الليكود والصهيونية الدينية يتفقان على تعيين رئيس مؤقت للكنيست

ترجمة الهدهد
N13/ ليئور كينان

خلال المفاوضات حول الاتفاقات الائتلافية بين الليكود والصهيونية الدينية التي جرت ليلة أمس الثلاثاء، وصل الطرفان إلى “عتبة التوقيع والاتفاقات في معظم القضايا” حسبما ورد في بيان نشره حزب بتسلئيل سموتريتش، أن الصهيونية الدينية لا تعارض تعيين رئيساً مؤقت للكنيست ووافقت على طلب رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو بتعيين رئيس مؤقت للكنيست على الفور، ومن المتوقع أن تستمر المفاوضات اليوم.

أثارت معارضة سموتريتش لاستبدال مؤقت لرئيس الكنيست ردود فعل بعض شركائه في الائتلاف المستقبلي، بما في ذلك رئيس حزب شاس “أرييه درعي”، الذي قال الليلة الماضية في اجتماع حزبه: “لا أستطيع أن أفهم كيف لدينا 64 مقعداً وما زلت لم تحل استبدال رئيس الكنيست حتى مؤقتاً، من المستحيل تشكيل لجان كنيست، ولا يمكن الترويج لأي شيء، لقد منحنا الجمهور التفويض للقيام بذلك، ولمدة أسبوعين ونصف لم يتم فعل أي شيء”.

الليلة الماضية قال مقربون من درعي الليلة الماضية إن حزب شاس سيفكر في دعم الحكومة من الخارج دون الانضمام إليها.

وقالوا: “تعهدنا حكومة يمينية برئاسة نتنياهو، لكن إذا لم يلتزموا بالاتفاقيات المطروحة أمامنا – فسننظر إلى عدم الانضمام إلى الحكومة ودعمها فقط من الخارج”.

صديق سموتريتش في القائمة قبل انقسامهم إلى قوائم مختلفة، رئيس عوتسما يهوديت إيتمار بن غفير، تحدث أيضاً عن القضية في اجتماع فصيله ودعا إلى الترويج لهذه الخطوة قبل التوصل إلى اتفاقات ائتلافية.

وقال بن غفير: “الإرهاب لا ينتظرنا، والعنف لا ينتظرنا، والفوضويون يعملون على الأرض، لا يوجد وقت، يجب أن نبدأ إجراءات تشكيل الحكومة، أفهم أن هناك أحزاب من الائتلاف المستقبلي الذين لا يريدون دعم استبدال رئيس الكنيست وهذا خطأ فادح، أدعو جميع أحزاب الائتلاف المستقبلي إلى الإعلان اليوم عن دعمها لاستبدال رئيس الكنيست”.

وأضاف بن غفير: “سنواصل التفاوض مع الليكود، وسنواصل مناقشة القضايا التي تهمنا، لكن هذه مشكلة كبيرة، علينا أن نبدأ العملية، يجب أن ندير إسرائيل، وهي تبدأ هنا في الكنيست، واستبدال رئيس الكنيست هو الخطوة الأولى والأكثر أهمية ويجب ألا نضيع الوقت الثمين، لقد كنا ننتظر منذ أكثر من عام ونصف لهذه اللحظات التي يمكننا فيها الحكم.. فلنحكم”.

في هذا السياق التقى رئيس الوزراء المكلف نتنياهو وسموتريتش الأحد الماضي لمدة ثلاث ساعات تقريباً، مع توقعات أن الخلافات بينهما ستكون قابلة للحل، على الرغم من أنه من المتوقع أن تستغرق بعض الوقت.

وفي ختام الاجتماع، أفادت الأنباء أنه “عقد في جو جيد وكان هناك تقدم في جميع القضايا، وسيعود الطرفان ويلتقيان غداً بهدف تشكيل حكومة يمينية في أسرع وقت ممكن”.

نُشر الليلة الماضية أن حزب الليكود تعهد للأحزاب الحريدية المتطرفة بتمرير “قانون التحول الرسمي “(قانون التحول لليهودية)، الذي يلغي الاعتراف بقانون التحول لليهودية الإصلاحي في “إسرائيل”. (الذي أقرته حكومة بينت لبيد)

ومع ذلك، لم يعمل القانون بأثر رجعي، وسيستمر الاعتراف بالتحويلات الإصلاحية والمحافظة التي تتم في الخارج في “إسرائيل”،على عكس الزيجات المدنية – وهي عملية قصيرة يمكن إجراؤها بسهولة في الخارج – فإن عملية التحويل ليهودية طويلة وتتطلب إقامة طويلة للمتحول لليهودية في المكان.

في غضون ذلك، يحاول نتنياهو أيضاً تجميع اللغز الوزاري داخل حزبه، بعد إسقاط ترشيح “رون ديرمر” لمنصب وزير الخارجية بشكل شبه نهائي، وقد بدا شبه مؤكد أن المنصب سيُعهد إلى “أمير أوحانا”، لكن نُشر الليلة الماضية بأن نتنياهو يفكر في تكليف كاتس لحقيبة الخارجية.

ترشيح كاتس، الذي شغل المنصب سابقاً هو أمر مفاجئ، سواء بسبب موقع كاتس في الانتخابات التمهيدية الأخيرة، وأيضاً بسبب العلاقة بينه وبين نتنياهو في الآونة الأخيرة، لكن نتنياهو يشعر أنه يجب عليه تفكيك “التنظيم الساخط” في الليكود.

نتنياهو لديه خيار تفكيك “التنظيم الساخط” من أسفل، أي إعطاء أدوار محسنة لأعضاء الكنيست الذين يخضعون لسيطرة كاتس، مثل ديفيد أمسالم أو ديفيد بيتان – وبالطبع لديه خيار تفكيكها “من أعلى”، وإعطاء كاتس دوراً يرضي رغباته، فيما لم يتم اتخاذ القرار بعد، وسيكون التوزيع النهائي للحقائب عند اقتراب الحكومة من أداء اليمين.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى