أخبارشؤون دوليةشؤون عسكرية

بمدى يصل لـ400 كيلومتر

تعرّف على الصاروخ الذي أطلق من سوريا على كيان العدو

#ترجمة_الهدهد

أطلقت الدفاعات الجوية السورية، الليلة، صاروخًا مضادًا باتجاه طائرات العدو “الإسرائيلي”، التي شنّت غارات على مدن حمص وطرطوس، وتم العثور على بقايا صاروخ من طراز (سام-5 / S-200) في بلدة رهط شمال النقب المحتل.

وبحسب القناة الـ 12 العبرية، فالصاروخ هو مضاد للطائرات من طراز (سام-5 / S-200)، وأُطلق مرتين على طائرات العدو وسقط في داخل الكيان، وهو صاروخ قديم نسبيا، يبلغ مداه حوالي 400 كيلومتر بآلية تدمير ذاتي يتم تنشيطها على علو شاهق.

وسمع انفجار قويّ في سماء رهط ناتج عن آلية التدمير الذاتي للصاروخ، والتي تكشف أنه لن يصيب الهدف، وينفجر في ذروة الطيران.

وفي فبراير 2022، وقع حادث مماثل، عندما انفجر صاروخ مضاد للطائرات أطلق من سوريا في الجو دون اعتراضه ودوت صفارات الإنذار في مستوطنات للعدو في شمال الضفة الغربية ووادي عارة.

وفي نيسان/أبريل 2021 أيضا، أطلق صاروخ من سوريا وسقط في النقب.

ويصنّف صاروخ (سام-5 / S-200) (يطلق عليه الناتو اسم SA-5) ضمن منظومة الدفاع الجوي الروسية بعيدة المدى، والتي دخلت الخدمة في 1967، وتتصدى للأهداف متوسطة وعالية الارتفاع، وصممت بالأساس للدفاع عن مساحات واسعة من الأرض ضد المقاتلات المهاجمة والطائرات الاستراتيجية، وهي متوفرة لدى الجيش السوري.

ويتمتع الصاروخ S-200 بمواصفات فنية عديدة، أهمها: طوله 10 أمتار، قطره 100سم مع معززات الدفع، و80 سم بدونها، ويحمل رأسًا متفجرًا بوزن 200 كغم، بهدف تدمير الطائرة المعادية بشكل كامل، ويمكنه الوصول لارتفاع 40 ألف قدم.

وحصل الجيش السوري على نسخة مطورة من هذا النوع من الصواريخ عام 1983، فيما تمتلك سوريا فوجين دفاعيين فيهما عدة أنواع من منظومات أس-200، منها ما هو موجود في الخدمة منذ عام 2010، و2012.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي