أخبارفلسطينيو 48

على عكس موقف "بن غفير"..

بعد تهديدات الدروز.. نتنياهو يقرر وقف الأعمال في الجولان

ترجمة الهدهد

بعد أيام من الاشتباكات في الجليل والجولان، وعلى خلفية تهديدات الدروز بأن استمرار العمل لنصب “توربينات الرياح” سيؤدي إلى تصعيد، قرر رئيس حكومة العدو “بنيامين نتنياهو” عدم القيام بأي عمل اليوم الأحد في الجولان.

وجاء القرار الذي يتعارض مع موقف وزير “الأمن القومي” للعدو “إيتمار بن غفير” الذي أيد استمرار الأعمال الأحد في ختام تقييم ليلي للوضع.

رئيس مجلس “الأمن القومي” تساحي هنغبي ورئيس “الشاباك” رونين بار و”مفوض الشرطة” يعقوب شبتاي أوصوا رئيس حكومة العدو بعدم العمل الأحد، وقَبِلَ نتنياهو رأيهم في النهاية.

وذكر الوزير “بن غفير” تهديدات الدروز التي قالوا فيها إنه ستكون هناك حرب”، وقال: “الطائفة الدرزية مهمة لكن يجب ألا نستسلم للتهديدات، وبالتأكيد ليست تلك التي سمعناها يوم السبت الماضي”.

وتحدث “نتنياهو” مع زعيم الطائفة الدرزية “موفق طريف”، وأبلغه أنه تقرر الاستجابة لطلبه والامتناع عن استئناف العمل في هضبة الجولان إلى ما بعد عيد الأضحى الذي يبدأ الأربعاء.

 كما ذكر “نتنياهو” أنه سيتم استخدام وقت عيد الأضحى للتحدث مع وجهاء المجتمع وأن الأعمال ستستأنف الأحد المقبل.

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس حكومة العدو، أن “نتنياهو” وجه التحرك في الأيام المقبلة لتعزيز الحلول لأزمة التخطيط والإسكان في البلدات والقرى الدرزية في الكرمل والجليل، والتي تضر بالطائفة الدرزية بأكملها، بما في ذلك الشباب الدروز المسرحين من الخدمة في جيش العدو الذين يساهمون في “أمن الدولة” –حسب وصفه-.

نتنياهو يحاول فصل احتجاج الدروز في الجليل على البناء والميزانيات عن احتجاج الدروز في الجولان الذين يعارضون توربينات الرياح.

وحذر زعيم الطائفة الدرزية “طريف” الليلة الماضية، في النقاش حول استمرار الاجراءات الاحتجاجية من أن الطائفة الدرزية على وشك تصعيد الاحتجاجات، وقال نحن في أوقات عصيبة، هذه انتفاضة مبررة، لكنه قال دعونا نحمي القانون والممتلكات العامة”.

وهتف الحاضرون في المكان، بكلمات “طريف”، وسمعت صيحات استهجان لتصريحات الوزير “بن غفير” الذي أعلن قبل أيام أن “العمل في الجولان سيستمر حتى عشية عيد الأضحى وسيتوقف في العيد وسيستمر بعده مباشرة”.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي