أخبارشؤون فلسطينية

العدو يقرر دعم السلطة للقيام بدورها ومنع انهيارها

#ترجمة_الهدهد

قرر مجلس الوزراء السياسي والأمني للعدو “الكابينت”، بأغلبية ثمانية أعضاء مقابل معارض واحد وممتنع واحد، تبني القرار المقترح الذي طرحه رئيس وزراء العدو “بنيامين نتنياهو”.

وبحسب الاقتراح، “في ضوء عدم وجود تغيير في “التقييم الوطني”، ستعمل “إسرائيل” على منع انهيار السلطة الفلسطينية، مع الدفع بالطلب منها وقف نشاطاتها ضد “إسرائيل” في الساحة القانونية والسياسية الدولية والتحريض في نظمها الإعلامية والتعليمية، وعن دفع المخصصات لعائلات الأسرى والشهداء، ومن البناء “غير القانوني” في المنطقة “ج”.

 كما تقرر أن “يطرح رئيس الوزراء ووزير الجيش أمام مجلس الوزراء إجراءات ترمي إلى استقرار الوضع المدني في الساحة الفلسطينية”.

خلال المناقشة، تلقى أعضاء مجلس وزراء العدو تقييمات وتحديثات أمنية بعد العدوان الأخير على جنين الأسبوع الماضي، كما وافقوا على الإجراءات التي أوصت بها المنظومة الأمنية لتعزيز السلطة الفلسطينية ومنع انهيارها الاقتصادي – مثل توسيع نشاط المعابر في جنين، وتطوير حقل غاز قبالة سواحل غزة وأكثر من ذلك.

ومع ذلك، فقد تمت صياغة القرار بعبارات عامة حتى لا يتم تفصيل القرارات وتقليل الانتقادات من اليمين.

قبل انعقاد الكابينت هاجم وزير المالية “بتسلئيل سموتريتش” قرار الحكومة بالموافقة على التسهيلات المالية للسلطة الفلسطينية، وكتب في تغريدة نشرها على حسابه على تويتر: “نحن لا نوافق على أي شيء، لن يتم تحويل أي أموال”.

وتهدف “إسرائيل” من وراء هذه الامتيازات التي ستقدمها للسلطة برام الله بتقديم مزيد من الإغراءات للمشاركة بقوة في قمع الحالة النضالية في الضفة الغربية.

وذكرت وسائل إعلام للعدو نقلاً عن مسؤولين أمنيين “إسرائيليين”، أن السلطة حضرت بقوة وبجيباتٍ مدرعة إلى جنين لبسط سيطرتها على المدينة بعد عملية العدو الأخيرة في المخيم.

المصدر| يديعوت

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي