أخبارالاستيطان الاسرائيلي

جيش العدو يوزع على ضباطه كتاباً عن “الاستيلاء على الأراضي” بالضفة الغربية

 ترجمة الهدهد

وزع قائد فرقة الضفة الغربية في جيش العدو العميد “آفي بلوط” الأسبوع الماضي، على قادة الفرق في قطاعه، كتاب: “حقوقنا في الطابو: أسرار مخلصي الأراضي من أبينا إبراهيم إلى المستوطنات الفتية” وهو كتاب يتناول، قضية ملكية الأراضي في الضفة الغربية بعد احتلال العدو للضفة الغربية عام 1967.

وبحسب صحيفة “هآرتس” العبرية، اختار “بلوط” أن يقدم الكتاب للقادة كجزء من ورشة عمل تناول عناصر الإحساس بالأمن في المستوطنات.

وكتب “بلوط” في مقدمة الكتاب بأنه ينبغي أن يساعدهم على فهم قضية ووضع الأرض في الضفة الغربية.

بعد الكشف عن توزيع الكتاب -المثير للجدل-، زعم الناطق باسم جيش العدو أن الكتاب وزع لأهداف تعليمية، وأن توزيعه لا يشكل تعبيراً عن موقف “بلوط” من موضوع الاستيطان ومصادرة الأراضي.

تم وصف الكتاب في أحد المواقع الإلكترونية حيث يُعرض للبيع، بأنه يتناول “تاريخ حيازة الأراضي -في أرض فلسطين- من بداية هجرة النبي إبراهيم عليه السلام، وصولاً إلى -يهوشوع هانكين- في بداية أيام عودة صهيون، وانتهاءً بمخلّصي الأرض في الضفة الغربية بعد احتلالها عام 1967 وحتى يومنا هذا.

مُخلصو الأراضي: هو مصطلح يعني الأشخاص الذين يقومون بالاستيلاء على الأراضي الفلسطينية عبر التحايل والتزوير وسرقة الأراضي، بالتواطؤ من جيش العدو.

كما يظهر في عنوان الكتاب عبارة “المستوطنة الفتية” (المستوطنات الجديدة) التي تشير في الواقع إلى البؤر الاستيطانية غير القانونية في الضفة الغربية.

كما يتضمن الكتاب أسئلة مثل: “ما هي شرعية منازل 500 ألف يهودي يعيشون في الضفة الغربية؟” و”هل تمت عمليات شراء قانونية في الضفة الغربية، وما هي مصداقية هذه الصفقات؟”.

مؤلف الكتاب “ليئور زيبرغ” متورط في شراء أراض في الضفة الغربية، ويعتبر شخصية معروفة في المستوطنات.

Facebook Comments

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي