أخبار

نتنياهو: غالانت باق في منصبه وسنُعيد الردع

ترجمة الهدهد

قال رئيس وزراء العدو “بنيامين نتنياهو” إن كيان العدو يتعرض لهجوم إرهابي بدأ في عهد الحكومة السابقة.

وأضاف نتنياهو خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر “الكرياه” أنه في الحكومة السابقة تضاعف عدد العمليات “الإرهابية”، وقامت بتسليم حقول الغاز “للعدو” دون الحصول على أي مقابل لها، وأكدت لنا أن اتفاقية الاستسلام هذه ستبعد الصراع مع منظمة حزب الله “الإرهابية”، وبالتالي تعرض الردع “للخطر”.

وأكد أن “أعداءنا” فسروا دعوات الرفض في جيش العدو على أنها ضعف في قوتنا “الوطنية”، الآن هذه مسؤوليتي، وأنا أتصرف بمسؤولية، وسوف نصد الأخطار.

وقال “لن نسمح بإنشاء بنية تحتية لحماس في لبنان، وهاجمنا أهداف بنية تحتية لحزب الله وحماس، وتصرفنا بطرق أخرى ردا على إرسال “الإرهابي” إلى مجدو.

وحول سوريا قال ” تحركنا في سوريا ضد أهداف إيرانية، وإذا استمر نظام الأسد في السماح لهجمات الصواريخ والطائرات بدون طيار من الأراضي السورية باتجاه كيان العدو فسوف يدفع ثمنا باهظا”.

وأضاف “لا نريد حملة واسعة ونبذل قصارى جهدنا لمنعها، ولكن إذا طُلب منا ذلك، سنواجه أعدائنا بكامل قوتها”.

وتابع، “أنتم تعرفونني بالفعل؛ أنا لا أتصرف بتهور ولكن بحزم ومسؤولية؛ سنعيد الردع ونصلح الضرر، سيستغرق الأمر بعض الوقت لكنه سيحدث”.

وأكد أن وزير جيش العدو غالانت باقٍ في منصبه، ولقد وضعتُ الخلافاتِ وراءنا، ونعمل معًا على جميع الجبهات، فما زلنا في خضم المعركة ومستعدون لعمليات قوية في جميع القطاعات حسب الحاجة.

وحول “الحرس الوطني”، الذي سيشكلها المتطرف “بن غفير”، أكد رئيس وزراء العدو أنه لن يكون ميليشيا لأحد، بل جهاز أمني منظم باحتراف يتبع إحدى الأجهزة الأمنية، و”بن غفير” كان محقا في رغبته في تأسيس “الحرس الوطني” .. هذا صحيح وضروري.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي