أخبارشؤون دولية

على أعتاب الخطوة التالية!!

شبكة الهدهد

بعد أيام من انفجار خط الغاز الروسي نورد ستريم في البحر، والذي هو الآن مثار تبادل للاتهامات حول من المسؤول عن تفجيره، هل هي روسيا أم الولايات المتحدة الأمريكية؟ فقد وجه فلاديمير بوتين أصابع الاتهام إلى من أسماها الدول المعادية لروسيا، وقال إنها المسؤولة عن تفجير خط أنابيب نورد ستريم.

وفي ظل الحديث عن تراجع القوات الروسية أمام هجمات الجيش الأوكراني، والتصريحات التي تحمل نكهة نووية، أعلن بوتين عن ضم 4 مناطق في أوكرانيا لروسيا، وقال الاتحاد الأوروبي في بيان أدان فيه ضم الأراضي الأوكرانية: “الضم لن يغير شيئاً، بالنسبة لنا هذه هي أراضي دولة واحدة”.

بينما صرّح زيلينسكي بعد خطاب بوتين: “قدمنا رسمياً طلباً للانضمام إلى الناتو”.

“مسؤول عسكري إسرائيلي” كبير قال هو الآخر بعد الإعلان الروسي لكان 11: “أصدر الجيش الإسرائيلي تعليماته لجميع الجنود الذين يحملون الجنسية الروسية من الإسرائيليين والذين هم في إجازة أو زيارات عائلية في روسيا للعودة على الفور إلى إسرائيل، وحظر على الجنود العاديين والدائمين الذين يحملون الجنسية الروسية السفر إلى روسيا حتى إشعار آخر خشية تجنيدهم في الجيش الروسي”.

وقد صرحت وزارة خارجية العدو: “إسرائيل تدعم سيادة ووحدة أراضي أوكرانيا، ولن نعترف بضم المقاطعات الأربع من قبل روسيا”، وقد كُرر هذا الموقف الواضح مرات عدة، خاصة في الآونة الأخيرة.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى