الائتلاف يواجه مشكلة في جمع الأغلبية لاستبدال رئيس الكنيست

ترجمة الهدهد
والا/ يكي ادامكر

يواجه الائتلاف صعوبة في تجنيد أغلبية من 61 عضواً في الكنيست ليتمكنوا من استبدال رئيس الكنيست والمضي قدماً في التشريع الذي يؤهل تعيين أرييه درعي في منصب وزير.

رفض رئيس حزب الصهيونية الدينية بتسلئيل سموتريتش أمس الأحد للتوقيع على استمارة كان من المطلوب تقديمها إلى رئيس الكنيست الحالي “ميكي ليفي” لتعيين رئيس جديد للكنيست، وذلك حتى يتم إحراز تقدم كبير مع حزبه في مفاوضات الائتلاف.

على الرغم من أن الدورة 25 للكنيست بدأت قبل حوالي أسبوعين، لا يزال رئيس الكنيست “ميكي ليفي” في منصبه.

تجنب الليكود تعيين رئيس مؤقت، مفضلاً تعيين رئيس دائم قريب من أداء اليمين للحكومة، ولكن في ضوء التأخير في مفاوضات الائتلاف، لم يتم إخراج هذه الخطوة لحيز التنفيذ بعد، وقال مكتب “ميكي ليفي” إنه عند تقديم طلب استبداله، فإنه سيعقد الجلسة العامة في غضون أسبوع، ومن المتوقع أن يؤخر ذلك أداء اليمين للحكومة لمدة أسبوع أو أسبوعين آخرين.

إلى جانب مفاوضات الائتلاف التي لم تنته بعد مع معظم الأحزاب، قال “أرييه درعي” إنه يريد أداء اليمين كوزير في الحكومة الجديدة إلى جانب الوزراء الآخرين، وبالتالي على الائتلاف الانتظار حتى انتهاء التشريع الذي سيسمح بتعيين درعي وزيراً على الرغم من إدانته بجرائم ضريبية ومسألة وصمة العار التي تخيم عليه.

من أجل دفع القانون المذكور، يجب على الائتلاف المستقبلي أولاً استبدال رئيس الكنيست “ميكي ليفي” بشخص نيابة عنه، حتى لا يكون هناك تأخير في التشريع في الكنيست.

بطريقة أو بأخرى، من المتوقع أن يقرر نتنياهو في الأيام المقبلة أي من أعضاء الليكود ينوي تعيينه في هذا المنصب، إذ إن المرشحين الرئيسيين هما “يوآف كيش وأوفير أكونيس”، بالإضافة إلى “دودي أمسالم وداني دانون”، اللذين يطالبان بالتعيين في هذا المنصب.

كما يجب أن يحصل مرشح نتنياهو لمنصب رئيس الكنيست على موافقة حزب الليكود قبل التصويت في الكنيست.

ومع استكمال مفاوضات الائتلاف وتقسيم المناصب بين شركاء الائتلاف، سيعقد نتنياهو جولة محادثات ماراثونية مع جميع أعضاء الكنيست من الليكود يوزع فيها الحقائب الوزارية والمناصب المتبقية عليهم، كما سيتخذ قراره بشأن هوية رئيس “الكنيست القادمة.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى