أخبارالملف الإيرانيشؤون دولية

وما زال الخلاف قائمًا

الولايات المتحدة ترسل إلى إيران مقترحاتها بشأن الاتفاق النووي

الهدهد/ “إسرائيل اليوم”

بعد يوم من إخبار المسؤولين الأمريكيين وسائل الإعلام العالمية بأن إيران ليّنت من مواقفها بشأن شروط العودة إلى الاتفاق النووي، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية ناصر كناني: “إن الولايات المتحدة قد أرسلت إلى طهران مقترحاتها بشأن المسودة الأخيرة للاتفاق”، وبعد وقت قصير، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن إدارة بايدن نقلت ردها بالفعل.

توصل الطرفان على ما يبدو إلى اتفاق بشأن موضوع الحرس الثوري، لكن قضايا “الملفات المفتوحة” والضمانات التي يطالب بها الإيرانيون حتى لا تنسحب الولايات المتحدة من الاتفاق مرة أخرى بقيت مفتوحة، ويبدو أن المفاوضات بشأنهما ستستمر.

فيما يتعلق بالحرس الثوري، قِبَل الإيرانيون على ما يبدو الاقتراح الأمريكي الذي بموجبه سيبقى التنظيم رسميًا على قائمة “المنظمات الإرهابية” لوزارة الخارجية الأمريكية، ولكن عمليًا سترفع العقوبات عن ذراعه الاقتصادية مؤسسة “خاتم النبيين”. هذا يعني أنه من الناحية العملية ستكون الشركات الدولية قادرة على التعامل مع الحرس الثوري، والعقوبات التي ستبقى ستكون رسمية بشكل أساسي (منع الحرس من دخول الولايات المتحدة، وما إلى ذلك).

وأما قضية ملفات التحقيق المفتوحة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية فيتوقع استمرار المفاوضات حولها، والحديث هنا يدور عن تحقيقات الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن ثلاثة مواقع اكتُشفت فيها بقايا يورانيوم مخصب لم يتمكن الإيرانيون من تقديم تفسيرات معقولة حولها.

ويطالب الإيرانيون بمبالغ ضخمة كضمانات مالية من الأمريكيين وعلى ما يبدو من الأوروبيين أيضًا، من أجل ضمان عدم تعرضهم للضرر المادي من جراء عودة العقوبات وردع الولايات المتحدة من الانسحاب من الاتفاقية. التخوف الإيراني هو إعادة انتخاب ترمب أو مرشح رئاسي جمهوري آخر ينسحب من الاتفاق مرة ثانية.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي