أخبار رئيسيةمقالات

القواعد الأربعة الأساسية للسلامة من السلاح

مقال لضابط مدرب في جيش العدو

الهدهد/ جبريل جبريل بتصرف وزيادة”

هناك وثائق وتعليمات لا حصر لها تتحدث عن السلامة في استخدام الأسلحة النارية من المصنعين والمنظمات والجيوش والشرطة وقوات الأمن، لكن الالتزام بأربعة قوانين أساسية في تشغيل الأسلحة يمكن أن يُقلل من الكوارث، وهذه القواعد الأربعة هي:

  1. تعامل دائماً مع كل بندقية على أنها مُذخرة.
  2. وجّه فوهة السلاح دائماً في اتجاه آمن.
  3. تأكد دائماً من هدفك وما بعده.
  4. لا تُدخل إصبعك في واقي الزناد إلّا عند الجاهزية التامة.

يجب عليك دائماً اتباع كل واحدة من هذه القواعد، وإذا وجدت نفسك في إحدى المرات تخرق إحدى هذه القواعد؛ قم بتدوين ملاحظة ذهنية لذلك حتى تتمكن من تجنب القيام بالخطأ نفسه في المستقبل.

تعامل دائماً مع كل بندقية على أنها مُذخرة، واتباع هذه القاعدة إلى حد كبير يعطيك ضمان اتباع قواعد السلامة الثلاثة الأخرى.

يجب أن تعرف دائماً ما إذا تم تذخير بندقيتك أم لا، وكما يُقال: “الإنسان من النسيان”؛ لذلك لا يزال يتعين عليك معاملة كل سلاح ناري كما لو تم تذخيره، حتى إنني أزعم أن العديد من مالكي الأسلحة أو العسكريين المخضرمين يمكن أن يصبحوا أكثر إهمالًا من المبتدئين بشأن ضمان تطهير أسلحتهم بعد الاستخدام.

إذا كنت تفترض دائماً أن السلاح مُذخر، فستقِل احتمالية خرق أي من القواعد الأُخرى، ويجب التوضيح هنا أن الأسلحة النارية هي أشياء جامدة، وبالتالي فهي ليست خطرة في حد ذاتها، والخطر يَكمن دائماً في الشخص الذي يتعامل مع هذه الاسلحة.

يزيد الافتقار إلى المعرفة بميكانيكا الأسلحة النارية وتشغيلها من مخاطر ارتكاب الأخطاء والتسبب في وقوع الحوادث.

وأخيراً نحن لسنا بحاجة إلى المزيد من الإرشادات المُطوّلة بما يخص قواعد استخدام السلاح، لكن نحتاج إلى ثقافة احترام السلاح، حتى ننجو ومَن حولنا من أخطاء قاتلة.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى