أخبارمقالات

السباحة في الوحل

✍🏻 سعيد بشارات

‫دخلت جرافات جيش العدو الليلة إلى ‫مخيم جنين بهدف هدم منزل عائلة منفذ عملية “ديزنغوف” ‫رعد حازم بعد ساعات قليلة من نشر تحقيق جيش العدو حول ملابسات قتل شيرين أبو عاقلة، التي اعترف خلالها الناطق باسم جيش العدو بأن أحد جنوده القناصة من “وحدة دفدفان” أطلق 20 رصاصة تجاه شخصية مشبوهة في المكان – لم يذكرها الناطق بالاسم (شيرين) – وقد تكون هي من قُتلت على يد هذا القناص.

‫وفي مؤتمر صحفي عقده مسؤول كبير في جيش  العدو لإطلاع الصحفيين الأجانب على التحقيق الذي أجراه الجيش بملابسات ارتقاء شيرين، تم توبيخ المسؤول الكبير في الجيش وإحراجه أمام الإعلام الأجنبي بعد أن اتهمه أحد الصحفيين بأن “الجيش الإسرائيلي” هو من قتل شيرين، وقال “معلقون إسرائيليون”: “إن الصحافة الأجنبية لم تعد تثق بالناطق باسم الجيش، ولا حتى بالتصريحات الرسمية الصادرة عن الجيش، وهذه الثقة انتهت بعد التضليل الذي ارتكبه الناطق باسم الجيش خلال معركة سيف القدس، وبعد هدم برج الجلاء الذي يضم مقرات كبرى وكالات الإعلام الغربية”.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى