روح بن غفير

شبكة الهدهد

أطلق اثنان من جنود العدو الليلة الماضية النار على سيارة فتاة فلسطينية، ربما لم يتمكن الجنديان من رؤية الفتاة أصلاً، لأنهما كانا يقفان على زاوية الشارع خلف مجموعة من السيارات في بيتونيا، أصابت رصاصاتهما الفتاة وارتقت، وزعم الجنديان أنها اندفعت تجاههم لدهسهم، وتبنى الناطق باسم جيش العدو روايتهم، لكن فيديو نشره نشطاء فلسطينيون أثبت كذب “الرواية الإسرائيلية”.

أيضاً صباح اليوم وعلى مفترق رعنانا، أطلق جنود العدو النار على “إسرائيلي” وأصابوه بجروح خطيرة، بعد شك من قبل الجنود أنه كان سيطعنهم، صدّر الناطق باسم جيش العدو بياناً قال فيه أنه أحبط عملية طعن، بعد ذلك تراجع الجيش وقال إنه لم يكن هناك ُشبهة عملية طعن، وتم استبعاد الاشتباه بارتكاب عملية.

للتذكير ومع قرب تشكيل الحكومة السادسة لنتنياهو، يطالب أحد أقطابها وهو إيتمار بن غفير زعيم منظمة لهافا والقوة اليهودية، بتسلم حقيبة وزارة الأمن الداخلي، كي يغير سياسة إطلاق النار على الفلسطينيين.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى