استطلاع خاص: حكومة نتنياهو وبن غفير لن تجد حلا لموجة العمليات وحالة النضال المتواصلة

ترجمة الهدهد/ القناة 12

كشف استطلاع خاص أجراه معهد “دوغماه” ونُشر الليلة الماضية (الجمعة) أن غالبية الجمهور لا يعتقدون أن الحكومة الجديدة بقيادة بنيامين نتنياهو ستجد حلا لموجة النضال والعمليات، كما يظهر الاستطلاع أن نسبة أكبر من الجمهور تؤيد تعيين إيتمار بن غفير في منصب وزير الأمن الداخلي أكثر مما تعارضه، ومع ذلك فإن 80٪ من ناخبي الكتلة المعارضة لنتنياهو يعارضون التعيين.

على خلفية تصاعد العمليات، سئل ما إذا كان للحكومة الجديدة حل لهذه الموجة فأجاب 52٪ أنهم لا يعتقدون أن يجد نتنياهو وبن غفير حلاً لإخماد حالة المقاومة، و31٪ يعتقدون أنهما سيفعلان ذلك.

وفيما يفكر فيه الجمهور حول تركيبة الحكومة الناشئة قال 61٪ إنهم غير راضين عن تعيين بتسلئيل سموتريتش وزيرا للمالية و28٪ راضون، أما 61٪ منهم فهم غير راضين عن تعيين أرييه درعي وزيرا للداخلية و33٪ راضون، بينما 55٪ كانوا راضين عن تعيين يوآف غالانت وزيرا للجيش و 32٪ غير راضين.

أما بالنسبة لتعيين بن غفير في منصب وزير الأمن الداخلي أو وزير الأمن الوطني، فإن 49٪ من الجمهور العام راضون عن هذا التعيين و 46٪ غير راضين عنه، على عكس سموتريش ودرعي – هناك نسبة أكبر من الجمهور تؤيد تعيين بن غفير، ومع ذلك، فإن 80٪ من ناخبي الكتلة المناهضة لنتنياهو يعارضون التعيين.

وفيما يتعلق بتعيين درعي، وحول ما إذا كان الجمهور يؤيد تغيير القانون حتى يصبح أولئك الذين أدينوا وحُكم عليهم بالسجن مع عدم التنفيذ، أغلبية كبيرة تعارض “قانون درعي”: 59٪ يعارضون تغيير القانون مقابل 22٪ يؤيدونه، وحتى في كتلة نتنياهو، فإن 43٪ يعارضون تغيير القانون مقابل 29٪ يؤيدونه.

وفي السؤال أيضًا حول تأييد بند التغلب الذي يمنع المحكمة العليا من إبطال قوانين الكنيست التي تم تمريرها بأغلبية61 أجاب 32٪ أنهم يؤيدون و49٪ معارضون، وفي كتلة نتنياهو 58٪ يؤيدون البند السابق مقارنة مقابل 20٪ يعارضون.

في الموضوع الاقتصادي، والسؤال حول ما إذا كانت حكومة نتنياهو ستتعامل مع غلاء المعيشة بشكل أفضل من الحكومة السابقة. قال 31٪ إنه أفضل، وأجاب 40٪ أنها ستكون مثل الحكومة السابقة، و 19٪ قالوا أقل جودة. إجمالاً ، يعتقد 59٪ أن الحكومة الجديدة ستتعامل مع غلاء المعيشة بنفس الجودة أو أقل مقارنة بـ 31٪ يعتقدون أنها أفضل.

وعلى خلفية قرار شركة الألبان تنوفا برفع الأسعار ، قال 24٪ إنهم سيتوقفون عن شراء منتجات الشركة، وقال 52٪ إنهم سيقللون المشتريات، وقال 16٪ إنهم سيواصلون الشراء كالمعتاد. ويعتبر هذا الرقم خبراً سيئاً بالنسبة إلى شركة تنوفا، حيث يقول 76٪ إنهم سيتوقفون أو يخفضون مشترياتهم من منتجات تنوفا بعد زيادة الأسعار.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى