيام بعملية ضم محدودة في منطقة القدس وذلك كمرحلة أولى في عملية الضم.

ونقلت قناة “كان11” العبرية عن المصدر قوله بان إحدى الخيارات التي يتم دراستها حالياً هي تطبيق الضم على مراحل أن تشمل المرحلة الأولى بسط سيادة الاحتلال على مستوطنات حول القدس حيث يخشى من ان تقضي خطوة ضم 30% من مساحة الضفة على فرص إجراء الفلسطينيين مفاوضات مستقبلية مع الاحتلال كما يخشى من رد الأردن ودول الخليج.

في حين نشر مسؤولون كبار في الحزب الجمهوري رسالة موجهة الى رئيس وزراء الكيان أكدوا فيها على التزامهم بحق الكيان في اتخاذ القرارات المعدة للحفاظ على حدوده وبشكل مستقل ودون ضغط.

وذكرت القناة أن الرسالة موقعة على يد 109 أعضاء كونغرس من الحزب الجمهوري.

في حين من المقرر عقد اجتماع وصف بالحاسم في البيت الأبيض غداً يحضره كبار مسئولي الإدارة الأمريكية بالإضافة للسفير الأمريكي في الكيان ديفيد فريدمان وسفير الكيان في الولايات المتحدة “آفي بركوفيتش” بالإضافة لمستشار الرئيس “جيارد كوشنير” ووزير الخارجية ” مايك بومبيو”.

بينما نقل عن مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط “ديفيد شنكار” بأن الحكومة تؤمن بضرورة أن تأخذ حكومة الاحتلال في حسبانها تصريحات دول الخليج ساعة اتخاذ قرار الضم وذلك سعياً لتحقيق رؤية خطة السلام.

بدوره دعا القس الأمريكي الكبير ” جون هاغو” في مقالة له في صحيفة “هآرتس” الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الى الإيفاء بوعده لنتنياهو وإعطاء الضوء الأخضر لبسط السيادة ، وهذا القس من قادة الإنجيليين الداعمين للكيان في الولايات المتحدة بالإضافة لكونهم من أكثر الجماعات دعماً لترامب في انتخابات نهاية العام الجاري.

كما أعرب الائتلاف اليهودي الجمهوري عن دعمه لبسط السيادة على أجزاء من الضفة الغربية، حيث قال رئيس الائتلاف السناتور “نورام كولمان” بأنه قد حان الوقت وبعد 53 عام من ضم المستوطنات ومنح ساكنيها حقوقاً مماثلة ليهود الكيان والتمتع بالأمن.

أضف تعليقك

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق