أخبارأخبار رئيسيةالملف الإيراني

كيان العدو ينتقد واشنطن بشأن الاتفاق النووي المزمع

"يحتوي على تنازلات لإيران أكثر مما كان في اتفاق 2015"

الهدهد/”إسرائيل اليوم”

على خلفية قرب توقيع اتفاق نووي جديد بين إيران والولايات المتحدة انتقد مسؤول سياسي كبير في كيان العدو اليوم (الأربعاء) الولايات المتحدة، وقال: “لسنا ضد أي اتفاق، لكننا لم نرغب في الاتفاق الأصلي والاتفاق المطروح الآن فيه تنازلات أكثر مقارنة باتفاقية 2015”.

وأضاف المسؤول أن أفضل طريقة للتوصل إلى اتفاق هي طرح تهديد عسكري ذي مصداقية على الطاولة، موضحاً أنه يجب أن تكون القدرات العسكرية الأمريكية جزءًا من الحوار إذا أردنا اتفاقية أطول وأقوى  و”لإسرائيل” أيضًا قدراتها الخاصة.

وأكد المسؤول أن الكيان على اتصال منتظم مع الإدارة الأمريكية، وتابع قائلا: “رئيس مجلس الأمن القومي موجود حاليا في واشنطن ووزير الجيش سيتوجه إلى هناك غدا ويلتقي مع مستشار الأمن القومي سوليفان ووزير الدفاع أوستن، نحن والأمريكيون نسعى إلى الهدف نفسه، وهو  ألا تمتلك إيران قدرات  نووية، والحوار بيننا هو في طريقه للوصول إلى هذا الهدف”.

أما بالنسبة للإجراءات التي يعتزم الكيان اتخاذها لمحاولة إفشال الاتفاق، فأوضح المسؤول  أنه “لن يكون هناك خطاب لرئيس الوزراء في الكونجرس”.

وأبدى رئيس وزراء العدو يائير لابيد انزعاجه زاعما: “ما هو مطروح حاليا هو اتفاق خاسر يمنح إيران 100 مليار دولار سنويا، وهذه الأموال لن تذهب إلى بناء مدارس أو مستشفيات، هذا 100 مليار دولار سنويا ستستخدم لزعزعة استقرار الشرق الأوسط ونشر الإرهاب حول العالم، وهذه الأموال ستمول الحرس الثوري، وستمول المزيد من الهجمات على القواعد الأمريكية في الشرق الأوسط، وستستخدم لتعزيز حزب الله وحماس والجهاد، وبالطبع سيتم استخدامه لتقوية البرنامج النووي”.

وقال لابيد: “في الوقت نفسه أوضحنا للجميع: إذا تم التوقيع على الاتفاق، فإنه لن يكون ملزما  لإسرائيل، وسنعمل على منع إيران من أن تصبح دولة نووية”.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى