أصداء الشارع "الإسرائيلي"

 رُغم فتح سوق العمل مُعدلات البطالة في الكيان ما زالت مرتفعة

الهدهد/

على الرغم من مرور عدة أسابيع على رفع إجراءات حكومة الاحتلال بسبب كورونا وتعليق الإغلاق وفتح سوق العمل بقرار من حكومة الاحتلال ، إلا أن قرابة 300 ألف عادوا إلى أماكن عملهم، فيما توقفت معدلات البطالة عند الـ900 ألفا.

وقال نائب مدير الأبحاث والتخطيط في خدمة التشغيل، أوفير بينتو، إن 300 ألف شخص عادوا إلى سوق العمل حتى اليوم، وما زال حوالي 900 ألف في البطالة ويتم معالجة ملفاتهم لدى مكاتب التشغيل ومؤسسة التأمين الوطني.

وأضاف قائلا إنه “في الوقت الحاضر لم يتم الكشف عن أي موجة من حالات التسريح من العمال ممن خرجوا لإجازة غير مدفوعة الأجر في ظل أزمة كورونا، وعادوا في الأسابيع الأخيرة لأماكن عملهم”.

وأوضح نائب مدير الأبحاث والتخطيط في خدمة التشغيل أنه ابتداء من الأسبوع المقبل، ستبدأ مؤسسة التأمين الوطني باستدعاء الناس إلى مكاتب التشغيل، والاستعداد لنحو 400000 عاطل عن العمل في شهر آب/أغسطس المقبل، علما أن معدل البطالة وصل خلال أزمة كورونا في نيسان/أبريل الماضي، نحو مليون و300 ألف، غالبيتهم خرجوا لإجازة غير مدفوعة الأجر.

ووفقا لبيانات خدمة مكاتب التشغيل، فإن موظفي وموظفي التدريس والتعليم والتأهيل هم أكبر مجموعة من العائدين لسوق العمل، ولكن في نفس الوقت لا يزالون أكبر مجموعتين من الباحثين عن عمل، وهم التدريس والتعليم والتدريب 12.8% والمبيعات 8.3%.

ويأتي الارتفاع في معدلات البطالة، في الوقت الذي أعلنت وزارة المالية أن العجز بالموازنة العامة في الأشهر الـ12 الأخيرة ارتفع بنسبة 6% من الناتج المحلي في شهر أيار/مايو الماضي، أي أكثر من ضعف من ما حددتها الحكومة بنسبة 2.9%.

وتشير تقديرات مالية الاحتلال إلى أن العجز سيصل إلى 10% بحلول نهاية العام الحالي، نتيجة الأزمة المالية جراء كورونا.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى