في ظل القلق الدولي بشأن حكومة العدو الجديدة: مستشار ملك البحرين يُطمئن

الهدهد/ “إسرائيل اليوم”

أوضح مستشار كبير لملك البحرين مساء أمس السبت، أن المملكة ستواصل بناء علاقاتها مع “إسرائيل”، على الرغم من توقع تشكيل حكومة يمينية بقيادة بنيامين نتنياهو، هذه رسالة مهمة على خلفية مخاوف بشأن كيفية استقبال الحكومة الجديدة على الساحة الدولية بشكل عام، وفي العالم العربي بشكل خاص.

وطمأن المستشار الشيخ خالد بن أحمد ال خليفة أن فوز نتنياهو كان طبيعياً ومتوقعاً، وقال الشيخ للصحافيين: “لدينا اتفاق مع إسرائيل في إطار الاتفاقات الإبراهيمية ونعتزم التمسك به ونتوقع استمراره على نفس المنوال وإننا نواصل بناء الشراكة بيننا”.

في غضون ذلك التزم معظم القادة العرب الصمت بعد فوز نتنياهو، الذي ساهم خطه المتشدد والحازم ضد إيران في تعزيز العلاقات بين “إسرائيل” والدول السنية المعتدلة في الشرق الأوسط والخليج العربي “كما يسميها العدو”.

وبحسب بعض التقديرات فإن أحد الأهداف الرئيسية لنتنياهو في ولايته المقبلة، إلى جانب كبح البرنامج النووي الإيراني، سيكون تطوير العلاقات مع السعودية وإدراجها في دائرة اتفاقات أبراهام، ومع ذلك فإن التحالف اليميني الذي سيقوده قد يطالبه بضم أراضي الضفة الغربية، الأمر الذي من المتوقع أن يجعل التقدم مع السعوديين صعباً وقد يؤثر على العلاقات مع دول الخليج الأخرى.

قضية المسجد الأقصى التي تعتبر قضية متفجرة بشكل خاص، قد تتحدى العلاقات مع حلفاء كيان العدو المعتدلين في العالم العربي، خاصة إذا تم بالفعل تعيين إيتمار بن غبير في منصب وزير الأمن الداخلي مما سيسمح له بالتأثير على سياسة “إسرائيل” في المسجد الأقصى.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى