أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"الاستيطان الاسرائيلي

حزب الصهيونية الدينية يطالب بإدخال ضم مستوطنات الضفة في اتفاق الائتلاف

شبكة الهدهد

في إطار مفاوضات الائتلاف لتشكيل الحكومة، وضع حزب الصهيونية الدينة على طاولة المفاوضات مطالبته من رئيس الليكود ورئيس وزراء العدو المكلف بنيامين نتنياهو بالالتزام بخطوات الضم وتطبيق السيادة على الضفة الغربية.

في الليكود، لا يوافقون على التزام أو الإعلان بشكل واضح حول هذه القضية، وحتى مساء أمس الأحد لا توجد اتفاقيات حول الصياغة وليس من الواضح ما إذا كانت ستكون جزءاً من الاتفاقات الائتلافية.

يقول أحد المطلعين في المفاوضات في الليكود وفقاً للقناة ال13 العبرية: “إنهم يرفضون الوصول إلى اتفاق واضح حول موضوع الضم أو الإدلاء ببيان واضح”.

تجدر الإشارة إلى أن نتنياهو التزم عدة مرات في الماضي بخطوات الضم، وذلك عندما حدد قبل عامين ونصف موعداً رسمياً لهذه الخطوة، وفي النهاية فضّل وبدعم من الإدارة الأمريكية الاتفاقيات الإبراهيمية للتطبيع مع دول الخليج على حساب الترويج لهذه الخطوة.

يمكن تقدير أن السبب الجذري في رفض الليكود للضم هو قبل كل شيء، الرغبة في تجنب المواجهة مع إدارة بايدن، لأن فرض “السيادة الإسرائيلية” هو خط أحمر بالنسبة للأمريكيين.

بالإضافة إلى ذلك، منذ الانتخابات وفي أحاديث مختلفة مع زعماء العالم، يبدو أن نتنياهو وضع لنفسه هدفاً يتمثل في التوصل إلى مزيد من الاتفاقات مع الدول الأخرى في إطار اتفاقيات التطبيع ومثل هذا التصريح حول موضوع الضم، وحتى بدون أي خطوات ولو بالبيان ستبعده عن اتفاقيات تطبيع أخرى يسعى وراءها.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى