أخبارأخبار رئيسيةشؤون دوليةشؤون فلسطينية

الموساد والمخابرات التركية يتفقان على أن الموساد لن ينفذ اغتيالات على الأراضي التركية

الفلسطينيون قد يخضعون لرقابة تركية مكثفة

الهدهد/”إسرائيل دفينس”

كشف موقع “إسرائيل دفينس” أن جهاز المخابرات التركي MIT و”الموساد الإسرائيلي” وقعا مذكرة سرية تضع إطارًا لتبادل المعلومات الاستخبارية في المستقبل بين الجانبين، هذا وفقا لمنشور من قبل إنتليج أون لاين.

وبحسب المنشور، فإن الشراكة السرية تحتوي على ثمانية بنود، أحدها يتعلق بوجود الشاباك في تركيا، وذلك لضمان حماية السفارة و”القنصلية الإسرائيلية” وزيادة التعاون في مجالات “مكافحة الإرهاب” والتجسس.

ويترتب على ذلك أن المواطنين الفلسطينيين الذين يعيشون في تركيا قد يخضعون لرقابة متزايدة من قبل جهاز  المخابرات التركي، مقابل ذلك تعهد الموساد بعدم نشر وحدته (كيدون) الخاصة المسؤولة عن اغتيالات الفلسطينيين على الأراضي التركية” بحسب المنشور.

ومن المحاور المركزية الأخرى لاتفاقية الاستخبارات الثنائية مراقبة الموساد للخلايا والشبكات الإيرانية في تركيا.

ومن المهم الإشارة إلى أن الحديث هنا يدور عن عملاء مدعومين من القواعد الخلفية للموساد في زاغرب وكرواتيا وبرن، سويسرا.

وينص الاتفاق أيضًا على أن شعبة الاستخبارات في “الجيش الإسرائيلي” ستتعاون مع المخابرات العسكرية التركية، لا سيما في مجال الاستخبارات الإلكترونية (SIGINT). وفقا ما نشر.

يضيف المنشور أن حلقة أخرى من الدفء في العلاقات بين تركيا و”إسرائيل” وهو رئيس أذربيجان إلهام علييف وبحسب المنشور، أكد الرئيس علييف أيضا على أهمية التعاون الاستراتيجي بين بلاده وتركيا و”إسرائيل”، وقد  زار غانتس باكو في 3 أكتوبر (قبل الزيارة إلى تركيا) برفقة وفد من كبار المسؤولين من الموساد والاستخبارات.

وأنهى الوفد رحلته بتوقف مؤقت سري في أنقرة للقاء المخابرات التركية والتفاوض بشأن المسودة النهائية لهذه الاتفاقية.

يشار إلى أنه خلال زيارة رسمية لأنقرة في 27 أكتوبر الماضي، التقى “وزير الجيش الإسرائيلي” بيني غانتس نظيره التركي خلوصي هكار، ووقع على استئناف العلاقات الدبلوماسية بين تل أبيب وأنقرة.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى