أخبارشؤون عسكرية

 3 طائرات جديدة من طراز F-35I في طريقها إلى “إسرائيل”

الهدهد/ ماكو
شاي ليفي

قال موقع ماكو إن هناك تقدماً في عملية التزود بطائرات F-35I “أدير” الشبح من قبل سلاح الجو “الإسرائيلي”.

ويجري طيارو الشركة المصنّعة للطائرة لوكهيد مارتن هذه الأيام طلعات تجريبية على ثلاث طائرات خرجت مؤخرًا من خط الإنتاج، وستصل هذه الطائرات في سبتمبر وبحلول نهاية العام سيصل “إسرائيل” ما إجماله ست طائرات شبح، ما سيرفع العدد الإجمالي المحلي إلى 39 طائرة.

وأفاد مراسل موقع ماكو أنه غير الطائرات الموجودة بالفعل في طلعات تجريبية قبل طلعة التسليم  في سبتمبر، هناك ثلاث طائرات أخرى من طراز F-35 في مراحل تثبيت المنظومات النهائية عليها، وستبدأ قريبًا في إجراء طلعات تجريبية للتحقق من الأنظمة قبل التسليم.

ومن المفترض أن تصل هذه  الطائرات الثلاث  إلى “إسرائيل” في كانون الأول (ديسمبر)، إذا لم تكن هناك تغييرات في اللحظة الأخيرة.

وبحلول عام 2024 تخطط الشركة المصنعة لإكمال تسليم أول 50 طائرة تم توقيع اتفاقيات بخصوصها مع “إسرائيل” معظمها في مراحل مختلفة على خط الإنتاج؛ إذ تستغرق عملية إنتاج طائرة F-35 حوالي عامين بعد أن كان يستمر في السابق حوالي ثلاث سنوات.

يشار إلى أن “إسرائيل” وقعت صفقة للتزود بسرب طائرات شبح ثالث سيزيد من عدد طائرات  إلى 75 طائرة.
وقرر الجيش أن السرب 117 الذي يشغل طائرات F-16 في قاعدة رامات ديفيد وأغلق في عام 2020 سيكون سربًا ثالثًا من طراز F-35.

يعمل السرب الذي أعيد افتتاحه كمركز تدريب لطائرات الشبح، وعندما يصل المزيد من الطائرات إلى “إسرائيل” سيصبح سرب شبح  عملياتي، وتشير التقديرات إلى أنه في المستقبل سيكون هناك سرب رابع.

في عام 2018 ،كشف قائد سلاح الجو في ذلك الوقت عميكام نوركين أن “إسرائيل” كانت الأولى في العالم التي شنت هجومًا بطائرة F-35، وفي العام الماضي شاركت هذه  الطائرات في قصف “أهداف حماس” خلال عملية “حارس الأسوار “، بينما تم الكشف في مارس من هذا العام أن طائرات F-35 التابعة لسلاح الجو “الإسرائيلي” كانت الأولى في العالم التي تقوم بإسقاط طائرة بعد اعتراض طائرات إيرانية بدون طيار.

منذ ذلك الحين، كانت هناك أيضًا محاولة فاشلة لاعتراض طائرة تصوير بدون طيار تابعة لحزب الله تم إرسالها باتجاه منصات الغاز، بالإضافة إلى عطل تم فحصه في مقاعد الإخلاء في الطائرات التي عادت منذ ذلك الحين إلى العمل بكامل طاقتها بعد أن وجدت في حالة جيدة، بل وشاركت في عملية “بزوغ الفجر” في غزة، بحسب منشورات الجيش “الإسرائيلي”. 

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى