الاستيطان الاسرائيلي

مدينة حيفا

هي من أقدم المدن الفلسطينية، وكانت إحدى المدن التي وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي عام 1948، وتقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط شمال فلسطين، وتعد نقطة التقاء البحر المتوسط بكل من السهل وجبل الكرمل، الأمر الذي جعلها نقطة عبور، وتعد الميناء البحري الأول في فلسطين، كما أن موقعها جعل منها بوابة للعراق والأردن وسوريا الجنوبية عبر البحر المتوسط، وتعد ذات أهمية تجارية وعسكرية، الأمر الذي جعلها عرضة دائمة للأطماع الاستعمارية بدءا من الغزو الصليبي وحتى الاحتلال الإسرائيلي.

يعود تأسيس مدينة حيفا -وفقا لتقديرات علماء الآثار- إلى عهد الكنعانيين، غير أن المنقبين عثروا بجوارها على بقايا هياكل بشرية تعود بتاريخها إلى العصر الحجري، وعلى آثار حضارات العصر الحجري القديم بمراحله الثلاث والذي يعود إلى نحو 15 ألف سنة قبل الميلاد.

تم فتح حيفا في عهد الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان على يد القائد عمرو بن العاص عام 633 م، وبدأت الكثير من القبائل العربية تستقر بمناطق الساحل الفلسطيني، ومن أهم هذه القبائل قبيلة بني عامر التي استقرت في منطقة سهل زرعين أو مرج ابن عامر بمدينة حيفا، وقبيلة بني لام التي استقرت بمنطقة كفر لام.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي