أخبار رئيسيةشؤون فلسطينيةمقالات

العدو محذراً السلطة بضرورة التحرك في نابلس وجنين

في ظل العقوبات على كفر دان:

شبكة الهدهد

فرض “جيش العدو الإسرائيلي” مجموعة من الإجراءات العقابية على بلدة كفر دان قضاء جنين بعد مقتل الرائد “بار فلاح” نائب قائد دورية في لواء ناحل برصاص فلسطينيين من القرية ليلة الثلاثاء الماضي.

وبحسب القناة ال13 العبرية يخطط جيش العدو إلى تحويل بلدة كفر دان إلى “حالة اختبار”، حيث أعلن وزير جيش العدو وما يسمى بالمنسق فرض عقوبات على البلدة تتمثل في إغلاق معبر الجلمة ومعبر سالم لمنع دخول البضائع والعمال وفرض حصار على البلدة.

كجزء من الحصار على بلدة كفر دان، سيخضع كل من يغادر البلدة لفحوصات من أجهزة امن العدو.

أمس تم إغلاق معبر جلبوع أمام السيارات، وفي بداية شهر مايو الماضي أوقف العدو تصاريح دخول سكان قرية رمانة القريبة من جنين إلى كيان العدو لمدة شهر تقريباً بعد تنفيذ أحد شابين من رمانة عملية العاد والتي قتل فيها عدد من المستوطنين في مارس الماضي.

وحذر قادة في أجهزة أمن العدو كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية مساء أمس الأربعاء أنه طالما أن أجهزة أمن السلطة الفلسطينية لا تعمل في نابلس وجنين وتترك الفراغ الأمني هناك فإن الفترة القادمة ستقتحم “قوات الجيش وأجهزة الأمنية الأسرائيلية”  نابلس وجنين بشكل أكبر.

بالإضافة إلى ذلك وفي ظل الخوف من التصعيد خلال فترة الأعياد اليهودية خلال شهري سبتمبر وأكتوبر القادم، هناك جهود مكثفة من قبل كبار المسؤولين في كيان العدو لتسخير دول المنطقة للتأثير على رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن ومنع التصعيد، وعلى رأسها مصر والأردن وقطر حيث، أعلن وزير جيش العدو أنه بدأ بالاتصال بقادة من دول المنطقة للضغط على رئيس السلطة أبو مازن لتفعيل أجهزة امن السلطة وقمع الاحتجاجات الفلسطينية ومنع العمليات ضد المستوطنين والجيش.

وتحدثت مسؤولة كبيرة في وزارة الخارجية الأمريكية “باربرا ليف”، إلى مراسلين في قنوات عبرية للعدو الإسرائيليين وقالت: “إن الأمريكيين قلقون للغاية حول التصعيد الأمني ونعمل على ضمان استمرار التعاون الأمني بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية”.

وقد استشهد صباح اليوم فتى 13 عاما وأصيب 3 آخرون برصاص العدو، كما أصيب العشرات بحالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع خلال اقتحام قوات العدو لبلدة كفر دان، حيث حاصرت منزل منفذي عملية حاجز الجلمة وحققت ميدانيا مع ذويهم.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى