أخبارالشرق الأوسطشؤون دولية

نصر الله يرد: أي خطأ من “إسرائيل” سيؤدي إلى حرب كبيرة

#ترجمة_الهدهد

قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، الخميس، إن “على “إسرائيل” أن تخاف، وألا ترتكب أخطاءً حتى في التقييمات”، لأنه، “أي خطأ سيؤدي إلى حرب كبيرة”.

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية، فإن تصريحات نصر الله تأتي للرد على تصريحات أدلى بها هذا الأسبوع رئيس الاستخبارات العسكرية للعدو “أهارون حاليفا”، الذي قال إن “نصر الله قريب من خطأ يمكن أن يغرق المنطقة في حرب كبرى”.

وشدد نصر الله على أن المنظمة “ليست خائفة ولا متحمسة من التهديدات “الإسرائيلية” بحرب كبرى، لأننا مستعدون لأي حملة، وإذا بحثت “إسرائيل” عن حرب كبرى فستكون نهايتها”.

 وأضاف أن “إسرائيل تعترف اليوم بأن لديها نقصا في القوى العاملة بالوحدات القتالية، في حين أن مئات الآلاف من مقاتلي حزب الله مستعدون للتضحية بحياتهم في المواجهات مع إسرائيل”.

وقال إن “تهديدات إسرائيل تأتي بعد فشل المعركة الأخيرة في غزة”، وبعد أن “فشلت في تعزيز الردع، وفهم الإسرائيليون أنهم سيدفعون ثمن أي عدوان”. كما أشار إلى ارتفاع سعر صرف الدولار، قائلا إنه يقوض قوة “إسرائيل”.

وكان رئيس استخبارات العدو العسكرية “اهارون حاليفا” تحدث في مؤتمر “هرتسليا” الأمني في جامعة “ريخمان”، الإثنين، وقال إن “استخدام القوة في الساحة الشمالية، من لبنان وسوريا، يمكن أن يؤدي إلى تصعيد واشتباكات على نطاق كبير جدا بين “إسرائيل” وحزب الله ولبنان”.

وقال رئيس أركان جيش العدو الإسرائيلي “هرتسي هاليفي” في مؤتمر “هرتسليا” إن حزب الله “يعتقد أنه يفهمنا، وهذا يدفعه إلى الجرأة وتحدينا حيث يكون متأكدا من أنه لن يؤدي إلى حرب. أرى أن هذا مسار جيد لخلق المفاجآت إذا لزم الأمر”.

وأشار “هاليفي” إلى أن “أي معركة في الساحة الشمالية على الجبهة الداخلية ستكون صعبة”.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي