أخبارالاستيطان الاسرائيلي

توقعات باقتحام آلاف المستوطنين المسجد الأقصى خلال مسيرة الأعلام

ترجمة الهدهد

أعلنت شرطة العدو بأن أكثر من 3,200 شرطي سيقومون بحراسة فعاليات مسيرة الأعلام المقررة غداً الخميس، بمناسبة مرور 56 عاماً على احتلال “العدو الإسرائيلي” القدس خلال حرب 1967.

ومن المتوقع أن يشارك في مسيرة الأعلام عشرات الآلاف من المستوطنين والتي ستنطلق من وسط القدس إلى البلدة القديمة.

خلافاً للسنوات السابقة، من المتوقع أن تُنظم هذا العام مسيرات إضافية إلى البلدة القديمة من منطقة جبل الزيتون في شرق المدينة.

وبحسب صحيفة هآرتس من المتوقع حدوث توتر في المنطقة بسبب اقتحام جماعي لليهود للمسجد الأقصى خلال المسيرة.

تسعى منظمات إعادة بناء الهيكل الاستيطانية إلى تحطيم الرقم القياسي للمستوطنين الذين سيقتحمون الأقصى ويرفعون “الأعلام الإسرائيلية” وأداء ما يطلق عليه رقصة الأعلام في باحات المسجد الأقصى.

ومن المتوقع أن ينظم نشطاء من منظمة “العودة إلى الهيكل”، إحدى المنظمات الاستيطانية المتطرفة، مسيرة أعلام من باب الأسباط إلى باب المغاربة، كما أعلنوا عن نيتهم باقتحام المسجد الأقصى لأداء رقصة الأعلام في باحاته.

في فترة ما بعد الظهر، سيجتمع عشرات الآلاف من المستوطنين وسط القدس للمشاركة في مسيرة الأعلام.

سيبدأ الموكب من غرب المدينة المقدسة، وستدخل الفتيات إلى البلدة القديمة عبر باب الخليل والحي اليهودي، والفتيان عبر باب العامود والحي الإسلامي، وستلتقي المسيرتان عند حائط البراق.

أعلن العديد من وزراء “حكومة نتنياهو” من بينهم “بن غفير” و”سموتريتش” المشاركة في ميسرة الأعلام.

في العام الماضي اقتحم 2600 مستوطن الأقصى بتواطؤ من شرطة العدو ولوحوا بأعلام العدو في ساحاته، واعتدى المئات من العصابات الاستيطانية الإرهابية مثل “لافاميليا” و”لاهافا” و”فتية التلال”، على الفلسطينيين في البلدة القديمة وعلى محلاتهم التجارية، ودمروا ممتلكاتهم على مدار يومين قبل مسيرة الأعلام، إضافة إلى منع دخول أي فلسطيني لمنطقة باب العامود.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي