هدهد تك

سامسونج تحظر استخدام ChatGPT على موظفيها

هدهد تك

حظرت شركة سامسونج استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي التوليدي الشائعة، مثل: ChatGPT، على موظفيها في مكان العمل، وذلك بعد أن اكتشفت أنهم حمَّلوا تعليمات برمجية حساسة إلى المنصة.

أخطرت عملاقة التقنية الكورية الجنوبية موظفيها في واحد من أكبر أقسامها، بالسياسة الجديدة من خلال مذكرة اطلعت عليها وكالة بلومبرج الإخبارية.

ووفقًا للمذكرة، تشعر الشركة بالقلق من أن البيانات التي تُرسل إلى منصات الذكاء الاصطناعي التوليدي، ومن ذلك: (بارد) من جوجل، و(بينج) من مايكروسوفت تُخزَّن في خوادم خارجية، مما يُصعِّب استردادها وحذفها، وقد ينتهي الأمر بالكشف عنها لمستخدمين آخرين.

وأجرت الشركة استبيانًا الشهر الماضي بشأن استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي داخليًا، وقالت إن 65 في المئة من المشاركين يعتقدون أن مثل هذه الخدمات تشكل خطرًا أمنيًا.

ووفقًا للمذكرة، فقد سرّب مهندسو سامسونج، في وقت سابق من شهر نيسان/ أبريل الماضي؛ عن طريق الخطأ، شفرة مصدرية داخلية عن طريق تحميلها إلى ChatGPT.

وقالت سامسونج للموظفين: «إن الاهتمام بمنصات الذكاء الاصطناعي التوليدي، مثل: ChatGPT ينمو داخليًا وخارجيًا». وأضافت: «في حين أن هذا الاهتمام يركز في فائدة هذه المنصات وكفاءتها، فهناك أيضًا مخاوف متزايدة بشأن المخاطر الأمنية التي يقدمها الذكاء الاصطناعي التوليدي».

وتُعد سامسونج أحدث شركة كبرى تُعرِب عن قلقها بشأن التقنية، ففي شباط/ فبراير، وبعد شهرين فقط من إثارة روبوت الدردشة من شركة (أوبن أي آي) عاصفة من الاهتمام بالتقنية، حظرت بعض مصارف (وول ستريت)، مثل: (جي بي مورجان شيس) JPMorgan Chase، ومصرف أمريكا Bank of America، و(سيتي جروب) Citigroup استخدامها وقيدته، وحظرت إيطاليا استخدام ChatGPT بسبب مخاوف تتعلق بالخصوصية، ثم تراجعت عن موقفها في الأيام الأخيرة.

وتحظر قواعد سامسونج الجديدة استخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي التوليدي على الحواسيب الشخصية أو الحواسيب اللوحية أو الهواتف الذكية المملوكة للشركة، وكذلك على شبكاتها الداخلية، ولا تنطبق القواعد على أجهزة الشركة المبيعة للمستهلكين، مثل: الأجهزة المحمولة التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد من جوجل، أو الحواسيب الشخصية التي تعمل بنظام ويندوز من مايكروسوفت.

وطلبت سامسونج من الموظفين الذين يستخدمون (ChatGPT) والأدوات الأخرى على الأجهزة الشخصية عدم إرسال أي معلومات متعلقة بالشركة أو بيانات شخصية يمكن أن تكشف عن ملكيتها الفكرية. وحذّرت من أن انتهاك السياسات الجديدة قد يؤدي إلى الطرد من العمل.

وقالت سامسونج في المذكرة: «نطلب منك الالتزام الجاد بإرشادات الأمان الخاصة بنا، وقد يؤدي عدم الالتزام بذلك إلى اختراق معلومات الشركة أو سرقتها، ما يؤدي إلى اتخاذ إجراءات تأديبية تصل إلى إنهاء التوظيف».

وفي غضون ذلك، تعمل الشركة على إنشاء أدوات خاصة بها للذكاء الاصطناعي لترجمة المستندات وتلخيصها وكذلك لتطوير البرامج. كما تعمل أيضًا على طرق لمنع تحميل معلومات الشركة الحساسة على الخدمات الخارجية.

وفي الشهر الماضي، أضاف روبوت الدردشة (ChatGPT) وضع «التخفي» الذي يسمح للمستخدمين بحظر استخدام محادثاتهم في تدريب نموذج الذكاء الاصطناعي.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي