أخبارعين على العدو

“عين على العدو”.. الأربعاء 21-6-2023

شبكة الهدهد

الشأن الفلسطيني:

  • إذاعة جيش العدو: أضرار في مركبات للمستوطنين بعد رشقها بالحجارة في حوارة.
  • جيش العدو: قواتنا تجري عمليات تمشيط بحثاً عن منفذي عملية إطلاق نار قبل قليل نحو نقطة عسكرية قرب رام الله.
  • جيش العدو: قوات الجيش عملت صباح اليوم على أخذ قياسات منازل منفذي عملية إطلاق النار بالقرب من مستوطنة “عيلي” الليلة الماضية، وتم خلال الليل اعتقال 3 مطلوبين.
  • القناة 12 العبرية: بعد العملية الدامية: أضرم مستوطنون النار في مركبات للفلسطينيين ورشقوها بالحجارة في حوارة.
  • جيش العدو: بناءً على تقييم الوضع الأمني، تقرر بدءاً من الليلة تعزيز فرقة الضفة بكتائب إضافية.
  • القناة 14 العبرية: بعد العملية بالقرب من “عيلي”، سيتم منع العمال الفلسطينيين من دخول بعض مستوطنات “منطقة بنيامين” اليوم.
  • يديعوت أحرونوت: خلال زيارة وزير الجيش لمستشفى “رامبام”، اكتشف أن القائد في لواء المظليين “نعوم ميخائيل” أصيب بشظايا خلال أحداث أمس بجنين.
  • قناة كان العبرية: خلال مهمة إنقاذ الجنود الجرحى في جنين أمس، تم إرسال 6 مروحيات أباتشي للتغطية على القوات، إحداها أصيبت بالرصاص في ذيلها وتبيّن أنها لم تعد إلى القاعدة الجوية، بل اضطرت إلى الهبوط في منطقة مفتوحة ليست بعيدة عن جنين.
  • القناة 13 العبرية: وزير الجيش “غالانت” خلال زيارة للجنود المصابين في مستشفى “رمبام”: “سنتصرف بكل الأساليب للحفاظ على حرية نشاطنا الأمني، كل الخيارات مطروحة على الطاولة – أوعزت بشن عمليات ضد أي هدف يشكل خطرا على المستوطنين والجنود”.
  • إذاعة جيش العدو: عضو الكنيست “تسفيكا فوغل”: “عملية كاسر الأمواج ليست كافية، ولم يكن تقييم الوضع الأمني ​​في الأشهر الأخيرة جيداً، نحن جيدون في الحروب، ولا خيار أمامنا سواها، ولا يمكن أن نعتذر عن حقيقة أننا اضطررنا لطائرات هليكوبتر لإنقاذ الجنود، نحن نخدع أنفسنا، نحن بحاجة إلى التخطيط للعملية القادمة، هناك خطط”.
  • “كارمل دانغور”: “أحرق مستوطنون الليلة عدداً من السيارات الفلسطينية في قريتي اللبن الشرقية بنابلس، كما أحرقوا أراض زراعية وممتلكات”.

الشأن الإقليمي والدولي:

  • معاريف: في إطار تعزيز اتفاقيات التطبيع، وبدعوة من وزيرة السياحة البحرينية فاطمة الصيرفي، يتوجه وزير السياحة حاييم كاتس إلى البحرين بهدف تعزيز العلاقات السياحية بين البلدين.
  • “باراك رافيد”: “نشر السفير الأمريكي توم نيدس تغريدة بعد مقتل 4 إسرائيليين أعرب فيها عن قلقه من سقوط قتلى في الضفة الغربية -خلال الـ 48 ساعة الماضية- ولم يتطرق فيها للعملية الأخيرة مما تسبب بإثارة غضب المسؤولين الإسرائيليين – وعقب الانتقادات نشر نيدس تغريدة أخرى ندد فيها بالعملية”.
  • قناة كان العبرية: بعد الاستثمارات التي أعلنت عنها شركة انتل في “إسرائيل”، حل دور شركة “أوراكل”، وناقش الوزراء، “نتنياهو” صباح اليوم مع رئيسة شركة “اوراكل” العالمية إمكانية زيادة استثمارات الشركة في مجال التكنولوجيا “إسرائيل”.

الشأن الداخلي:

  • مستشفى “شعاري تسيديك”: أحد مصابي عملية عيلي خضع لعمليات جراحية ليلاً وحالته لا تزال خطيرة.
  • جيش العدو: “في أعقاب التصريحات غير الملائمة والمرفوضة لجنود من الجيش في فيديو نشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول شتمهم لإسرائيل، تم توقيف الجنود ليلة أمس الثلاثاء وفتح تحقيق من قبل الشرطة العسكرية، على أن يتم عرض نتائجه على النيابة العسكرية لفحصها”.
  • القناة 12 العبرية: سمح نشر اسم وصورة أحد قتلى عملية “عيلي” وهو “هرئيل مسعود” 21 عاماً.
  • القناة 12 العبرية: سمح نشر اسم أحد قتلى عملية “عيلي” وهو “إليشع أنتمان” 18 عاماً.
  • القناة 12 العبرية: سمح نشر اسم القتيل الثالث في عملية “عيلي” وهو “عوفر فيرمان” 64 عاما
  • القناة 12 العبرية: سمح نشر اسم القتيل الرابع في عملية “عيلي” وهو “نحمان شموئيل موردوف” 17 عاماً.
  • “مكتب نتنياهو”:” في أعقاب عملية عيلي، أجرى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو حاليا تقييماً للوضع الأمني ​​في القيادة الوسطى، بمشاركة وزير الجيش ووزير الشؤون الاستراتيجية ورئيس الشاباك ورئيس الأركان ورئيس شعبة الاستخبارات ورئيس شعبة العمليات وقائد القيادة الوسطى ومنسق عمليات الحكومة“.
  • القناة 12 العبرية: بعد العملية الصعبة في عيلي: مركز “ناتال” للصدمات والدعم النفسي يعزز العمل على خط الطوارئ لرعاية المستوطنين.
  • إذاعة جيش العدو: رئيس الأركان السابق “دان حالوتس” يحذر: “إن قرار نتنياهو بتعزيز التشريعات القضائية دون توافق، سيعيد الاحتجاجات بمستوى أكبر مما كانت عليه في السابق، وسيؤدي بنا إلى وضع سنحارب فيه بعضنا بعضا”.
  • راديو “كول براما”: “زعيم الصهيونية الدينية بتسلئيل سموتريتش: “الرئيس هرتسوغ منحاز بنسبة 100% مع اليسار، الرئيس يساري ولسوء الحظ فشل في أن يكون وسيطا عادلا في المفاوضات”.

عينة من الآراء على منصات التواصل:

  • الوزير “يسرائيل كاتس”: “الفرضية الأساسية أن هناك سلطة فلسطينية لا تدعم الإرهاب وأن غالبية الفلسطينيين غير ضالعين فيه، وإذا تبين خلاف ذلك، فيلزم تغيير السياسة، الجيش مفوض بتعميق وتوسيع نشاط”.
  • وزير الجيش “يوآف غالنت”: “منفذو العمليات ومرسليهم سيتحملون المسؤولية الكاملة عن أفعالهم“.
  • وزير الأمن القومي “إيتمار بن غفير”: “أدعو المستوطنين في الضفة لحمل السلاح، حان وقت شن عملية عسكرية في الضفة وحان الوقت لقصف المباني من الجو“.
  • عضو الكنيست “ليمور سون هار ميليخ”: “نحن نطالب بعملية عسكرية في الضفة، وإذا لم يستوعب أحد بعد لماذا هذه العملية مطلوبة فقد حصلنا على إجابة اليوم“.
  • عضو الكنيست من الصهيونية الدينية “تسيفي سوكوت”: “بصفتي عضو في الائتلاف، أشعر بالخزي والعار، نتعرض لهجمات أسبوع بعد أسبوع وكأن غانتس أو إيهود باراك هما وزيرا الجيش“.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي