أخبارالاستيطان الاسرائيلي

وثيقة لتعزيز الاستيطان في الضفة الغربية

ترجمة الهدهد
“إسرائيل اليوم”/ حنان غرينوود

وقع العشرات من أعضاء ومرشحي الكنيست، بقيادة زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو، على خطاب تعهدوا فيه بتعزيز البناء الاستيطاني على نطاق واسع في الضفة الغربية بعد الانتخابات، ولأول مرة في الحملة الانتخابية قام جميع قادة الأحزاب اليمينية بالتوقيع على الرسالة – وزيره الداخلية أييليت شاكيد، وعضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش وإسحاق غولدكنوبف، وأعضاء الكنيست الثلاثة الذين يعرّفون أنفسهم بأنهم من اليمين – الوزير جدعون ساعر.

فيما رفض الوزير زئيف إلكين وعضو الكنيست ماتان كاهانا التوقيع على الوثيقة، لكنهما صرحا لصحيفة “إسرائيل الايوم” أنهما ملتزمان بالبناء الاستيطاني في الضفة الغربية.

في رسالة بادرن بها يهوديت كاتسوبر وناديا مطر من جمعية السيادة، كجزء من مشروع “ER: السيادة”، أشرن إلى قضية الاكتظاظ في “إسرائيل”، وإلى أن احتياطيات الأراضي بالضفة الغربية هي الحل لأزمة البناء.

“في أراضي دولة إسرائيل هناك احتياطيات قيمة من الأراضي في مناطق الطلب التي لا يتم استخدامها، ومشكلة أسعار المساكن في وسط البلاد تتطلب بناء ضخم في المناطق المجاورة للضفة الغربية، وبناء آلاف الوحدات السكنية على طريق تل أبيب – أرييل سيؤدي إلى زيادة كبيرة في المعروض من الأراضي للبناء وخفض كبير في أسعار المساكن”.

تم توقيع الرسالة من قبل 55 من أعضاء الكنيست والمرشحين، من بينهم معظم أعضاء الكنيست والمرشحين الحقيقيين من حزب الليكود بقيادة نتنياهو

بالإضافة إلى ميري ريغيف وإيلي كوهين وياريف ليفين وميكي زوهر وعميحاي شكلي وداني دانون، وشلومو كاراي ويواف كيش، وأمير أوحانا، وأوفير أكونيس وأعضاء آخرون في الكنيست.

ووقع وزير الداخلية أييليت شاكيد ويوسي بروداني ومرشحون آخرون نيابة عن البيت اليهودي، باسم اليهودية التوراة، وقع فقط رئيس الحزب يتسحاق غولدكنوبف، ويعقوب تيسلر، ومائير بوروش.

ومن الصهيونية الدينية وقع جميع أعضاء الكنيست الحاليين، بمن فيهم بتسلئيل سموتريتش، وأوفير سوفير، وأوريت ستروك، باستثناء عضو الكنيست إيتامار بن جبير من شاس وقع جميع أعضاء الكنيست الحاليين وكذلك رئيس الحزب أرييه درعي، أولئك الذين يبرز غيابهم في الرسالة هم أعضاء الكنيست في معسكر الدولة.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى