أخبارالشرق الأوسطشؤون دولية

منذ عهد غولدا مائير..

“بايدن” يهاجم “نتنياهو” وحكومته ويصفها بـ”الأكثر تطرفًا”

ترجمة الهدهد

تحدث الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بشكل غير معتاد اليوم الأحد في مقابلة مع شبكة CNN، ضد سياسة حكومة العدو “الإسرائيلي” في الضفة الغربية، وقال إن “هذه هي الحكومة الأكثر تطرفاً منذ أيام جولدا مائير”، والمشكلة تكمن في الوزراء الذين يقولون “يمكننا الاستيطان في أي مكان نريد” في إشارة بشكل رئيسي إلى أعضاء الأحزاب الدينية الصهيونية “بتسلئيل سموتريتش” و”عوتسما يهوديت” بزعامة “إيتمار بن غفير”.

وتجنب “بايدن” السؤال عما إذا كان سيدعو نتنياهو قريبًا لزيارة البيت الأبيض، وقال إن رئيس كيان العدو “يتسحاق هرتسوغ” سيصل قريبًا، وقال “ما زال نتنياهو يحاول حل المشاكل في الائتلاف”.

ووفقا له فإن تطبيع العلاقات بين كيان العدو والسعودية قد يستغرق وقتا طويلا، وأضاف:، “نحن بعيدون جدا عن هناك، لدينا الكثير لنتحدث عنه”.

وصرح الرئيس الأمريكي لمحاوره أنه لا يزال يؤمن بحل الدولتين للصراع (الإسرائيلي الفلسطيني)، وانتقد أعضاء حكومة العدو “لوجهة نظرهم فيما يتعلق بالمستوطنات في الضفة الغربية”.

وقال مسؤول أمني كبير الأسبوع الماضي إن “الأمريكيين غاضبون جدا من الجرائم القومية، إنهم قلقون للغاية، بالتأكيد بعد الأحداث التي وقعت في قرية ترمسعيا (معظم سكان القرية مواطنون أمريكيون).

وتجدر الإشارة إلى أن “نتنياهو” لم يقلع منذ آذار (مارس) الماضي للقيام بزيارات دبلوماسية في الخارج، والتقى رئيس حكومة العدو في سلسلة زيارات إلى أوروبا بقادة فرنسا وإيطاليا وألمانيا ولندن للتباحث معهم في قضايا أساسية فيما يتعلق بإيران، كما قال مسؤولون أمنيون مطلعون منذ ذلك الحين لم يقم “نتنياهو” بأي زيارات دبلوماسية للخارج على الرغم من الاتصالات التي تجري مع عدد من الدول.

ونذكر بأن حكومة نتنياهو أدت اليمين الدستورية منذ أكثر من ستة أشهر ولم يتلق “نتنياهو”  بعد دعوة إلى البيت الأبيض، مقارنة برئيس حكومة العدو السابق “نفتالي بينيت”، الذي زارها بالفعل خلال الفترة نفسها.

في الماضي، نوقشت احتمالات عقد لقاء بين “نتنياهو” والرئيس “بايدن” على هامش اجتماع الأمم المتحدة في سبتمبر، لكن هذا أيضًا قد لا يحدث، في ضوء الوضع الأمني والتوترات مع الفلسطينيين إلى جانب استمرار تشريع التعديلات القضائية غير المتفق عليها على نطاق واسع، كما تذكر الولايات المتحدة في كل فرصة وفي كل مرحلة.

المصدر: يديعوت احرونوت

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي