أخبارشؤون عسكرية

لتحديد مواقع العدو..

الكشف عن طائرة مُسيرة تزرع أجهزة استشعار على الأرض

ترجمة الهدهد

في عام 2011، اشترت شركة Elbit شركة من “كفار نطر” شركة تسمى “اللآلئ الذكية ” التي تطور أجهزة استشعار دقيقة لجمع معلومات دقيقة على الأرض.

دعت Elbit اليوم الإثنين، الصحفيين إلى عرض للأدوات أو الوسائل غير المأهولة، مثل الطائرات بدون طيار والمركبات ذاتية الدفع، في الفرع البري لشركة البت في “رمات هشارون”، ومن بين أمور أخرى، كشفت الشرطة عن أجهزة استشعار شرطة اللآلئ الذكية.

المستشعرات مخصصة للزراعة على الأرض في مناطق أو على طرق المرور التي تريد مراقبتها بانتظام، يمكن نشرها أو توزيعها من الطائرات التي يمكن أن تستطيع أن تحلق بارتفاع 10-15 وتقوم بإلقاء أو إسقاط أجهزة الاستشعار، على الأرض، وزرعها باستخدام المركبات أو الجنود.

يتضمن المستشعر رادارًا مصغرًا وجهاز قياس الزلازل، ويتم الكشف عن الحركة من خلال مراقبة الاهتزازات الأرضية أو بواسطة الرادار الذي يلتقط صورة ويرسلها مرة أخرى للتعرف عليها، يبدو المستشعر وكأنه أثقال “الدمبل” صغير الحجم، وعندما يتم زرعه يدخل إلى الأرض، بعد الزرع تظهر المستشعرات في نظام السيطرة والمراقبة، وعندما يكون هناك اكتشاف، تتلون باللون الأصفر أو الأحمر.

يمكن زرع مجموعة من أجهزة الاستشعار لمدة 21 يومًا، وهو متوسط ​​طول عملية لجيش العدو، يمكن أيضًا تجهيز المستشعر ببطارية أكبر وبذر أو زرع حقل أو ساحة من المستشعرات التي ستعمل لسنوات قادمة، يمكن أن تنشر أو تزرع هذه المستشعرات خارج خطوط العدو حتى أثناء الروتين وتحصل على أنماط حركة الأشخاص أو الحيوانات أو المركبات على الخط الزمني، والحديث هنا يدور عن معلومات استخبارية مهمة يصعب الحصول عليها بطرق أخرى.

أجهزة الاستشعار قيد الاستخدام العملياتي في جيش العدو “الإسرائيلي” والقوات العسكرية الأخرى في جميع أنحاء العالم.

المصدر: إسرائيل دفينس

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي