كوخافي يبعث برسالة تهديد إلى لبنان

من المسؤول عن تأخير إنتاج الغاز؟

الهدهد/ “إسرائيل اليوم”

في خضم التوترات مع لبنان وبعد فترة طويلة من الاستعدادات في منصة غاز حقل كاريش من المتوقع أن يبدأ تدفق الغاز اليوم الأحد وعلى ما يبدو أيضاً الإنارة الرمزية للشعلة.

هذا ما علمته صحيفة “إسرائيل اليوم” من مصادر في المنظومة السياسية والأمنية، في المرحلة الأولى سيكون ذلك مجرد “اختبار للأدوات والذي معظمه ضخ عكسي للغاز من الشاطئ إلى المنصة المتنقلة، التي تقع على بعد حوالي 100 كيلومتر من الشاطئ وذلك للتحقق من سلامة الأنظمة.

رفضت شركة Energian تحديد التاريخ الدقيق لبداية تدفق الغاز، لكنها أكدت أنه من المتوقع أن يحدث ذلك قريباً وبعد اكتمال مرحلة الاختبار في غضون أسابيع قليلة سيبدأ إنتاج الغاز من الحقل نفسه.

وعلمت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية أنه قبل ثلاثة أسابيع أعطت المنظومة الأمنية للعدو ​​شركة Energian الإذن بتشغيل منصة حقل الغاز كاريش، وكان ذلك كجزء من الإذن الرسمي الذي أعطته وزارة طاقة العدو للشركة لبدء مرحلة الاختبار.

في الجانب الأمني،​​ قيل للشركة إنه على الرغم من المفاوضات وتهديدات نصر الله من وجهة نظر “الجيش الإسرائيلي” ووزارة جيش العدو لا مانع من بدء إنتاج الغاز وفقاً لاعتبارات “إنرجيان” المهنية.

وأكدت مصادر في المنظومة الأمنية للعدو ​​أنه بقدر ما يوجد تأخير في الجدول فإنه نابع من اعتبارات الشركة وليس من قيود أمنية أو سياسية تفرضها “الدولة”، وزعم مسؤول حكومي للعدو أن الشركة تحاول إلقاء اللوم على الدولة في التأخير، وأن التوترات نشأت بين الأطراف بشأن هذه القضية، وقالت شركة “بانيرجيان” رداً على ذلك إنه لا يوجد تأخير في المواعيد ونفت التوترات مع ممثلي حكومة العدو.

وجه رئيس أركان جيش العدو أفيف كوخافي رسالة مباشرة وتهديدية إلى لبنان بخصوص الثمن الذي سيدفعه إذا بدأ حزب الله صراعا مع الكيان.

قبل عشرة أيام زار كوخافي باريس وعرض على نظيره “تييري بوركهارت” صوراً جوية للأهداف التي سيهاجمها جيش العدو إذا أشعل نصر الله صراعاً مع “إسرائيل” بحسب قوله، وبعد يومين من المحادثة ذهب الجنرال الفرنسي “بوركهارت” إلى بيروت والتقى برئيس أركان الجيش اللبناني، ويعتقد أنه نقل الرسالة التي سمعها إلى اللبنانيين.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى