أخبارالاستيطان الاسرائيلي

تفاصيل المكان الذي قُتل فيه 4 جنود “إسرائيليين”

ترجمة الهدهد

أقيمت مستوطنة “عاليه” عام 1984 على أراضي قرية عسوية التي نهبت بإعلانها “أراضي دولة”.

سكان هذه المستوطنة من جماعة “غوش أمونيم” والتي بدأت بالاستيلاء على الأراضي العامة والخاصة لسكان القرى المجاورة، اللبن الشرقية وقريوت.

بُنيت مئات المنازل هناك، وأُنشئت 6 بؤر استيطانية حول المستوطنة، كل ذلك بشكل مخالف للقانون.

في عام 1991، صادرت “حكومة العدو” حوالي 500 دونم، من أجل تمهيد “طريق التفافي إلى معاليه لافونا”.

هذا هو أحد الطرق الالتفافية المبكرة التي بنتها “إسرائيل” في الضفة الغربية، وقد تم شق الطريق من خلال أراض زراعية لسكان 4 قرى: اللبن الشرقية وقريوت وترمسعيا وسنجل، يتجاوز الشارع طريق نابلس – رام الله التاريخي.

على طول الطريق، جري بناء محطة وقود غير قانونية (سونول)، وأصدرت الإدارة المدنية ضدها أمر هدم عام 1996، لكن لم يُنفذ، المحطة بُنيت ضمن منطقة المُصادرة الأصلية، لكن المساحة لم تكن كافية، لذلك جري الاستيلاء على الأراضي الزراعية الخاصة للفلسطينيين القريبة من المكان.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي