أخبارشؤون دولية

رداً على التوسع الاستيطاني بالضفة الغربية

ألمانيا تتحرك ضد “إسرائيل”

ترجمة الهدهد

سحبت ألمانيا توقيعها على الإدانة الأمريكية لإقامة لجنة التحقيق التابعة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، والتي تحقق في “الانتهاكات الإسرائيلية” ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وبحسب موقع والا العبري يأتي القرار الألماني رداً على قرار “حكومة نتنياهو” في وقت سابق من هذا الأسبوع، بتعزيز بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في الضفة الغربية، ونقل السلطة في هذه المسألة إلى وزير مالية العدو “بتسلئيل سموتريتش”.

الخطوة الألمانية فاجأت العدو وكانت أول إشارة عملية على الإحباط المتزايد من جانب الحكومة في برلين تجاه سياسة “حكومة نتنياهو” في الضفة الغربية.

وفي اجتماع لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، تعتزم الولايات المتحدة إصدار بيان يدين لجنة التحقيق.

وقد صدرت إعلانات مماثلة عدة مرات في الماضي، وانضمت ألمانيا إلى كل منها.

وقال مسؤولون ألمان و”إسرائيليون” كبار إن ألمانيا نقلت رسالة رسمية إلى “إسرائيل” عبر القنوات الدبلوماسية، مفادها أن قرار سحب الدعم للإدانة الأمريكية هو رداً على قرار “حكومة نتنياهو” توسيع الاستيطان في الضفة الغربية.

أقيمت لجنة التحقيق التابعة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مايو 2021، بعد وقت قصير من العدوان على غزة تأسست اللجنة بدعم أغلبية ضئيلة، مع 24 دولة، معظمها عربية أو مسلمة، حيث صوتت 23 دولة ضد إنشاء اللجنة أو امتنعت عن التصويت.

تملك اللجنة سلطات واسعة بشكل استثنائي مقارنة بأي لجنة تحقيق أخرى أنشأتها إحدى هيئات الأمم المتحدة، وهي لجنة دائمة تعمل بشكل مستمر دون تاريخ انتهاء، ولا تركز أنشطتها على حدث محدد.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي