أخبارالملف الإيرانيترجمات

إيران تلعب على الجميع ويجب أن يوضع حداً لذلك

ترجمة الهدهد
“إسرائيل” اليوم/ ارئيل كهانا

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض “كارين جان بيير” يوم الجمعة الماضي: “لن نقبل مطالب إيران”، وجاءت التصريحات بعد أن ردت إيران سلبياً على “العرض الأخير” الذي قدمته لها الولايات المتحدة.

لقد شددت طهران مواقفها وتصر على إغلاق ملفات التحقيق التي تجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضدها بسبب انتهاك الاتفاقات النووية، ولم يطرح هذا المطلب رسمياً على الإطلاق منذ حوالي أسبوعين في رد إيران على نص الاقتراح الأوروبي لاستعادة الاتفاقية الذي تم إرساله إلى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

بعد رد إيران المتصلب تعتقد “إسرائيل” أنه من غير المرجح أن يتم التوقيع على الاتفاقية في الأيام المقبلة، ومع ذلك يُعتقد أن هذه ليست نهاية حتمية، وقال مسؤول سياسي لصحيفة “إسرائيل اليوم”: “الاتفاق النووي يبتعد مرة أخرى، لكن كلا الجانبين لا يزالان يريدانه، لهذا السبب لا يزال يبدو أنه سيكون هناك اتفاق في النهاية.

وأوضح مسؤول أمني في “إسرائيل” بأنهم يعتقدون أن الأمريكيين يسمحون للإيرانيين بالتسويف والمماطلة والحصول على المزيد من التنازلات، فالإيرانيون يتقدمون خطوة للأمام خطوة إلى الوراء ويحاولون انتزاع المزيد من التنازلات من الأمريكيين، لقد قال الأمريكيون والأوروبيون للإيرانيين في العرض الأخير إما أن تقبلوه أو ترفضوه، لكن رغم ذلك فالمحادثات مستمرة، وأضاف أن موقف “إسرائيل”: “هو أنه من الضروري الوقوف على الخطوط الحمراء”.

وقال رئيس الوزراء يائير لبيد الأسبوع الماضي: “إن الدول الغربية وضعت خطاً أحمر والإيرانيون يتجاهلون ذلك ويزيحون هذا الخط”

سيتوجه رئيس الموساد ديفيد بارنيع إلى واشنطن هذا الأسبوع ضمن جهود “إسرائيل” المستمرة لمنع الولايات المتحدة من توقيع الاتفاق النووي مع إيران، ومن المتوقع أن يجتمع بارنيع مع كبار المخابرات الأمريكية ويقدم لهم تقييماته بشأن المخاطر التي يشكلها الاتفاق، ومع ذلك فمن غير الواضح ما إذا كان مثوله المقرر أمام لجنة المخابرات بالكونجرس سيحدث.

يعززون الدفاعات في المدن

تم تجهيز 51 مدينة في جميع أنحاء إيران في الأيام الأخيرة بأنظمة الدفاع المدني المصممة لإحباط الهجمات الأجنبية، وبحسب نائب وزير الدفاع الإيراني مهدي فرحي وفق ما نقلته وسائل الإعلام الحكومية، فإن الأنظمة تسمح للجيش الإيراني باكتشاف التهديدات وتعقبها باستخدام برمجية تعمل على مدار الساعة، حسب نوع التهديد ودرجة الخطر، وأوضح فراحي أن “أشكال المعركة أصبحت في هذه الأيام أكثر تعقيداً”، ووفقاً له فإن أنواع الحروب الهجينة مثل الهجمات الإلكترونية والبيولوجية والإشعاعية حلت مكان الحروب التقليدية.

التعاون مع ألمانيا

في غضون ذلك في نهاية الأسبوع الماضي، عقد حوار استراتيجي لأول مرة بين ألمانيا و”إسرائيل” بمشاركة كبار مسؤولي أجهزة الأمن القومي في البلدين، وعقدت المباحثات في الكيان برئاسة مستشاري الأمن القومي لألمانيا و”إسرائيل” والمديرين العامين لوزارتي خارجية البلدين، وشارك عن “الجانب الإسرائيلي” في المباحثات مدير عام وزارة الخارجية، ورئيس الموساد ورئيس الشاباك والسفير في ألمانيا ونظرائهم الألمان.

وذكر مكتب رئيس الوزراء أن “المشاركين في الحوار ناقشوا مجموعة واسعة من القضايا المتعلقة بالأمن القومي، وقد عرض “المشاركون الإسرائيليون” الخطر الكامن في عودة “إسرائيل” إلى الاتفاق النووي مع إيران.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى