أخبار رئيسيةفلسطيني الـــــ48

انطلاق ميليشيات “الشُرطة الخاصة” في بئر السبع.. والقادم أخطر!!

شبكة الهدهد

بالتوافق بين بلدية بئر السبع ووزارة الأمن الداخلي للعدو ستنطلق رسمياً هذا الشهر ميليشيات “الشرطة الخاصة”، حيث ستقوم البلدية بجباية ضريبة حراسة بقيمة 2 شيكل على كل متر مربع من مساحات الشقق والبيوت في المدينة، وبحسب تقرير لمجموعة “شومريم” وهي “منظمة مراقبة الأحياء اليهودية” سيصل إجمالي الجباية 27 مليون شيكل سنوياً، ناهيك عن الميزانيات الحكومية.

إن دور “الشرطة الخاصة” كما تم تسميتها سيكون أقرب إلى ميليشيات مرتزقة مُعترف بها رسمياً، وأكثر دموية وعنصرية، حيث تمّت بلورتها وتحديد دورها في أعقاب هبّة الكرامة من ناحية، وفي أعقاب هبّة النقب، وهي مشبعة بالعداء للوجود العربي في النقب وبالذات في بئر السبع، وتعتبره فعلياً مسألة أمنية.

قبل عدة أشهر تمّ الكشف عن التنظيمات التي سترفد هذه الميليشيات بالعناصر، وهي حركة “إم – ترتسو”، بينما المسعى الدموي هو التوصل مع الوزارة المعنية بتوسيع نطاق الشرطة الخاصة، ولا بدّ من أن تنتقل إلى مدن أخرى في الكيان وبالذات مدن الساحل الفلسطيني التاريخية.

هذا النموذج سيجري تعميمه كما يبدو في المدن الساحلية، وهذا يعني أن جماهير شعبنا من أهالي هذه المدن كما بئر السبع سوف يكونوا مطالبين بدفع “ضريبة حراسة” لميليشيات شرطة تستهدف وجودنا في هذه المدن.

العنوان لاعتماد هذا النموذج من القوات الخاصة هو التصعيد في قمعنا نحن الفلسطينيين والفلسطينيات.

هذا الأمر يتطلب مواجهة سياسية وشعبية وبرلمانية محلية ودولية لهذه “الخطوة الإسرائيلية” الإجرامية الرسمية، كما يتطلب رفض فرض أي ضرائب لحراسة العنصريين والتصعيد الدموي على وجودنا في الوطن وساحله.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى