أخبارإختراقات تقنيةشؤون دولية

اختراق هواتف مسؤولين إندونيسيين كبار باستخدام NSO

شبكة الهدهد

تعرض كلٌ من وزير الاقتصاد وكبار الضباط واثنين من الدبلوماسيين والعديد من مستشاري وزيري الدفاع والخارجية في إندونيسيا للاختراق والتجسس على هواتفهم المحمولة العام الماضي باستخدام برنامج التجسس الشهير المملوك لشركة NSO في كيان العدو.

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية فإن ستة من المسؤولين الذين تعرضوا للاختراق أخبروا الصحفيين عن ذلك بأنفسهم، وقال بعض المديرين التنفيذيين إنهم تلقوا رسائل من شركة Apple في نوفمبر من العام الماضي تم إبلاغهم فيها بأنهم “على ما يبدو كانوا هدفاً لمهاجمين تغطيهم دولة ما”، ولم تكشف الشركة عن هوية أو عدد الذين تعرضوا للهجوم، ورفضت التعليق على الأمر.

وفقاً للباحثين الأمنيين فإن مستلمي رسائل التحذير من Apple كانوا هدفاً لهجوم باستخدام Forced Entry وهو برنامج متقدم استخدمته NSO سابقاً لمساعدة وكالات الاستخبارات الأجنبية في اختراق أجهزة iPhone عن بُعد وسرية.

وذكرت وكالة رويترز في وقت سابق أن شركة الإنترنت الإسرائيلية “كوادريم” باعت أيضاً أداة مماثلة لعملاء الحكومة.

ولم تتمكن وكالة رويترز من تحديد مَن يقف وراء تفعيل برنامج التجسس ضد المسؤولين والموظفين الإندونيسيين، وما إذا كانت المحاولات ناجحة، وإذا كان الأمر كذلك، ما الذي تمكن المتسللون من تحقيقه نتيجة لذلك.

يقدر الباحثون الأمنيون أن هذه واحدة من أكبر محاولات القرصنة حتى الآن ضد أفراد الحكومة والجيش والدفاع الإندونيسيين، ولم يرد المتحدثون باسم الحكومة والجيش ووكالة الإنترنت الإندونيسية على طلبات التعليق.

اكتشفت شركة آبل ثغرات أمنية في برامج التشغيل الخاصة بها في سبتمبر من العام الماضي، وفي نوفمبر بدأت في تحذير المستخدمين مما وصفته بـ “عدد قليل من المستخدمين الذين ربما تعرضوا للهجوم” بواسطة برامج التجسس.

يتيح برنامج Forced Entry اختراق جهاز محمول دون أي إجراء من جانب المستخدم، وقد تم الكشف عنه في سبتمبر من العام الماضي.

وقدر باحثو الأمن أن هذا هو “أكثر البرامج تطوراً من الناحية التكنولوجية” حتى الآن.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى