أخبارترجمات

إعلام العدو يُدافع عن عصابات “فتيان التلال”

ترجمة الهدهد

“مُثيري الشغب” مُصطلح مُخفف يستخدمه “الصحفيون الإسرائيليون” لوصف إرهاب عصابات فتيان التلال، هذا ما كتبه الصحفي “عاموس هارئيل” في هآرتس، وأضاف:

امتنع “نتنياهو” عن التطرق إلى “الحملات الانتقامية”، وهو وصف آخر لتبرير هجمات المستوطنين الإرهابية على الفلسطينيين في الضفة، وتقدر المؤسسة الأمنية أن البؤر الاستيطانية التي أقيمت لن تزال في ظل عدم وجود دافع للتعامل مع الإرهاب اليهودي، هناك من يعتقد أن العنف لن يتوقف إلا بقتل الفلسطينيين.

من المستوطنات تفهمون الرسالة: فالنواة الصلبة في الحكومة تدعمهم

لا يقتصر الأمر على عدم تحرك “الجيش الإسرائيلي” ضدهم، بل يتلقى تعليمات مباشرة من الحكومة بعدم التدخل، ثم ينشر قوات الأمن لحماية “المخالفين للقانون”.

أيضاً تم تقليص إجراءات الإنفاذ ضد البناء غير القانوني من قبل المستوطنين اليهود إلى الحد الأدنى، ووافقت الحكومة على تقصير إجراءات منح تصاريح البناء في الضفة الغربية وتركيزها في يد “سموتريتش”.

كما تمت الموافقة على 4600 وحدة سكنية للبناء في المستوطنات، ومن المتوقع تقديم ألف أخرى اليوم (الإثنين) في الإدارة المدنية.

ويقولون إنه بدون تدخل فوري، لن يتوقف العنف إلا بعد مقتل عائلة فلسطينية، كما حدث في صيف 2015، بمقتل ثلاثة من أفراد عائلة دوابشة في قرية دوما.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي