أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

اجترار داخلي

✍️ سعيد بشارات

عاد الحديث من جديد في “إسرائيل” عن إعلان مجموعات من الاحتياط في “جيش العدو الإسرائيلي”، رفضهم التطوع والخدمة في وحداتهم، مثل الطيارين ووحدات الاستخبارات مثل 8200 والأطباء العسكريين.

هذا الإعلان جاء بعد إعلان ائتلاف رئيس وزراء العدو، “بنيامين نتانياهو” استئناف عرض خطة التعديلات القضائية على الكنيست بعد فشل المحادثات بين الائتلاف والمعارضة في بيت رئيس كيان العدو “هرتسوغ”.

الإعلان عن رفض الاحتياط التطوع للخدمة، هو فقط للاستهلاك السياسي الداخلي فقط لا غير، وهو معنوي للضغط على ائتلاف “نتنياهو” وخاصة على وزير أمنه ورئيس الأركان لتشكيل ضغط على “نتنياهو” للتراجع عن تقديم التعديلات، وليس واقعيا جسديا حقيقيا، بمعنى إذا ما حدثت مواجهة مع أي من الجبهات المعادية لـ”إسرائيل”، فسيكون من أعلن رفض الخدمة “المعنوي” المرتبطة بالخلافات السياسية الداخلية؛ أول من يركب طائراته ودبابته ويجلس أمام حاسوبه من أجل مقاتلة والهجوم على الفلسطينيين وغيرهم من أعداء الكيان.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي