أخبارأخبار رئيسيةفلسطيني الـــــ48

“بن غفير” يطالب بإنشاء قسم جديد في الشرطة خاص بالفلسطينيين في النقب

الهدهد/ “إسرائيل اليوم”

يطالب إيتمار بن غفير الذي من المقرر أن يتم تعيينه وزيراً للأمن الداخلي، بتثبيت ميزانيات في اتفاقيات الائتلاف لإنشاء قسم جديد في الشرطة تحت قيادة عقيد شرطة، والذي سيركز – حسب زعمه – على القضاء على الجريمة في وسط الفلسطينيين في النقب، هذا ما علمته “إسرائيل اليوم”.

وفقًا للخطة، من المقرر أن يسيطر القسم على مناطق سكن البدو في النقب وسيضم كتيبة تكتيكية من “حرس الحدود” و”يمار” و”يسام”، ويطالب رئيس الصهيونية الدينية أيضًا بتخصيص 250 عنصر شرطة إضافيا إلى محطة شرطة رهط و 100 شرطي آخر سيتم توزيعهم على نقاط في مضارب البدو ، و50 شرطيا آخرين سيتمركزون في القرى.

في غضون ذلك، يريد بن غفير إنشاء “حرس وطني”؛ على الرغم من أنه تم الإعلان عن أن بينيت أسس مثل هذا الحرس، إلا أن بن غفير يدعي أن الحرس لم يتم تأسيسه بالفعل، وبالتالي يجب تأسيسه على أساس قوات الاحتياط وجنود الاحتياط من “حرس الحدود” والمتطوعين الذين سيكافأون.

وتم تقديم مطالب بن غفير ضمن مفاوضات تشكيل الائتلاف كما طلب أيضا نقل صلاحيات إضافية إلى وزارة الأمن الداخلي وتعديل على إجراءات إطلاق النار.

وأعرب رئيس راعم منصور عباس عن قلقه من سياسة بن غفير، وقال الليلة الماضية: “أنا قلق، هو يطالب بالملفات المتعلقة بالفلسطينيين سكان النقب، فرض القانون والجريمة، يجب التفكير مليا قبل توزيع الحقائب الوزارية، والمجتمع العربي ليس مكاناً للتجارب السياسية”.

وفي الولايات المتحدة انتابهم القلق أمس بسبب مشاركة بن غفير في مهرجان إحياء ذكرى الإرهابي الحاخام مائير كهانا، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس: “لقد رأينا الاحتفال بإرث منظمة كهانا الإرهابية، وهذا شيء مقيت ولا توجد كلمة أخرى لوصفه سوى ذلك”.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى