أخبارالشرق الأوسط

رئيس شعبة الاستخبارات في الجيش: “حزب الله” لم يعد حليفا لإيران فقط بل شريكا لها في القرارات

الهدهد/يديعوت أحرونوت

اعتبر رئيس شعبة الاستخبارات في جيش العدو أهارون حاليفا أن دور حزب الله كحليف لإيران أصبح أكبر، وبات جزءا أساسيا من عملية اتخاذ القرار فيها.

وقال حاليفا في التصريحات التي صدرت عنه خلال مشاركته في مؤتمر نظمه “معهد أبحاث الأمن القومي” أن “إسرائيل” تتصرف بمفردها ضد المشروع الإيراني وتتخذ قرارات تتعلق بأمنها القومي، وأن هناك غطاء أمريكيا وليس دعما فعليا أو ما يسمى “صمت الموافقة”.

وأوضح أن واشنطن تتفهم أن طهران تشكل تهديدًا للنظام العالمي بأسره، قائلا: “إذا اضطررنا إلى تدمير القدرات النووية الإيرانية من خلال الوسائل الهجومية سأكون سعيدًا إذا وقفت الولايات المتحدة إلى جانبنا”.

وعن التعاون بين طهران وموسكو، قال المسؤول الأمني الكبير إن “طهران ستطلب من موسكو أمورا مقابل دعمها”، معتبرا أن الطلبات الإيرانية قد تتراوح من “معلومات استخباراتية، وصولا إلى أنواع مختلف من الأسلحة والأنظمة” العسكرية.

وشدد على أن “الطلبات الإيرانية (من موسكو) ستكون كثيرة”، وأضاف “آمل أن يعرف الروس، نتيجة لسياسة إسرائيل كذلك، كيف يوازنون ‘المكافأة‘ التي سيقدمونها للإيرانيين، في النهاية، لروسيا مصالحها الخاصة التي لا تتطابق أحيانًا مع المصالح الإيرانية””.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى