أخبارشؤون عسكرية

استخدم لأول مرة خلال "ثأر الأحرار"..

شاهد: جيش العدو يُجري اختبارات جديدة على نظام “مقلاع داوود”

ترجمة الهدهد

كشفت وزارة جيش العدو، اليوم الأحد، أن مديرية “حوماه” في إدارة تطوير الأسلحة والبنية التحتية التكنولوجية بوزارة “الجيش” أكملت مع سلاح الجو وشركة “رافائيل” للصناعات العسكرية، وشركة “إلبيط معرخوت” سلسلة من التجارب على نظام “مقلاع داود” لاعتراض التهديدات الجوية مثل صواريخ “كروز” والقذائف الصاروخية والطائرات الانتحارية وغيرها.

وأجريت سلسلة من اختبارات الذخيرة الحية، والمصممة خصيصًا لمواجهة التهديدات المتقدمة، وفحص قدرات النظام، مما يثبت القدرات التشغيلية للنظام أثناء الصراع، بحضور القيادة العليا من وكالة الدفاع الصاروخي الأمريكية (MDA)، الشريك الرئيسي في تطوير وإنتاج النظام، وتواجدهم في الموقع لحضور الحدث.

وبعد 6 سنوات من إعلانها عملياتيًا، استخدم جيش العدو لأول مرة نظام “مقلاع داود” لاعتراض الصواريخ من قطاع غزة، حيث تم إطلاق صاروخ اعتراضي للتصدي لصاروخ أطلق من قطاع غزة نحو “تل أبيب” خلال معركة “ثأر الأحرار”.

وتم تصميم النظام للتعامل مع التهديدات الكبيرة مثل الصواريخ الثقيلة والصواريخ الباليستية في الطبقة الواقعة بين القبة الحديدية (قذائف هاون، صواريخ القسام وغراد) و”حيتس 2″ و”حيتس 3″ (صواريخ بعيدة المدى، التي تتحرك خارج الغلاف الجوي).

وفي وقت سابق، كشفت وسائل إعلام عبرية، أن منظومة “مقلاع داود” المضادة للصواريخ تكلف العدو مليون دولار أمريكي لكل صاروخ اعتراضي، وتكلفة المنظومة ككل تصل إلى ” 345 مليون دولار أمريكي”.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي