أخبارشؤون عسكرية

كوخافي يقوم بزيارته الأخيرة للولايات المتحدة كرئيس للأركان

الخوف من العودة إلى المحادثات النووية على جدول الأعمال:

الهدهد/ يديعوت أحرونوت

من المقرر أن يغادر رئيس أركان جيش العدو أفيف كوخافي غدا السبت في زيارة رسمية للولايات المتحدة، ستكون هي الأخيرة له في هذا المنصب.

خلال الزيارة من المتوقع أن يلتقي كوخافي مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان ورئيس وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز ورئيس الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارك ميلي.

تأتي زيارة رئيس أركان العدو للولايات المتحدة وسط مخاوف في الكيان من استئناف المحادثات النووية مع إيران بعد انتخابات التجديد النصفي للكونجرس.

وبحسب جيش العدو، يخطط كوخافي خلال الزيارة لإثارة التحديات الأمنية في الشرق الأوسط، على رأسها التهديد الإيراني، وكذلك التعاون مع الجيش الأمريكي، ومن المتوقع أن يبقى كوخافي في الولايات المتحدة لمدة خمسة أيام، كما سيلتقي مع سفير الكيان لدى الولايات المتحدة “مايك هيرتسوغ”، إلى جانب الاجتماعات في واشنطن، سيزور كوخافي مقر القيادة المركزية الأمريكية في تامبا في فلوريدا، حيث سيلتقي مع قائد القيادة الجنرال مايكل كوريلا.

ستتم الزيارة على خلفية تغيير الحكومة في كيان العدو، حيث يسعى الكيان والولايات المتحدة لإظهار استمرار العلاقات الأمنية بينهما، على جدول الأعمال هناك العديد من القضايا الملتهبة التي تتعلق في المقام الأول بتهديد الطائرات بدون طيار الإيرانية الذي يقلق الكيان والإدارة الأمريكية، وخاصة الهجوم الأخير من الأراضي الإيرانية على الناقلة المملوكة جزئيًا “لشركة إسرائيلية”.

تعتبر هذه هي آخر زيارة يقوم بها كوخافي إلى الولايات المتحدة كرئيس للأركان، حيث سينهى منصبه في يناير القادم، وتشير الاجتماعات المتوقعة مع سوليفان ورئيس وكالة المخابرات المركزية إلى الخوف في الكيان من عودة الولايات المتحدة بعد انتخابات التجديد النصفي إلى المحادثات مع إيران بشأن العودة إلى الاتفاق النووي.

وقد صرح الأمريكيون أنه في ضوء إمداد إيران روسيا بطائرات بدون طيار في الحرب في أوكرانيا وسلوكها العدواني أنه لا يوجد أحد للتحدث معه في طهران، فالولايات المتحدة ليست مهتمة الآن على الأقل بالعودة إلى الاتفاق النووي، لكن التقدير في الكيان هو أن الكلمة الأخيرة في الموضوع لم تُقل، وسيواصل الأميركيون دراسة هذا الخيار، حتى وإن كان سراً.

سيرافق رئيس الأركان الملحق الأمني في واشنطن، العقيد “هيدي زيلبرمان”، رئيس قسم العلاقات الخارجية في الجيش، العميد “إيف ديفرين”، نائب الإستخبارات في قسم الأبحاث، العقيد ب. ورئيس قسم الاتصالات في المتحدث باسم جيش العدو “موران كاتس” وسيحل نائب رئيس الاركان اللواء “أمير برعام” محل كوخافي في غيابه.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى