أخبارالشرق الأوسطشؤون عسكرية

“الجيش الإسرائيلي” يطلق النار على سوريين بزعم أنهم ألقوا ألغامًا على الحدود

الهدهد/ يديعوت أحرونوت
أطلق “الجيش الإسرائيلي” النار على شخص زعم أنه ألقى ألغامًا مع ثلاثة آخرين مشتبه بهم على الحدود السورية وسط هضبة الجولان بعد ظهر اليوم (الإثنين).
وحسب المتحدث باسم “الجيش الإسرائيلي”: “كانت هذه محاولة هجوم ضد قوات الجيش في المنطقة”.
وأضاف: “شاهدت المراقبات مشتبهًا بهم يعبرون السياج الحدودي في انتهاك للسيادة الإسرائيلية، ويرمون أشياء مشبوهة في منطقة السياج باتجاه قوات الجيش، وقال من خلال فحص النتائج في الميدان اتضح أن الأشياء التي ألقيت هي ألغام مضادة للأفراد”.
وقال قائد الكتيبة 334 من اللواء 282 من سلاح المدفعية المقدم “أور كيسلر”: “تلقينا صباح اليوم الإثنين بلاغًا عن تحديد مشتبه بهم، وبدأوا في تخريب الحاجز العائق، وعندما وصلنا إلى نقطة الاشتباك قمنا بإصابة واعتقال أحد المشتبه بهم، وتم إرساله إلى المستشفى”.
أُصيب المواطن السوري الذي لم يكن مسلحًا، وهرب المشتبه بهم الآخرون، وأفاد مستشفى “فوريا” أن حالة المشتبه به السوري خطيرة وغير مستقرة وتم نقله إلى غرفة العمليات وهو يعاني من جرح غائر في بطنه.


وتجدر الإشارة إلى أن “الجيش الإسرائيلي” زاد من عدد دورياته الراجلة وكمائن الدبابات خارج السياج الحدودي في الجولان في العام الماضي، والسبب في ذلك هو محاولات الجيش السوري إعادة ترسيم الحدود بعد الحرب الأهلية والمطالبة بالمناطق المتنازع عليها، إلى جانب محاولات حزب الله والقوات الإيرانية غرس وتد ضد “إسرائيل” في الجولان.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى