أخبار رئيسيةترجماتمقالات إستراتيجية

عملاء حزب الله في "إسرائيل"

كيف يُجند حزب الله عملاءه داخل “إسرائيل”؟

ترجمة الهدهد
معهد دراسات الأمن القومي

تدير “المنظمات الإرهابية” وحدات استخبارات تهدف في المقام الأول إلى الحصول على معلومات قيمة عن خصومها، من أجل التخطيط “لهجمات إرهابية” والحصول على استخبارات مضادة، وبالتالي تقليل المعلومات الاستخباراتية التي يجمعها الخصم، يقدم هذا المقال دراسة تحليلية في حدود إطار تجريبي لطريقة عمل حزب الله كعملاء مخابرات في “إسرائيل”، والغرض من الدراسة، التي تحلل المحتوى الكمي والنوعي من 21 حكماً ضد 41 رجلاً وامرأة “إسرائيليين” متهمين بالتجسس لصالح حزب الله في “إسرائيل” بين عامي 2000 و2021، هو الكشف عن أساليب عمل عملاء حزب الله في “إسرائيل” والتخلص من تسليط الضوء على مكانة المخابرات البشرية (HUMINT) في جهود استخبارات حزب الله، تم الكشف عن نشاط معظم العملاء من قبل “المخابرات الإسرائيلية” المضادة خلال فترة زمنية قصيرة، ولم تتسبب عمليتهم في إلحاق ضرر كبير بـ “إسرائيل”.

مقدمـــــــــــــــــــــــــــــــــة:

تنخرط الدول في المعلومات الاستخبارية وتحقيقاً لهذه الغاية تنشئ وكالات استخبارات وطنية، وبمرور الوقت طورت “المنظمات الإرهابية” بالمثل قدرات استخباراتية، بما في ذلك قدرات الاستخبارات البشرية (HUMINT)، في المناطق التي تعمل فيها، وتقوم “المنظمات الإرهابية”، مثل الدول، ببناء قدرات استخباراتية لأغراض الأمن الداخلي، وقدرات وقائية ضد نشاط أجهزة الاستخبارات المعادية، واستخبارات للاحتياجات العملياتية والتكتيكية والاستراتيجية لتنفيذ أنواع مختلفة من العمليات، الإرهاب (جينتري، 2016)، وتظهر العديد من نقاط الضعف في استخدام “المنظمات الإرهابية” للمعلومات الاستخباراتية – بشكل أساسي في مواجهة خصم الدولة – مثل نقص الموارد، والمستوى العالي من فعالية مكافحة التجسس التي تقوم بها الدولة (Tsichritzis، 2015)، والمشاكل التي تنبع من طبيعة “التنظيمات الإرهابية” وثقافتها التنظيمية، ففي بعض الأحيان، لا تسمح المنظمات بحرية التعبير والتفكير، وتجعل من الصعب إجراء تحليل عالي الجودة لمنتجات الاستخبارات (Bitton، 2019)، ومع ذلك، فقد نجحت “المنظمات الإرهابية” من خلال الجهود المتضافرة في تطوير مجموعة متنوعة من القدرات الاستخبارية التي تشمل عمليات العملاء والملاحظات والمراقبة، مما أدى إلى نجاح “الهجمات الإرهابية” (ريدل، 2011).

نجح حزب الله على مر السنين في تجنيد عملاء استخبارات في “إسرائيل” زودوا المنظمة بمعلومات متنوعة عن “إسرائيل”، لكن الضرر الذي لحق بـ “إسرائيل” لم يكن واضحاً دائماً، وربما يمكن استخدام هذا الضرر في النزاع المسلح القادم مع حزب الله، “سكان إسرائيل” الذين اختاروا الانخراط في التجسس لصالح حزب الله عادة ما فعلوا ذلك بدوافع نقدية وعقائدية (كوليك، 2009)، بينما يتم الكشف أحياناً عن حوادث تجسس لصالح حزب الله في “وسائل الإعلام الإسرائيلية”، فإن الأبحاث حول “ظاهرة العملاء الإسرائيليين” الذين يختارون مساعدة حزب الله في مجال المعلومات الاستخباراتية محدودة نسبياً، وتعتبر دراسة كوليك (2009)، والتي تعتبر واحدة من أولى الدراسات حول عمل “العملاء الإسرائيليين” لاحتياجات حزب الله الاستخباراتية، وكعلامة بارزة مهمة، وجدت هذه الدراسة، من بين أمور أخرى، أن حزب الله وسع تجنيد العملاء إلى ما هو أبعد من مجرد صفقات المخدرات، وأظهر أن حزب الله بدأ في توسيع نطاق جمع المعلومات الاستخبارية في جميع أنحاء “دولة إسرائيل” وليس فقط على الحدود الشمالية.

نجح حزب الله على مر السنين في تجنيد عملاء استخبارات في “إسرائيل” زودوا المنظمة بمعلومات متنوعة عن “إسرائيل”.

ومع ذلك فإن دراسة كوليك قديمة نسبياً ولا تتضمن العديد من حوادث التجسس التي ظهرت على مر السنين، فهي تفتقر إلى المعلومات حول أعمال التجسس، مثل مدة نشاط العملاء؛ الطرق الجديدة للتوظيف (على سبيل المثال، الشبكات الاجتماعية على الإنترنت)؛ والخصائص الديموغرافية، بما في ذلك عمر العملاء وتوظيفهم، وتصف دراسة كوليك بشكل أساسي عدة حوادث تجسس شهيرة، مثل المقدم في “الجيش الإسرائيلي” الذي شارك في تجارة المخدرات والتجسس، وشبكات المخدرات الكبيرة التي تعمل بالتعاون مع حزب الله، وطلاب الجامعات الذين درسوا في الخارج واجتمعوا مع عناصر حزب الله هناك.

الغرض من الدراسة أدناه هو تقديم طريقة عمل عملاء حزب الله في “إسرائيل” وتحليل النتائج وفهم طبيعة المخابرات البشرية لحزب الله، بناءً على 21 حكماً قانونياً ضد “سكان إسرائيليين” شاركوا في التجسس لصالح حزب الله وأدينوا في “إسرائيل”، وحكمهم بين عامي 2000 و2021، حيث تكشف النتائج التجريبية والنوعية كيف تم تجنيد العملاء وتشغيلهم، وخصائص العملاء، والدوافع لتنفيذ أعمال التجسس، ومدة نشاط العملاء، إلى جانب شرح العمليات الوقائية من قبل “وكالة الأمن الإسرائيلية” (ISA) كجزء من دورها الرسمي – منع التجسس في “إسرائيل”.

يعرض القسم الأول من الدراسة موضوع التجسس والاستخبارات و”التنظيمات الإرهابية”، ويتضمن تعريفات التجسس والاستخبارات، ودوافع التجسس، وأهمية المعلومات الاستخباراتية “للمنظمات الإرهابية”، والتحديات الاستخباراتية “للمنظمات الإرهابية”، إلى جانب وصف موجز لعملية استخبارات حزب الله ضد “إسرائيل”، ويتبع هذا القسم عرضاً لطرق البحث ومنهجيته، ومعايير التحليل، ودراسة عدد السكان، ويتم تقديم نتائج البحث النوعي التجريبي الذي نشأ من تحليل دراسات الحالة (41 متهماً) بعد ذلك، متبوعة بالاستنتاجات الرئيسية للمقال.

التجسس والاستخبارات و”التنظيمات الإرهابية”

تعريفات

وفقاً “للقانون الإسرائيلي”، فإن تعريف الشخص المتورط في التجسس هو:

  • (أ) الشخص الذي نقل معلومات وقصد الإضرار بأمن الدولة،
  • (ب) الشخص الذي حصل على المعلومات أو جمعها أو أعدها أو كتبها أو حجبها، ويهدف إلى الإضرار بأمن الدولة.

“(قانون العقوبات 1977، القسم 112)، التجسس هو عملية جمع المعلومات عملياً ونقلها إلى شخص غير مرخص له بقصد الإضرار بأمن الدولة”.

تعريف الشخص الذي ينقل المعلومات إلى العدو هو: “الشخص الذي ينقل المعلومات عن قصد إلى أو للعدو “يمكن أن تفيد العدو”؛ وفي ذلك يهدف إلى الإضرار بأمن الدولة؛ من خلال الإهمال تسبب في نقل المعلومات إلى أو للعدو التي يمكن أن يستفيد منها “(قانون العقوبات 1977، القسم 111)، بمعنى آخر، نقل المعلومات إلى العدو، على عكس التجسس، لا يشمل بالضرورة نية الإضرار بالدولة فقط، ويمكن أيضاً تنفيذ الفعل بسبب الإهمال، يُسمح هذا التفسير بالمثل بفهم تعريف الذكاء، والذي يتضمن المعلومات التي تم الحصول عليها من خلال عمل التجسس.

دوافع التجسس

يقوم التجسس من قبل المواطنين ضد بلدهم أو المنظمة التي ينتمي إليها الفرد إلى حد كبير على أربعة دوافع رئيسية:

الدافع الأول: الأيديولوجية

عندما يعارض العميل أخلاقياً وعقائدياً النظام أو الدولة ويكون مستعداً للتجسس كتعبير عن هذه المعارضة؛ من أجل مكافأة مادية أو طبية أو رمزية أو أي مكافأة أخرى يسعى الوكيل للحصول عليها بالموافقة على التجسس؛ أو من أجل الانتقام، عندما يسعى العميل إلى الانتقام من بلده لفعل أو مناسبة سلبية تعرض لها؛ أو بسبب الدافع النفسي والعقلي القائم على جانب معين من شخصيته (Lillbacka، 2017؛ Thompson، 2014)، على الرغم من أن هذه الدوافع تم تحديدها تاريخياً مع حالات التجسس ضد الدول، فقد تم الافتراض أن دوافع العملاء للعمل لصالح “المنظمات الإرهابية” وتزويدهم بمعلومات استخبارية عن الدولة أو المنظمة التي يعملون فيها هم أنفسهم، بناءً على دوافع مماثلة، ولكن مع التركيز على الأيديولوجيا والمكافأة المالية (ISA، 2014؛ Harber، 2009).

يعتبر الدافع الأيديولوجي للتجسس من أقوى الدوافع، لأنه يتضمن آراء الفاعل ومعتقداته بأنه يفعل الشيء الصحيح لقضية يؤمن بها ويريد النهوض بها، لا يزال الفاعل الأيديولوجي، حتى لو كان ينطوي على خيانة لدولته القومية، يرى في مهمة التجسس التزاماً أخلاقياً (Thompson، 2014).

الدافع الثاني: المكافأة

سواء كانت نقدية أو ما يعادلها أو منافع أخرى، ويستند دافع المكافأة إلى الرأي القائل بأن ظروف حياة الوكيل تلزمه أو تجعله يعتاد على الحصول على المكافأة اللازمة، على سبيل المثال يمكن أن يعتمد الدافع النقدي على دين يواجهه الوكيل، أو صعوبة إعالة نفسه وعائلته، حيث تستثمر المنظمات الاستخباراتية في جميع أنحاء العالم مبالغ مالية ومكافآت وفوائد مكافئة لإقناع العملاء بالعمل معهم وتزويدهم بالمعلومات (Lillbacka، 2017).

الدافع الثالث: الانتقام

هو دافع آخر يشكل أساساً لعمل العملاء، أحياناً يتصرف الناس ضد بلدهم أو ضد المنظمة التي ينتمون إليها بدافع من الشعور بالانتقام والاستياء من عملية مروا بها من جانب الدولة أو المنظمة (Thompson، 2014).

الدافع الرابع: نفسي-عقلي

والذي يشير إلى هيكل الشخصية للفرد (طومسون، 2014)، على سبيل المثال، قد يشعر شخص ما بالقلق بشأن المشاكل الشخصية أو لديه حاجة لإرضاء أو مساعدة الآخرين؛ لديك مشاكل في الأنا، واضطرابات الشخصية، والسلوكيات المعادية للمجتمع، ومشاكل نفسية، وإعاقة عقلية؛ لعرض للنرجسية أو عدم النضج؛ أو حاجة قوية للإرضاء، وفي بعض الأحيان، تدفع الاحتياجات الشخصية العميقة القائمة على مشاعر الشخص إلى الانخراط في التجسس ضد بلده ومجتمعه (Lillbacka، 2017)، يشير نهج آخر إلى أن الدافع وراء التجسس في بعض الأحيان لا يعتمد بالضرورة على عامل واحد، بل على تقارب عوامل مثل الدافع الأيديولوجي والمكافأة، أو الدافع النفسي المرتبط بالانتقام، أو مجموعات أخرى (Thompson، 2014).

غالباً ما يُعرَّف الدافع الأيديولوجي بأنه أقوى دافع لشخص ما للتجسس، لأنه دافع قائم على الشعور بالالتزام الأخلاقي الذي يشعر فيه الشخص بالحاجة الحقيقية للانخراط في التجسس بمرور الوقت، أما الدافع النقدي، على الرغم من كونه شائعاً جداً (Lillbacka، 2017)، غالباً ما يُعتبر دافعاً أقل استقراراً وربما قصير المدى، لأن الوكيل يعتقد أحياناً أن نطاق الضرر المحتمل للتجسس والخوف من الإمساك به يفوق المزايا من المبلغ الذي يتقاضاه، بالإضافة إلى ذلك، لا يوافق مشغلو الوكيل دائماً على تلبية مطالبه المالية، ونتيجة لذلك، يمكن أن تنشأ أزمة في تشغيل الوكيل (Lillbacka، 2017؛ Thompson، 2014).

وبالمثل غالباً ما يكون دافع الانتقام قصير المدى، لأن العميل قد ينهي نشاطه التجسسي عندما يخلص إلى أنه حقق رغبته في الانتقام، حيث يعتبر الدافع النفسي والعقلي دافعاً معقداً في عمل العامل ومن المحتمل أن يكون غير مستقر بمرور الوقت، لأن الدافع ليس بالضرورة أن يكون فورياً، فيمكن أن يظهر ويغرق العامل مع مرور الوقت أو تنبع من مشكلة لمرة واحدة يمكن أن تمر بعد فترة غير محددة، وأحياناً تكون مشكلة عقلية ونفسية مطولة (Lillbacka، 2017)، تستخدم وكالات الاستخبارات الحكومية وغير الحكومية الدوافع التي تشجع الناس على التجسس على بلادهم أو على كيانات أخرى عند تجنيد عملاء في صفوفها.

استخدام المخابرات من قبل “المنظمات الإرهابية”

من وجهة نظر الدولة فإن استخدام الاستخبارات يهدف بشكل أساسي إلى تحقيق أربعة أهداف مركزية:

  • الأمن الداخلي لحماية البلاد من العنف والتخريب.
  • عمل تكتيكي صريح أو خفي أو سري.
  • صنع القرار وتشكيل السياسات.
  • ومنع أنشطة المخابرات الأجنبية.

وبالمثل فإن المنظمات غير الحكومية مثل المؤسسات غير الحكومية والمنظمات التجارية و”المنظمات الإرهابية” تستخدم أيضاً المعلومات الاستخباراتية لغرض تحقيق هذه الأهداف (جينتري، 2016).

المنظمات غير الحكومية هي منظمات ليست دولية أو حكومية، على الرغم من أنها يتم إنشاؤها من قبل الدول في بعض الأحيان، وهناك أنواع مختلفة من المنظمات غير الحكومية، من المنظمات الاجتماعية إلى المنظمات البيئية إلى المنظمات العسكرية المحاربة مثل “المنظمات الإرهابية”، وتستخدم المنظمات غير الحكومية القدرات الاستخباراتية لتحقيق نفس الأهداف الاستخباراتية التي تسعى الدول إلى تحقيقها، ومع ذلك، عند التركيز على “المنظمات الإرهابية”، فإن النهج الشائع هو أن هذه المنظمات تستخدم قدرات استخباراتية بشكل أساسي لغرض التخطيط لأعمال هجومية ولأغراض مكافحة التجسس، والتي تهدف إلى حماية المنظمة من اختراق الأعداء (Gentry، 2016).

تستخدم “المنظمات الإرهابية” الاستخبارات بطريقة منظمة ومحسوبة على غرار الطريقة التي تستخدم بها الدول الاستخباراتية، وتشمل طرق جمع المعلومات الحصول على المعلومات من خلال الوسائل التكنولوجية ومساعدة الناس، حيث يشمل الذكاء التكنولوجي ذكاء الإشارات (SIGINT)، والذي يعتمد على اعتراض الاتصالات الإلكترونية مثل المكالمات الهاتفية واتصالات الكمبيوتر؛ الذكاء المرئي (VISINT)، الذي يعتمد على صور من الأقمار الصناعية أو الطائرات وصور أخرى؛ وذكاء مفتوح المصدر (OSINT)، والذي يعتمد جزئياً على تقنيات مثل الإنترنت وقواعد بيانات الكمبيوتر المفتوحة لعامة الناس، فضلاً عن استخدام الأدوات غير التكنولوجية مثل الكتب والخرائط ووسائل الإعلام الإخبارية، وأكثر، وإلى جانب الذكاء التكنولوجي، هناك الذكاء البشري (HUMINT)، وهو محور هذا المقال، حيث يعتمد الذكاء البشري على جمع المعلومات الاستخباراتية التي يتم إنتاجها من الأدلة والتفسيرات من قبل الأشخاص، الذين يقدمون المعلومات بأنفسهم على شكل “معلومات خام” مثل المستندات، وقد تكون هذه المعلومات الاستخبارية في بعض الأحيان أقل موثوقية، ولكنها يمكن أن توفر رؤى حول الحقائق والأحداث والعمليات التي لا تستطيع SIGINT و VISINT تفسيرها (Gentry، 2016).

من خلال الذكاء البشري HUMINT واستخدام التقنيات، حققت “المنظمات الإرهابية” في عدة مناسبات نجاحات كبيرة ضد الدول المعادية، بل إنها تسببت في إلحاق الضرر بمنظمات الاستخبارات ذات السمعة الطيبة، على سبيل المثال في عام 2009 نجحت القاعدة في تشغيل عميل مزدوج ضد وكالة المخابرات المركزية، ونجح العميل في التجسس على وكالة المخابرات المركزية في أفغانستان، وتحديد عملاء التنظيم، واختراق المباني الآمنة لوكالة المخابرات المركزية في أفغانستان، وقتل ضباط المخابرات الأمريكية.

مثالٌ آخر على نوعية المعلومات الاستخباراتية “للمنظمات الإرهابية” هو الهجوم الذي وقع في مومباي بالهند عام 2008، الهجوم الذي نفذه “عشرة إرهابيين” من تنظيم عسكر طيبة، تسبب في سقوط مئات القتلى والجرحى والحصار لمدينة يبلغ عدد سكانها 14 مليون نسمة، حيث تم جمع قدر كبير من المعلومات الاستخبارية قبل الهجوم، بما في ذلك تقييم الترتيبات الأمنية على الحدود البحرية بين الهند وباكستان، والترتيبات الأمنية في المبنى المستهدف في الهجوم، ومراقبة الأفراد، وتحديد الأهداف المحتملة قبل الهجوم، واستغرقت عملية جمع المعلومات عدة أشهر، وفي نهايتها فقط تم تشكيل البنية التحتية التشغيلية المناسبة لتنفيذ الهجوم (ريدل، 2011).

من خلال الذكاء البشري HUMINT واستخدام التقنيات، حققت “المنظمات الإرهابية” في عدة مناسبات نجاحات كبيرة ضد الدول المعادية، بل إنها تسببت في إلحاق الضرر بمنظمات الاستخبارات ذات السمعة الطيبة.

على الرغم من النجاحات والتشابه في أساليب جمع المعلومات الاستخبارية بين الدول و”المنظمات الإرهابية”، إلا أن هناك فجوات كبيرة بين استخبارات الدولة وذكاء “التنظيم الإرهابي”، على سبيل المثال القيود القانونية والسياسية والوطنية التي تنطبق على الدول في استخدام المعلومات الاستخباراتية لا تنطبق على “المنظمات الإرهابية” (كالقضايا الحقوق الفردية أو قرار الدولة بعدم التجسس على دولة معينة)، ولا تعتبر “المنظمات الإرهابية” نفسها مقيدة في هذه المناطق، ومن وجهة نظرها لها الحرية في التجسس على أي هدف في رأيها يستحق المتابعة (Harber، 2009).

لا تتمتع “المنظمات الإرهابية” بنفس الموارد البشرية والتكنولوجية والميزانية التي تمتلكها الدول، ولكن يمكن أن تستثمر موارد هائلة في توظيف موظفين استخباراتيين ذوي جودة عالية، وتدريب عملاء وموظفين على مستوى عالٍ، وتطوير التقنيات، وإنشاء البنية التحتية لجمع وتحليل المعلومات الاستخبارية، في المقابل قد تتعرض “المنظمات الإرهابية” لضغوط شديدة لتجنيد مبالغ كبيرة من رأس المال المالي لتمكينها من تطوير بنية تحتية للتجسس والاستخبارات على نطاق واسع يمكن مقارنتها بالوسائل المتاحة للدول، حتى “المنظمات الإرهابية” الكبيرة وتلك التي أثبتت قدراتها العملياتية المثيرة للإعجاب في الماضي، مثل حزب الله والقاعدة، اللتين اتسمتا دائماً بالموارد النادرة نسبياً مقارنة بوحدات استخبارات الدول، وواجهت صعوبة في تطوير التجسس المعقد والاستخبارات، وتطوير قدرات مع قوى عاملة عالية الجودة وتطوير المعدات (Harber، 2009).

لكن على الرغم من الثغرات، تنجح “المنظمات الإرهابية” مع ذلك في إنشاء بنية تحتية استخباراتية عالية الجودة لأنفسها، ويمكنهم تجنيد عملاء ذوي جودة عالية من خلال تشجيع الدوافع الأيديولوجية والرغبة في الانتقام، يمكن أن تكون الهوية الدينية المشتركة بين المنظمات والمجندين المحتملين، والأسس الأيديولوجية المشتركة، والشعور المشترك بالكراهية تجاه الأعداء أرضاً خصبة لتجنيد رأس المال البشري “للمنظمات الإرهابية” التي تواجه صعوبة في تجنيد العملاء على أساس المكافآت (Tsichritzis، 2015)، وتتعامل المنظمات الإرهابية مع التحديات التكنولوجية مثل ارتفاع تكاليف منتجات المراقبة التكنولوجية أو تعقيد تشغيلها بمساعدة البدائل التكنولوجية الرخيصة المتاحة نسبياً، ويقدم سوق الإنترنت مجموعة متنوعة من الخدمات الإلكترونية والأدوات التكنولوجية التي يمكن الحصول عليها بسهولة وبتكلفة منخفضة في كثير من الأحيان، علاوة على ذلك، يمكن “للمنظمات الإرهابية” الانخراط في الاحتيال السيبراني، بما في ذلك سرقة الأموال واعتراض بطاقات الائتمان – وهي الإجراءات التي يمكن أن توسع رأس مالها المالي (Siboni et al.، 2013)، ومع ذلك حتى القدرات السيبرانية “لمنظمة إرهابية” تتطلب رأس مال بشري عالي الجودة، وبالتالي يتعين على “المنظمة الإرهابية” بشكل عام تجنيد الأشخاص المتعلمين تعليماً عالياً ولديهم مهارات متقدمة، ولهذا السبب كان الحد من الموارد ولا يزال يمثل مشكلة أساسية بالنسبة لـها.

التحدي الآخر الذي يواجه “المنظمات الإرهابية” في محاولة جمع وإنتاج المعلومات الاستخبارية يتعلق بثقافتها التنظيمية، عادةً ما تقوم “المنظمات الإرهابية” على قيادة سلطوية تقيد المواقف المناهضة لموقف القائد، وتطلب من عضو التنظيم التصرف وفقاً لحكم وآراء القائد، هذا قيد مهم لأن تحليل الذكاء يتطلب حرية الفكر وحرية التعبير، والتي تمكن من إلقاء الشكوك على منتجات الذكاء، وتحفيز الأفكار الجديدة، وتحليل المنتجات وسلوكيات الخصم بطريقة حرة ومتنوعة، لذلك فإن القرارات التي يتم اتخاذها بناءً على تحليل استخباراتي خاطئ يمكن أن تكون قاتلة لسلامة المنظمة (Bitton، 2019).

كما تعتبر مشكلة التعاون الاستخباراتي مع المنظمات الأخرى تحدياً “للمنظمات الإرهابية”، بينما تميل الدول إلى التعاون مع حلفائها فيما يتعلق بالاستخبارات وبالتالي توسيع المعلومات الاستخباراتية المتاحة لها، حيث تميل “المنظمات الإرهابية” إلى الحد من تعاونها مع “المنظمات الإرهابية” الأخرى ومع الجهات الفاعلة الأخرى بسبب تقسيمها وقلقها بشأن اختراق المنظمة والتنافس بين المنظمات (جينتري، 2016)، ومع ذلك تميل “المنظمات الإرهابية” أحياناً إلى التعاون مع بعضها البعض على أساس العداء المشترك تجاه الخصم، وهذا بدوره يمكن أن يساعد أيضاً في التعاون الاستخباراتي (Tsichritzis، 2015).

استخدام حزب الله للمخابرات ضد “إسرائيل”

يعتمد أسلوب عمل حزب الله الذي يظهر أن جمع المعلومات الاستخباراتية عنصر مهم في نشاط المنظمة، على سبع طرق رئيسية: جمع المعلومات الاستخبارية للنشاط العملياتي، ومكافحة التجسس لتقليل تعرض المنظمة للخصوم؛ والنشاط الدبلوماسي والتعليمي والتجاري لإخفاء “النشاط الإرهابي” للمنظمة؛ واختراق الجماعات المعارضة للتنظيم؛ والتخطيط اللوجستي للهجمات المستقبلية؛ وتجنيد النشطاء؛ واغتيال خصوم ومعارضي التنظيم (Levitt، 2020؛ Pop & Silber، 2021).

يعمل حزب الله على تنمية قدراته الاستخباراتية بشكل مستمر، وتشمل هذه القدرات التكنولوجية مثل الإنترنت، والطائرات لجمع المعلومات الاستخباراتية، والتنصت على المكالمات الهاتفية، واعتراض الاتصالات وأكثر من ذلك، بالإضافة إلى قدرات الاستخبارات البشرية لتجنيد العملاء داخل “الأراضي الإسرائيلية” (مايكل ودوستري، 2018؛ كوليك، 2009)، وبدأ حزب الله في تطوير قدرات استخباراتية منظمة بشكل رئيسي خلال التسعينيات، بعد انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية في عام 1989 (اتفاق الطائف)، في البداية أنشأت المنظمة عدة وحدات استخباراتية مثل وحدة مكافحة التجسس، ووحدة استخبارات أمنية وعسكرية لشبكات العمليات في لبنان؛ ووحدة أمن واستخبارات في دول أجنبية مثل الوحدة 910، التي تشارك في عمليات واستخبارات في دول أجنبية بما في ذلك تجنيد عملاء استخبارات، وجمع المعلومات الاستخبارية قبل العملية، وتنفيذ الأنشطة العملياتية (Wege، 2016).

على مر السنين ومع تطور القدرات العملياتية لحزب الله، توسعت الوحدات العملياتية التي تشارك أيضاً في المعلومات الاستخبارية، ففي البداية كانت الوحدة 1800، التي تشارك في النشاط العملياتي والاستخبارات في البلدان المجاورة “لإسرائيل” (بما في ذلك بين الفلسطينيين)، وفي أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين تم إنشاء الوحدة 133 والتي تهدف إلى شن هجمات داخل “إسرائيل” وجمع المعلومات الاستخبارية قبل العمليات (Buhbut، 2016؛ Wege، 2016)، انخرطت هذه الوحدات الاستخبارية في جمع المعلومات الاستخبارية من خلال القدرات التكنولوجية والبشرية، ويصف تقييم النشاط الاستخباراتي لحزب الله كيف يستخدم التنظيم المعلومات بشكل أساسي لغرض التحضير للأعمال وكاستخبارات مضادة لمنع تغلغل الخصم في المنظمة (شابير، 2017).

على الرغم من أن بعض وحدات حزب الله تضم مزيجاً من الأنشطة الاستخباراتية والعملياتية، إلا أن التنظيم يميل إلى الفصل بين المجالات المهنية المختلفة وليس بالضرورة سريعاً في تعيين مقاتليه عدة أدوار متزامنة، بل يتأكد بدلاً من ذلك من تعيين الأشخاص المناسبين للوحدة المناسبة لهم ولحزب الله، حيث تذكرنا هذه الإدارة بالممارسة العسكرية التي ينقسم فيها النظام إلى منظمات مختلفة وأصحاب مناصب مختلفة، بالإضافة إلى ذلك، يميل حزب الله إلى الاستثمار بكثافة في التدريب المهني للمقاتلين في الوحدات العملياتية مثل التدريب على تصنيع المتفجرات وتشغيل الأسلحة، ولا يندمج بسرعة في هذه الوحدات سوى العناصر ذات الإمكانات الواعدة، في المقابل، يتم تخصيص مجال الاستخبارات أحياناً للمجندين الجدد الذين لم يثبتوا أنفسهم بعد، أو في أيدي عملاء غير مخصصين لأدوار قتالية (Levitt، 2020؛ Pop & Silber، 2021).

في مجال جمع المعلومات الاستخبارية التكنولوجية تتمتع المنظمة الشيعية بالتعاون التكنولوجي مع إيران، مما يمكّنها من تحسين قدراتها الهجومية الإلكترونية وجمع المعلومات الاستخباراتية (المقدم إتش وآخرون، 2021؛ سيبوني وكروننفيلد، 2015)، وسهولة الوصول إلى الطائرات بدون طيار في السوق الحرة من حيث السعر والنموذج والتشغيل البسيط جعلها أداة استخباراتية متاحة بسهولة “للمنظمات الإرهابية”، بما في ذلك حزب الله، وتتمتع هذه الطائرات بدون طيار بقدرات هجومية وجمع استخبارات باستخدام كاميرات بسيطة (مراقب الدولة، 2021)، وينخرط حزب الله أيضاً في جمع المعلومات مفتوحة المصدر من الإنترنت وقواعد البيانات الإلكترونية ومن كتيبات المعلومات المختلفة والكتب المتوفرة في السوق الحرة (كوليك، 2009)، فقد تم بناء أبراج مراقبة بالقرب من المنطقة الحدودية مع “إسرائيل” (على الرغم من قرار مجلس الأمن رقم 1701 لعام 2006 بعد حرب لبنان الثانية، والذي يحظر تمركز قوات عسكرية في جنوب لبنان إلا من قبل الجيش اللبناني) وتستخدمها تحت ذرائع سخيفة مثل أبراج مراقبة لحماية الطبيعة، حيث يتم وضع المراقبين بزي مدني (“IDF Reveals،” 2018).

إلى جانب هذه الأساليب، ينخرط حزب الله في عمليات عملاء استخبارات داخل بلد مستهدف، ونجح في تجنيد وتشغيل العديد من العملاء في “إسرائيل” ودول أخرى في جميع أنحاء العالم، وغالباً ما يعتمد أسلوب عمل حزب الله في العملاء على استخدام المدنيين المحليين غير اللبنانيين، لأن مصدر نشاط حزب الله في لبنان، ويمكن للمواطنين اللبنانيين في الدول الأجنبية في حالات مختلفة إثارة الشكوك الطبيعية من جانب وحدات مكافحة التجسس في الدولة الأجنبية، لذلك في كثير من الحالات يميل حزب الله بدلاً من ذلك إلى الاعتماد على السكان المحليين غير اللبنانيين لغرض أنشطة التجسس والأنشطة العملياتية الأخرى، يوفر هؤلاء السكان غطاءً ممتازاً للمنظمة لأنهم مواطنون محليون على دراية بالمواقف السائدة في البلاد ويتمتعون بحرية التنقل داخل بلدهم والوصول إليها ومنها (“نشاط حزب الله”، 2014؛ ليفيت، 2020؛ بوب & سيلبر، 2021).

يرتبط تجنيد عملاء التجسس في “إسرائيل” لصالح حزب الله بشكل أساسي بالسكان العرب في “إسرائيل”، بمن فيهم عضو الكنيست السابق عزمي بشارة، الذي كان يشتبه في قيامه بتزويد حزب الله بمعلومات استخبارية مختلفة أثناء حرب لبنان الثانية في عام 2006؛ الضابط في “الجيش الإسرائيلي” من أصل بدوي برتبة مقدم قدم معلومات استخباراتية إلى حزب الله في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين؛ والمواطنون العاديون في مناطق مختلفة من “إسرائيل” (كوليك، 2009)، ومع ذلك لا يوجد عملاء من الأقلية العربية أو البدوية فحسب، بل عملاء يهود قدموا معلومات استخبارية إلى حزب الله كجزء من صفقات المخدرات (انظر أدناه، القضية الجنائية 36/03 “دولة إسرائيل” ضد سعيد بن جميل قهموز).

المعلومات التي قدمها العملاء في “إسرائيل” إلى حزب الله متنوعة، بما في ذلك موقع البنية التحتية المدنية والعسكرية الحيوية، وأوامر المعركة، والنقاط الحدودية، ومعلومات عن “أسلحة الجيش الإسرائيلي”، بالإضافة إلى ذلك سعى حزب الله إلى جمع معلومات اجتماعية حول قضايا متنوعة، بما في ذلك المنافسات السياسية، والأنظمة الحكومية، والنضالات الاجتماعية، والاتجاهات الاجتماعية، وأكثر من ذلك، من أجل تحديد نقاط القوة والضعف في “المجتمع الإسرائيلي”، ونقاط الضعف العسكرية، والأهداف المستقبلية، وحتى من أجل فهم المزاج السائد في البلاد (زيتون وآخرون، 2021؛ كوليك، 2009)، تم تجنيد “العملاء الإسرائيليين” في خدمة حزب الله بناءً على دوافع مختلفة، بما في ذلك أسباب أيديولوجية واقتصادية (كوليك، 2009).

الضرر الناجم عن عمل العملاء في “إسرائيل” ليس فقط ضرراً مباشراً، وهناك أدلة على قيام حزب الله بتشغيل عملاء لغرض تنفيذ “عمليات إرهابية”، لكنهم تم القبض عليهم قبل الهجوم أو أصيبوا أثناء التحضير للهجوم، وقدم العملاء مجموعة من المعلومات الاستخباراتية إلى حزب الله، بما في ذلك المعلومات العسكرية والمدنية، والتي يمكن استخدامها لشن هجمات في المستقبل، على سبيل المثال يمكن استخدام المعلومات المقدمة إلى حزب الله حول المواقع التي سقطت فيها الصواريخ في “إسرائيل” من قبل المنظمة لتصحيح مدى الصواريخ – التي ستكون في الصراع القادم مع حزب الله، ويمكن أن تزيد من عدد الضحايا ومدى الضرر للبنية التحتية في “إسرائيل”، وبالتالي يضر بقدرة “إسرائيل” على الصمود (كوليك، 2009).

بينما نجحت “المنظمات الإرهابية” العاملة ضد “إسرائيل” على مر السنين في تجنيد عملاء مختلفين، لا توجد دراسات تقريباً حول تجنيد “عملاء إسرائيليين” وجمع المعلومات الاستخبارية “للمنظمات الإرهابية”، هناك سببان محتملان لذلك: الأول هو أن المصلحة الأساسية والواضحة تنصب على المنظمات الاستخباراتية التي تعمل تحت رعاية الدول وفي إطارها، السبب الثاني هو الاهتمام اللاحق للدول بالاستخبارات حول “المنظمات الإرهابية” في أعقاب الحرب العالمية ضد “الإرهاب” (التي أعلنتها الولايات المتحدة بعد هجمات 11 سبتمبر) والمشاركة المتزايدة للدول في مكافحة “الإرهاب”، لذلك بدأ ارتفاع نشر الدراسات حول نشاط “التنظيمات الإرهابية” ووحداتها الاستخبارية في مرحلة متأخرة نسبياً (Strachan-Morris، 2019).

المعلومات التي قدمها العملاء في “إسرائيل” إلى حزب الله متنوعة، بما في ذلك موقع البنية التحتية المدنية والعسكرية الحيوية، وأوامر المعركة، والنقاط الحدودية، ومعلومات عن “أسلحة الجيش الإسرائيلي”.

في “السياق الإسرائيلي”، يبدو أن دراسة كوليك (2009) هي الوحيدة في المجال التي ركزت على عمليات “العملاء الإسرائيليين” لغرض استخبارات حزب الله، وتعتبر دراسة فريدة تصف عدة حالات “لعملاء إسرائيليين” في خدمة استخبارات حزب الله، كشفت النتائج البارزة والمهمة في دراسة كوليك أن حزب الله وسع محاولاته لجمع المعلومات الاستخبارية في “إسرائيل”، وليس فقط كجزء من صفقات المخدرات، بل وسعت المنظمة ونوعت أهدافها الاستخباراتية خارج الحدود الشمالية “لإسرائيل”، وهي تجمع اليوم معلومات مستفيضة حول “إسرائيل” وانتشار القوات العسكرية في جميع أنحاء البلاد وتشارك في تحديد الأهداف الاستراتيجية، ويشير هذا إلى أنه في حرب مستقبلية، سيحاول حزب الله إطلاق صواريخ باتجاه أهداف بعيدة واستراتيجية، إضافة إلى ذلك، زاد حزب الله اهتمامه “بالمجتمع الإسرائيلي” من أجل فهم نقاط قوته وضعفه واستغلالها في الصراع القادم.

ومع ذلك وعلى الرغم من أهميتها وتفردها فإن دراسة كوليك تعتبر قديمة وتفتقر إلى معلومات مهمة، مثل مدة نشاط التجسس، والخصائص الديموغرافية للعملاء، والتقييم المتعمق لتأثيرات الأضرار التي سببتها “لإسرائيل”، وأكثر من ذلك، والتي يمكن من خلالها استنباط العديد من الرؤى فيما يتعلق بأساليب عمل “العملاء الإسرائيليين” من قبل حزب الله، بالإضافة إلى ذلك هناك تقارير عرضية في وسائل الإعلام حول كشف عملاء في “إسرائيل” كانوا يعملون لحساب حزب الله، ومع ذلك فإن هذه التقارير المهمة لا تصف الاتجاهات والتغيرات بمرور الوقت، ولكنها تصف بالأحرى تغطية الحوادث الفردية، وتسعى الدراسة الحالية إلى تقديم فحص أكثر شمولاً وحداثة لأساليب عمل “العملاء الإسرائيليين” من قبل حزب الله.

المنهجية

تستند الدراسة إلى المحتوى الكمي والنوعي من الأحكام التي تركز على محاكمة “العملاء الإسرائيليين” الذين وظفهم حزب الله في “إسرائيل”، وتظهر قائمة الأحكام في الملحق أدناه، بعض الأحكام تشمل أكثر من متهم واحد، ولكن في الدراسة يتم فحص كل وكيل على حدة، لغرض فحص الأحكام ذات الصلة، حيث تم استخدام قاعدة البيانات القانونية Pador، وتم البحث عن الأحكام ذات الصلة وتحديدها من خلال التصفية وفقاً للجمع بين الكلمتين الرئيسيتين “حزب الله” و “لبنان”، وكذلك “التجسس” و “نقل المعلومات إلى العدو”، والتي تظهر في قانون العقوبات لعام 1977، والذي كان أساس توجيه الاتهام للوكلاء في “إسرائيل”.

ينبع استخدام الأحكام وحده من التفاصيل الشاملة للائحة الاتهام الموصوفة في الحكم، والحجج الخاصة بكل طرف، وقرار القاضي، والتي تصف معاً بالتفصيل التفاصيل الضرورية للدراسة، بما في ذلك عمر المتهمين، ومدة نشاطهم، وأنواع التهم والدوافع والمزيد، وتفترض الدراسة أنه لم يتم الإعلان عن جميع حالات عمل عملاء المخابرات من قبل حزب الله في “إسرائيل” في قواعد البيانات القانونية المفتوحة للجمهور، في بعض الحالات، من المعروف أنه تم إصدار أمر حظر النشر على لوائح الاتهام، على الرغم من ظهور تقارير عن الواقعة في وسائل الإعلام، وفي حالات أخرى كان المتهمون رهن الاعتقال الإداري ولم يتم تقديم لائحة اتهام ضدهم حتى الآن، وبالتالي فإن منطلق الدراسة هو أن أي رقم يتم تلقيه حول مدى عمل عملاء استخبارات حزب الله في “إسرائيل” لا يعكس العدد الدقيق للحالات المعروفة عملياً.

تركز الدراسة فقط على الأحكام الصادرة بين عامي 2000 و2021، ويتعلق تاريخ الافتتاح بانسحاب “إسرائيل” من لبنان في عام 2000، وفي ذلك الوقت اضطر حزب الله إلى تغيير أسلوب عمل عملائه ضد “إسرائيل” وتشغيلها من داخل حدود “إسرائيل”، وليس من المنطقة الأمنية التي احتفظ بها “الجيش الإسرائيلي” حتى انسحابه، وفيما يتعلق بسكان الدراسة كان التركيز فقط على “العملاء الإسرائيليين” – “سكان إسرائيل” أو مواطنوها الذين يعيشون بشكل دائم أو بشكل متقطع في “إسرائيل” والذين تجسسوا لصالح حزب الله (ولكن من الممكن أن يكونوا قد شاركوا أيضاً في أنشطة أخرى مثل تهريب المخدرات والأسلحة وتنفيذ -عمليات).

لتركيز الدراسة أجريت قراءة أولية للأحكام من أجل تحديد عدة معايير تكررت في لوائح الاتهام، معايير الفحص كانت:

دوافع التجسس، وتهم التجسس كما تظهر في الأحكام، والخصائص الديموغرافية (الجنس، العمر، المهنة، الإقامة)، ومدة التجسس، وطريقة لقاء المشغل، والأساليب والوسائل، والتجسس ومستوى الأضرار التي لحقت بـ “إسرائيل”.

تكشف القراءة المسبقة للأحكام أنها تفتقر إلى التفاصيل الكاملة للمعلومات الديموغرافية للوكلاء أو للمكافآت التي حصل عليها بعضهم، وهكذا بينما تم فحص المعلومات الديموغرافية وأنواع الدوافع في الدراسة، فإن المعلومات عنها ليست كذلك بالضرورة كاملة، بناءً على المرشحات المقدمة أعلاه، تم تحديد 21 حكماً ذات صلة، من بينها 41 متهماً.

التجنيد

يعرض الجدول 1 سنة تجنيد الوكلاء، ولكن ليس سنة انكشافهم، عمل بعض العملاء معاً وتم تقديم لوائح اتهام مشتركة ضدهم، يكشف تحليل الأحكام المتاحة للجمهور أنه من عام 2000 إلى عام 2021، عمل حزب الله بشكل مستمر بمرور الوقت لتجنيد وتشغيل عملاء وتشغيل 41 “عميلاً إسرائيلياً” قاموا بتزويد المنظمة بمعلومات استخباراتية، العام الذي لا يظهر في الجدول هو العام الذي لم يتم فيه تحديد تجنيد “عميل إسرائيلي”، لكن هذا لا يعني أنه في أي سنة من هذا القبيل لم يتم تجنيد وتشغيل عملاء حزب الله في “إسرائيل”.

جدول 1: سنة التوظيف

سنة التوظيف عدد العملاء
2000 5
2001 10
2002 4
2003 3
2005 1
2006 3
2007 2
2008 1
2009 1
2010 7
2012 1
2015 1
2018 1
2019 1

طرق التجنيد

تثير الأرقام المتعلقة بمدى استقدام الوكلاء أسئلة رئيسية: من الذي بدأ التجنيد، وكيف تم تجنيد الوكلاء، وأين تم التجنيد، وتُظهر الأرقام أن مبادرة التجنيد الأولية، أي من بدأ الاتصال الأول بغرض التجنيد، جاءت في الغالب من “العملاء الإسرائيليين”، فمن بين 21 لائحة اتهام، أشارت حوالي 10 لوائح اتهام إلى أن المدعى عليهم هم أولئك الذين أجروا اتصالات أولية مع حزب الله وعرضوا خدماتهم على المنظمة، (الجدول 2)، وتم التجنيد في حزب الله بأشكال مختلفة، فمن بين عشر مبادرات للتجنيد من جانب المتهمين، كان نصفهم مرتبطاً بالاتجار بالمخدرات، وأجرى المتهمون اتصالات مع عناصر إجرامية في “إسرائيل” (كانوا يعرفون مهربي مخدرات في لبنان) أو بتجار مخدرات لبنانيين لتهريب المخدرات إلى “إسرائيل”، وتطورت علاقتهم بحزب الله من هذا النشاط.

بدء التجنيد في حزب الله الرقم
من المتهمين (عملاء إسرائيل) 10
من حزب الله 7
غير معروف 4

الجدول 2: مبادرة التجنيد

عندما كان حزب الله هو الطرف الذي بدأ تجنيد العملاء، وكان هناك ما لا يقل عن خمس حالات كان فيها “العميل الإسرائيلي المحتمل” في الخارج لغرض الدراسة أو النشاط التعليمي والاجتماعي أو الحج إلى مكة أو إجازة عائلية، وقام حزب الله بالاتصال معهم أثناء إقامتهم في بلد أجنبي، في حالة واحدة فقط اتصل حزب الله بشكل استباقي بالمتهمين على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن حدد التنظيم مجنداً محتملاً من تصريحاته على الإنترنت، من بين مبادرات التجنيد، تم التجنيد في ثلاث حالات فقط عبر الإنترنت (مرة بمبادرة من حزب الله ومرتين بمبادرة من العملاء)، وشمل استخدام الإنترنت وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر، حيث تدار الجماعات التي تخدم مصالح حزب الله، أو حتى على موقع المنار الإلكتروني المرتبط بحزب الله.

في حالة حلقة التجسس، التي تم تحديدها عادة كجزء من صفقات المخدرات، تضمنت عملية التجنيد من قبل حزب الله في البداية لقاء رئيس حلقة التجسس (أحياناً مع شريك آخر) مع عناصر من حزب الله، وبعد ذلك الشبكة، نمت من خلال طريقة “جلب صديق” من جانب العملاء في “إسرائيل”، كما تم تجنيد الشركاء باستخدام هذه الطريقة من قبل حزب الله، وفي ثلاث حالات على الأقل حاول حزب الله تشجيع العميل على محاولة تجنيد معارف إضافية للمنظمة وشجع العميل على تزويد حزب الله بتفاصيل عن المجندين المحتملين، سواء حدث التجنيد عبر الإنترنت، كجزء من تهريب المخدرات، أو كجزء من الوقت الذي يقضيه في الخارج، وفي معظم الحالات تم إجراء اتصال مباشر وجهاً لوجه بين العميل ومشغل حزب الله (في حالة حلقة التجسس، التقى ممثل أو ممثلان فقط من حلقة التجسس مع عملاء حزب الله)، خلال هذا الاجتماع، تم التوضيح للمجندين أن الشخص الذي يقف أمامهم يعمل في خدمة حزب الله.

الاتصال

عادة ما يتم عمل العملاء والاجتماع المادي بين العميل والمشغل على طول الحدود بين “إسرائيل” ولبنان، على الرغم من أنه في مناسبات عديدة تم تجنيد العملاء وتشغيلهم أيضاً في الخارج، في البلدان العربية والأوروبية (الجدول 3)، ويمكن أن تشير الاجتماعات المتكررة بين العملاء والمشغلين على الحدود إلى عبور مباشر ومحتمل بين “إسرائيل” ولبنان، تم تنفيذ وصول العملاء إلى الدول العربية التي ليس لها علاقات رسمية مع “إسرائيل” من خلال طرف ثالث – مصر أو الأردن أو أي دولة أخرى، يمكن للعملاء الانتقال إليها بحرية، حتى أن البعض زار عدة دول مع مشغليهم، وعقدت بعض الاجتماعات في أطر عشوائية، على سبيل المثال كجزء من دراسات في الخارج، أو وفود تعليمية في الخارج، أو الحج إلى مكة في المملكة العربية السعودية، وفي حالات أخرى سافر العملاء إلى الخارج للقاء مشغليهم، وفي جميع اللقاءات بين “عملاء إسرائيل” وعناصر حزب الله، لم يتم تحديد أي حالة تم فيها اللقاء داخل “الأراضي الإسرائيلية”.

مكان اللقاء عدد العملاء
على الحدود مع لبنان 19
غير معروف 6
لبنان عبر قرية الغجر 6
لبنان 3
الدنمارك 2
الأردن 2
تركيا 2
ألمانيا 1
المغرب 1
سوريا 1
المملكة العربية السعودية 1
بولندا 1

الجدول 3: الاتصال بعناصر حزب الله

مدة النشاط

عمل الغالبية العظمى من العملاء من عدة أشهر إلى سنة كاملة حتى تم الكشف عنهم (الجدول 4)، وعملاء آخرون يعملون بشكل مستمر أو متقطع لعدة سنوات، أحد العملاء الذي عمل لما يقرب من ست سنوات كان في الواقع طالب طب في ألمانيا يعيش في “إسرائيل” وألمانيا، فاللقاء مع العملاء في الخارج، وبُعد المسافة من “إسرائيل”، والزيارات المختلفة “لإسرائيل” جعلت من الصعب على “أجهزة المخابرات الإسرائيلية” تحديد هذا النشاط في وقت مبكر، ومع ذلك تم تحديد معظم العملاء في غضون بضعة أشهر، وتم التعرف على البعض حتى قبل أن يتمكنوا من تلبية مطالب مشغليهم.

الجدول 4: مدة عمل العملاء حتى الكشف عنهم

مدة عمل العملاء (بالسنوات) عدد العملاء
أكثر من سنة 24
سنة واحدة 5
سنتين 6
ثلاث سنوات 0
أربع سنوات 3
خمس سنوات 2
ست سنوات 1

حقيقة أن معظم العملاء في “إسرائيل” قد تم كشفهم خلال فترة زمنية قصيرة تثير سؤالاً أساسياً حول نوعية “الاستخبارات الإسرائيلية” المضادة ونوعية العملاء الذين شغلهم حزب الله، في حين أن هذه الدراسة لا تناقش “الاستخبارات الإسرائيلية” المضادة، فإن الدراسات المختلفة المقدمة في الأدبيات تؤكد على الفجوات بين القوى والموارد الموجودة تحت تصرف الدولة والتي تمكنها من إنشاء بنية تحتية عالية المستوى لمكافحة التجسس ضد أعدائها، في حين أن الجهات الفاعلة من غير الدول تعاني من نقص الموارد ويواجهون صعوبة في التوظيف الأمثل وتدريب الوكلاء (Harber، 2009؛ Tsichritzis، 2015).

من ناحية أخرى، لا ينبغي الاستهانة بجودة ومهارات عملاء حزب الله، الذين يتميزون بمجموعة واسعة من الأعمار والمهارات المهنية المتنوعة، وكان بعض العملاء عملاء متميزين ومهنيين يتمتعون بالمهارات التي اكتسبوها في “جيش العدو الإسرائيلي” أو في التدريب الأجنبي في الخارج، بينما لم يُظهر البعض الآخر بالضرورة فهماً للتجسس ولم يفهم بعمق أهمية نشاط التجسس الذي قاموا به، ويوفر أسلوب عمل حزب الله مع “العملاء الإسرائيليين” للمنظمة تغطية مناسبة لعملاء في “إسرائيل” وعمل عملاء من مجموعات سكانية مختلفة، ولكن في بعض الأحيان أدى الافتقار إلى الكفاءة المهنية للعملاء إلى أخطاء تسببت في انكشافهم، لا سيما بسبب تفوقهم الواضح في مكافحة “التجسس الإسرائيلي” من قبل جهاز الأمن العام (بوهبوت، 2015).

التركيبة السكانية

لم يتم تقديم معلومات ديموغرافية عن المتهمين في جميع الأحكام. وفقاً للمعلومات المتوفرة، كانت الغالبية العظمى من العملاء رجالاً من أصول عربية، لكن حزب الله لم يتردد أيضاً في استخدام النساء كعميلات استخبارات في “إسرائيل” (الجدول 5)، حيث تم تجنيد أربع سيدات في الأعوام 2001 و 2002 و 2015 و 2019، من بين هؤلاء، كانت ثلاث نساء عازبات وفي العشرينات من العمر عندما تم كشفهم، وامرأة رابعة (من أصل يهودي) كانت على علاقة رومانسية لأحد المتهمين، في المقابل، كان من بين الرجال رجال غير متزوجين ورجال متزوجين لديهم أطفال، وكانت هناك مجموعة واسعة من الأعمار، من 20 إلى 50 سنة، معظم المتهمين بالتجسس كانوا من شمال “إسرائيل” أو الجليل، ولكن تم تحديد عدة حالات أيضاً من منطقة القدس و”وسط إسرائيل”، شغل بعض المتهمين مناصب عامة وكان من بينهم عضو كنيست وعسكريون وعاملين في مؤسسات وطنية مثل المكتبة الوطنية والمؤسسات الطبية، وأشارت الخاصية المهنية إلى أن العملاء يتمتعون بالتنوع المهني في حياتهم الخاصة.

الجدول 5: المعلومات الديموغرافية

المعلومات الديمغرافية الأرقام
الخلفية العرقية العرب: 39

اليهود: 2 (رجل وامرأة واحدة)

العمر 20-50
المهنة القطاع العام: 5 عسكريين من بينهم ضابط في “الجيش الإسرائيلي” برتبة مقدم، وجنود في الخدمة النظامية، ومتتبعون، وطبيب وعضو كنيست وموظف في المكتبة الوطنية وسكرتير مدرسة ومعلم جامعي.

القطاع الخاص: طلاب جامعيون (الطب، التمريض، والقانون) موظفو الكيبوتس، ميكانيكي سيارات، عامل في منزل للمصابين بالتوحد، عامل في مخبز، وعمال في وظائف فردية.

مكان الإقامة جاء غالبية العملاء من الشمال – قرية الغجر على “الحدود الإسرائيلية اللبنانية” ومن الجليل، البعض من منطقة القدس والمركز، كان العميلان اليهوديان يسكنان في كريات شمونة.

 

دوافع التجسس

تم تحديد الأرقام الخاصة بدوافع التجسس وفقاً لقرارات القضاة في الأحكام بعد التهم، وتم تقديم المراجعات من قبل مجلس المراقبة، وتم عرض المناصب الدفاعية، حيث يكون دافع معظم العملاء مادي، إما كحافز رئيسي أو بالاشتراك مع دافع ثانوي (الشكل 6)، تم تحديد الدافع المالي بشكل رئيسي عند الرجال (باستثناء حالة العميل الأنثوي من أصل يهودي)؛ فبعضهم تصرف بسبب ضائقة مالية والبعض الآخر رغبة في زيادة دخلهم، لم تذكر معظم الأحكام صراحة حجم المكافأة المالية الممنوحة لعملاء حزب الله في “إسرائيل”، وإنما فقط اتهام بأن التجسس تم على أساس مالي، عندما كان التجسس جزءاً من صفقة مخدرات، قُدرت المكافأة الممنوحة للعميل بآلاف الشواقل كجزء من الصفقة.

تظهر الأرقام المختلفة التي تم تحديدها فيما يتعلق بمدى المكافآت المالية أن نطاق صفقة مخدرات واحدة يقدر بشكل عام بما يتراوح بين 4000 دولار و10000 دولار (القضية الجنائية 36/03، من 3/02 ؛ طلبات مختلفة 001009/04)، في بعض الأحيان قام العملاء بعدة صفقات مخدرات لصالح حزب الله، وبالتالي فإن المبلغ الإجمالي الذي تم استلامه يقدر بعشرات الآلاف من الدولارات، في إحدى الحالات في عام 2003، حيث تم تشغيل حلقة تجسس مع ثلاثة عملاء متورطين في كل من تهريب المخدرات والتجسس، وقُدر إجمالي رأس المال بحوالي 80 ألف شيكل – وهو أعلى مبلغ تم تحديده في جميع الأحكام (طلبات مختلفة 001009/04).

تصرف معظم الوكلاء من منطلق دافع مالي، إما كحافز رئيسي أو بالاشتراك مع دافع ثانوي.

في المقابل، في بعض الحالات التي كانت فيها مكافأة مالية لم تكن جزءاً من صفقة مخدرات وتم الإعلان عن المبلغ، وقُدرت المكافأة عادةً ببضع مئات من الدولارات، على سبيل المثال في أربعة أحكام، كان هناك مبلغ يتراوح بين 300 دولار و 650 دولاراً (قضية جنائية خطيرة 652/09؛ قضية جنائية خطيرة 2551-10-12؛ قضية جنائية 45296-11-12؛ طلبات متنوعة، جنائية، 8177/20)، وقضايا أخرى تتعلق بنفقات الطيران أو شراء المعدات (كمبيوتر، هاتف، وما إلى ذلك) (قضية جنائية خطيرة 43935-05-10؛ قضية جنائية 45296-11-12)، حالة واحدة فقط تضمنت تقديم مكافأة أكثر ربحية خارج صفقة المخدرات، وقدر هذا المبلغ بمبلغ 11000 يورو على مدى ست سنوات من نشاط العميل (قضية جنائية خطيرة 1625-08-08).

بعد الدافع النقدي، كان الدافع الأيديولوجي أكثر شيوعاً، سواء كان دافعاً رئيسياً أو دافعاً مشتركاً، قامت اثنتان من المرأتين بأعمال تجسس بدافع نفسي عقلي كدافع رئيسي أو مشترك، وادعت امرأة ثالثة أن الدافع كان نفسياً وعقلياً من منطلق الرغبة في إرضاء الآخرين، لكن القاضي وجد صعوبة في التحقق منه، والمطالبة بوضعها في فئة “غير معروف”، كما كان هناك رجال نفذوا عمليات التجسس بدافع نفسي رئيسي أو مشترك.

الشكل 6: دوافع التجسس

دافع التجسس عدد العملاء
الدافع المالي 24
الدافع الأيدولوجي 6
الدافع النفسي-العقلي 4
غير معروف 4
الدافع النقدي- الأيدولوجي 3

يقدم الجدول 7 عدة أمثلة على الاقتباسات في الأحكام التي تقدم قرار القاضي ومراجعة المراقبة فيما يتعلق بدوافع المتهمين، ويُظهر فحص الدوافع من قبل القاضي ومراجعات المراقبة من خلال المحاكمة، التي كان هناك رغبة جادة من “دولة إسرائيل” لفهم الدوافع التي شجعت “السكان الإسرائيليين” على العمل نيابة عن حزب الله.

الجدول 7: الاقتباسات من التجارب على الدافع

المدعى عليه القرار القضائي مراجعة المراقبة فيما يتعلق بالدوافع
عمر الهيب ضابط برتبة عقيد من بلدة بيت زرزير، نشط في عام 2002، التقى مع عناصر حزب الله في نقاط على الحدود مع لبنان. التهمة النقدية التهمة: تهريب المخدرات، وتزويد حزب الله بمعلومات بما في ذلك الكشف عن تحركات قائد المنطقة الشمالية، ونشر معلومات عن مواقع الدبابات، وعن الطائرات والمراقبة والمواقع العسكرية بالقرب من الحدود. حكم القاضي: “تم هذا الاتصال عبر الهاتف، ولكن أيضاً من خلال تبادل الرسائل، والتي كانت مرتبطة بالمخدرات أو بالمال حسب الحالة، نظراً لطبيعة المتهم، وفي ضوء حقيقة أنه نفذ أفعاله بدافع الجشع النقدي بشكل أساسي، ولا يزال هناك شك حقيقي حول ما إذا كان قد ثبت لنا بالفعل أن المدعى عليه كان على علم، أثناء قيامه بأفعاله، بأنها يمكن أن تلحق الضرر بأمن الدولة (م 3/02 ).
دوريت إدري (من أصل يهودي)، مقيمة في كريات شمونة، الشريك الرومانسي لجميل قهموز رئيس حلقة التجسس، نشطة خلال الأعوام 2001-2003، لا يُعرف ما إذا كانت قد التقت بعناصر حزب الله، لكنها عرفت أنها قابلت “عملاء إسرائيليين” آخرين عملوا نيابة عن حزب الله في “إسرائيل”. التهمة النقدية التهمة: تهريب مخدرات، اقتناء مناظير ومعدات رؤية ليلية لحزب الله، تصوير القواعد العسكرية، تصوير كريات شمونة، تصوير منطقة غوش حالاف وجبل ميرون، ومنطقة مرغليوت، ومنارة كليف، وأرقام الطرق كما تظهر على جوانب الطريق في منطقة مرغليوت والشمال ومراكز تسوق.

قرار القاضي: “نسبت لائحة الاتهام الأصلية ضد دوريت إليها بمخالفات أمنية، بالإضافة إلى مخالفات حسب قانون المخدرات الخطرة، وكجزء من صفقة الإقرار بالذنب، تم إسقاط جميع التهم الأمنية، وحسموا وقتها القيام باحتجازها” أما التهمة المتعلقة في تهريب المخدرات بقيت في سجلها (قضية جنائية 36/03).

تشارلي بيرتس (يهودي الأصل)، من سكان كريات شمونة، نشط خلال الأعوام 2001-2003 كجزء من حلقة تجسس سعيد بن جميل قهموز، من غير المعروف ما إذا كان قد التقى بعناصر حزب الله، لكن من المعروف أنه التقى مع عملاء آخرين عملوا لصالح حزب الله في “إسرائيل”. التهمة النقدية التهمة: تهريب المخدرات، تزويد حزب الله بالمعلومات، بما في ذلك الأدبيات المتاحة للجمهور مع البيانات الإحصائية عن “إسرائيل”، وتهريب الأسلحة.
قرار القاضي: “بحسب لائحة الاتهام المعدلة، اعترف بيرتس بأنه كان يتاجر فقط بمخدر خطير من نوع الحشيش يبلغ وزنه الإجمالي 80 كيلوغراما”. وأسقطت لائحة الاتهام المخالفات الأمنية المتعلقة بنقل المعلومات (القضية الجنائية 36/03).
عصام مشهرة، من سكان القدس، نشط في عام 2021، التقى مع عناصر حزب الله في لبنان. التهمة الأيديولوجية التهمة: لم ينجح في استقبال بعثات قبل القبض عليه، لكن أثناء تواجده في لبنان قام بتحديد مواقع مختلفة على الخريطة في القدس.

قرار القاضي: “واضح من أفعال المتهم، من سعيه الدؤوب للتواصل مع عناصر حزب الله في بيروت، ومن رغبته في الالتقاء بهم وتلقي التعليمات والمال والوسائل منهم للقيام بنشاط بعد العودة “لإسرائيل”، وأنه أظهر دعماً شخصياً لمنظمة حزب الله وأهدافها، وهذا الدعم كان وراء أفعاله” (القضية الجنائية 45296-11-12).

منار جبارين، من سكان أم الفحم، طالبة جامعية نشطة خلال الأعوام 2003-2007، التقت بأحد عناصر حزب الله في الأردن. التهمة النفسية والعقلية التهمة: التجنيد مع حزب الله وجمع المعلومات في “إسرائيل”.

قرار القاضي: “تراجع محامي الدفاع عن ادعاءاتهم بشأن روايتهم للحالة العقلية للمدعى عليه وقت تنفيذ الأفعال المنسوبة إليها وبسبب الأزمة العقلية التي كانت تعاني منها في ذلك الوقت، يمكننا أن نتعلم من ادعاءات ممثلي المدعى عليه أنه على خلفية الأزمة النفسية المزعومة أعلاه، وبالنظر إلى أنها انفصلت عن بيئتها الداعمة، أي عائلتها، في بلد أجنبي، فقد واجهت صعوبة في التعامل مع ما وصفوه بأنه “الحالات العاطفية الخلافية” التي استغلها عميل حزب الله “(قضية جنائية خطيرة 4041/07).

سليم بن سعيد عبد الرازق ومجد بن آدم سرحان، وكلاهما من سكان أبو سنان، نشطا في عام 2000، التقيا مع عناصر حزب الله في نقاط مختلفة على الحدود مع لبنان. التهمة النقدية / الإيديولوجية التهمة: معلومات عن انتشار قوات “جيش العدو الإسرائيلي” في الشمال وتحركات الجنود.

قرار القاضي: “لم نتجاهل حقيقة أن المدعى عليه 1 عمل بدوافع قومية بحتة، بينما أراد المدعى عليه 2 أيضاً الجمع بين تجارة المخدرات ونشاطه، على أي حال، فإن الظروف الشخصية للمتهمين تتضاءل أمام خطورة الجرائم هنا” (القضية الجنائية 408/00).

ياسمين جبر، من سكان البلدة القديمة في القدس، عملت في المكتبة الوطنية، نشطة خلال الأعوام من 2015 إلى 2019، التقت بمشغلين في لبنان وتركيا. غير معروف – جلسات الاستماع بشأن المتهم ما زالت تعقد في مختلف المحاكم التهمة: التجنيد مع حزب الله، المساعدة في تجنيد العملاء.

قرار القاضي: “لم أجد أي شيء في ادعاءات المدعى عليه فيما يتعلق بالدوافع التي دفعتها إلى القيام بالأفعال التجسس، وسيتضح ذلك بالتأكيد باعتباره ضرورياً كجزء من الإجراءات الرئيسية، من أجل خفض مستوى الخطر المرتفع الذي يمثله من قبلها، كما ذكر سابقا” (طلبات مختلفة، جنائية، 8177/20).

 

التهم ومدى الضرر

تكشف قائمة الاتهامات أن حزب الله أولاً وقبل كل شيء سعى إلى جمع معلومات عسكرية عن “إسرائيل” (الجدول 8)، وتم تقسيم هذه المعلومات إلى مجالين رئيسيين – معلومات عامة عن “جيش العدو الإسرائيلي”، بما في ذلك انتشار “قوات الجيش الإسرائيلي” والمركبات ومواقع القواعد وأكثر من ذلك، فضلاً عن معلومات محددة عن “جيش العدو الإسرائيلي” في الشمال، بالإضافة إلى ذلك، تضمّن نشاط استخبارات حزب الله مزيجاً من تهريب المخدرات والأسلحة، أي معلومات استخبارية تم توفيرها كجزء من صفقات المخدرات والأسلحة، حيث سعى حزب الله أيضاً إلى تحديد القضايا المدنية في “إسرائيل” والقضايا الاجتماعية والسياسية، بينما كان يحاول بناء معلومات استخباراتية على معلومات مدنية مفتوحة المصدر بما في ذلك الكتب والخرائط المدنية والمقالات الإخبارية.

الجدول 8: التهم

التهم عدد التهم
توفير معلومات استخباراتية عن “قوات جيش العدو الإسرائيلي” بشكل عام، بما في ذلك معلومات عن منشآت عسكرية حساسة في “إسرائيل”، ومنشآت استخباراتية، وخطط غزو “الجيش الإسرائيلي” للبنان، وقواعد وحدات النخبة، ومهابط طائرات الهليكوبتر في “إسرائيل”، ومعلومات عن الطائرات، والمزيد. 27
جمع معلومات دقيقة عن انتشار “قوات جيش العدو الإسرائيلي” في الشمال وتحركات الجنود، وجمع المعلومات عن قرية الغجر ونقاط الضعف على الحدود الشمالية وأسماء القواعد والكتائب ومواقع نقاط المراقبة والكاميرات على الحدود. 22
تهريب المخدرات (النقل/ والعمل كوسيط بين حزب الله والموزعين في “إسرائيل”) والأسلحة ونقل معلومات استخبارية عامة عن “إسرائيل”. 17
استخدام معلومات مدنية مفتوحة المصدر، بما في ذلك معلومات عن البنية التحتية المدنية والوزارات الحكومية ومراكز التسوق والمستشفيات، فضلاً عن الوثائق المدنية – الأطالس والخرائط، والكتب والمقالات الإخبارية والمزيد. 10
توفير معلومات عن أشخاص، بما في ذلك وكلاء إضافيون محتملون، والمتعاونون مع “إسرائيل” في قرية الغجر، ونشاط “أفراد إسرائيليين” معينين. 3
رفض تنفيذ مهمات: في ثلاث قضايا رفض المتهمون القيام بعدة أعمال طالب بها حزب الله، في إحدى الحالات، رفض المدعى عليه تقديم أشياء ومعدات لعملاء آخرين لحزب الله في “إسرائيل”، لكنه تعاون في قضايا استخباراتية أخرى (القضية الجنائية 4041/07)، في الحالة الثانية، رفض وكيل من شبكة مكونة من ثلاثة أصدقاء ارتكاب مخالفات أمنية (توفير المعلومات) من منطلق إدراكه للعواقب الأمنية المحتملة، وركز فقط على نقل المخدرات، بينما وافق الشريكان الآخران على القيام بمخالفات أمنية، وجرائم المخدرات (طلبات مختلفة 001009/04)، في حالة ثالثة رفضت موظفة الاستمرار في مقابلة عاملها في اسطنبول، تركيا، خوفاً من القبض عليها، بعد أن كانت قد التقت به هناك مرة واحدة (طلبات مختلفة، جنائية، 8177/20). 3
أنشطة عملياتية، التخطيط لوضع متفجرات في نقاط التقاط الجنود، التخطيط لتنفيذ “هجوم إرهابي” داخل قاعدة عسكرية. 1

 

سؤال أساسي يتعلق بمدى وشدة الأضرار التي لحقت بـ “إسرائيل”، وبحسب المحكمة، لا يمكن معرفة المعلومات التي تفتقر إليها “المنظمة الإرهابية” التي تسعى للحصول عليها وكيف ستستخدم المعلومات التي تحصل عليها، وبالتالي يصعب أحياناً تحديد شدة الضرر (طلبات مختلفة 001009 / 04)، في الحكم الصادر بحق منار جبارين من أم الفحم، وهي طالبة تبلغ من العمر 24 عاماً والتي حافظت على علاقة مستمرة مع حزب الله لمدة أربع سنوات (2003-2007)، ورد في لائحة الاتهام: “هناك جوانب عديدة للاتصال بوكيل أجنبي، في بعض الأحيان، يمكن أن ينهي ما بدأه بنقل بطاقة ذاكرة خارجية، وبنقل معلومات أو معدات أخرى يعرف الضرر الذي قد يسببه”(طلبات مختلفة 4041/07).

وصف الحكم (القضية الجنائية 45296-11-12) في حق عصام مشارة، وهو من سكان القدس وعمل نيابة عن حزب الله في عام 2012، والطريقة التي طُلب من المتهم فيها تقديم معلومات عن “إسرائيل” قبل أن يتمكن من القيام بذلك، حيث أن المدعى عليه ساعد عناصر حزب الله في تحديد مواقع مهمة على الخريطة، في النهاية قررت المحكمة أن هذا يرقى إلى “ضرر خطير محتمل لأمن الدولة”، ويرجع ذلك أساساً إلى أن المدعى عليه مقيم في “إسرائيل” ويمكنه التنقل بحرية في البلاد وجمع معلومات عسكرية حساسة (القضية الجنائية 45296-11-12).

وفي حكم آخر بحق المتهم محمود جبارين من أم الفحم، وهو رجل من مواليد 1983 وعمل لصالح حزب الله في 2018، زعمت المحكمة: “حتى لو لم تتسبب تصرفات المدعى عليه في ضرر علني وفوري، فلا يمكننا التقليل من شأن شدة تصرفات المدعى عليه وأهمية الحرب المعرفية الجارية بين -إسرائيل- وأعدائها، وكان المدعى عليه على علم باستخدام حزب الله لمقاطع الفيديو واستمر في إرسالها عن قصد، بدافع التطابق مع أهداف التنظيم ومعرفة أن ذلك يضر بأمن الدولة” (قضية جنائية خطيرة 51606-03-19).

حتى عندما يتعلق الأمر بالمعلومات العسكرية، لا يوجد إجماع بالضرورة بشأن شدة الضرر، على سبيل المثال، تشير لائحة الاتهام الموجهة إلى عمار خشيمة، المولود عام 1978، والمتزوج ولديه طفلان، ويعمل سكرتيراً بالمدرسة ومعلماً بالكلية، إلى أنه قدم قدراً كبيراً من المعلومات العسكرية إلى حزب الله في عام 2009، وتضمنت هذه المعلومات وصفاً لـ ترتيب معركة الشرطة؛ قاعدة بحرية في إيلات تستخدم أيضاً كقاعدة للوحدات الخاصة؛ قاعدة “للجيش الإسرائيلي” في تل أبيب، وحسب قوله، تتدرب فيها وحدة الاستطلاع التابعة “للجيش الإسرائيلي” سايرت ماتكال، وحيث يوجد مهبط للطائرات المروحية؛ ومعلومات حول مختلف الأفراد، وأكثر من ذلك، وزعمت المحكمة أن بعض المعلومات كانت بسيطة، وأن المعلومات لم تسبب ضرراً كبيراً (بشكل أساسي لأنها كانت معلومات مفتوحة المصدر)، ولكن وفقاً للمحكمة، لا تزال المعلومات التي يمكن أن تسبب ضرراً جسيماً محتملاً لأمن الدولة (خطير قضية جنائية 652/09).

في بعض الحالات، قررت المحكمة أن إمداد حزب الله بالمعلومات يمكن أن يتسبب في أضرار كبيرة، خاصة إذا كان من الصعب الحصول على معلومات، ويصف الحكم الصادر بشأن ميلاد الخطيب البالغ من العمر 26 عاماً من مجد الكروم المعلومات العسكرية المعقدة التي قدمها المتهم إلى حزب الله خلال الأعوام 2007-2012، مثل المواقع الدقيقة التي سقطت فيها الصواريخ في “إسرائيل”، ومواقع الأسلحة والذخيرة، ومواقع المخازن في “إسرائيل” ومصانع أسلحة ومعرفة الترتيبات الأمنية لرئيس الدولة، ووفقاً للادعاء الذي برأته المحكمة، فإن هذا يرقى إلى “ضرر كبير جداً، أو توفير معلومات للعدو حول أماكن تخزين الأسلحة وإنتاجها، أو مكان استضافة الأشخاص المهمين، أو الترتيبات الأمنية الخاصة بالعدو، ولرئيس -إسرائيل-، والذي كان من الممكن أن يستخدمه العدو لإلحاق أضرار جسيمة -بدولة إسرائيل” (قضية جنائية خطيرة 2551-10-12).

أشار الحكم الصادر بشأن أمير ماحول، الذي عمل في خدمة حزب الله لمدة أربع سنوات (2006-2010)، إلى أنه قدم حتى معلومات سرية إلى حزب الله حول منشآت جهاز الأمن العام في مدن مختلفة في “إسرائيل”، بما في ذلك العناوين الدقيقة للمباني وأمنها، والترتيبات، ومواقع القواعد العسكرية السرية، ومواقع مصانع الأسلحة، ومعلومات عن نقاط القوة والضعف في “المجتمع الإسرائيلي”، حيث اعتبرت المحكمة هذه الجرائم خطيرة ذات “ضرر حقيقي للغاية بأمن الدولة”، ويرجع ذلك أساساً إلى أن بعض المعلومات كانت سرية (قضية جنائية خطيرة 43935-05-10).

كما تم اتخاذ موقف متشدد تجاه المتهم عمر الهيب، وهو ضابط برتبة مقدم عمل في خدمة حزب الله لمدة عام كامل، ركز الهيب في معظم نشاطه لصالح حزب الله على تهريب المخدرات إلى “إسرائيل”، لكن في إطار هذا النشاط طالب حزب الله بتزويده بمعلومات عسكرية عن “إسرائيل”، كعضو في الجيش له موقع نشط في “شمال إسرائيل”، قدم الهيب معلومات سرية إلى حزب الله، بما في ذلك معلومات عن قائد القيادة الشمالية “للجيش الإسرائيلي”، حيث كان نائماً، ونشر الدبابات في المنطقة الشمالية، ومواقع القيادة، وغيرها من المعلومات السرية التي لم يكشفها الحكم، وقبلت المحكمة موقف الدولة القائل إن ذلك يرقى إلى مستوى ضرر عسكري كبير، خاصة بسبب المعلومات الحساسة التي قدمها المتهم إلى حزب الله.

الضرر الناجم عن إمداد حزب الله بالمعلومات كان في الأساس ضرراً خطيراً لأمن “إسرائيل”، كانت المعلومات التي قدمها إلى حزب الله متنوعة، واستندت إليها صورتها الاستخباراتية عن “إسرائيل”، بعض المعلومات كانت معلومات سرية عسكرية وأمنية، بينما كانت معلومات أخرى متاحة مفتوحة المصدر وكانت جزئياً معلومات مدنية، لا شك في أن تقديم معلومات سرية إلى حزب الله يمكن أن يلحق أضراراً عسكرية بـ “إسرائيل”، لكن يبدو أن معظم الضرر الناجم كان أضراراً عسكرية محتملة، اعتماداً على كيفية استخدام حزب الله للمعلومات أو قدرته على استخدام المعلومات في الحملة المقبلة.

الأدوات

عادة ما يتم تشغيل الوكلاء ونقل المعلومات من خلال الوسائل التكنولوجية، بما في ذلك الهواتف المحمولة وبرامج الاتصال المشفرة المتاحة على الإنترنت وتطبيقات الاتصال المختلفة والشبكات الاجتماعية وغير ذلك (الجدول 9)، مكنت طريقة الإرسال هذه المشغل والعميل من الحفاظ على مسافة من بعضهما البعض ولا يزال نقل المعلومات بينهما، وتم نقل معلومات أخرى من خلال الوثائق، شفهياً، وفي اجتماعات أخرى وجهاً لوجه، حيث كانت هذه الاجتماعات عادة أكثر خطورة، لكنها في كثير من الحالات كانت نتيجة لنشاط إضافي مثل تهريب المخدرات والأسلحة، الأمر الذي يتطلب على أي حال أن يقوم الجانبان بنقل المعلومات والمعدات المادية بينهما، واستخدم بعض العملاء عدة أدوات تجسس في وقت واحد.

الجدول 9: وسائل الاتصال ونقل المعلومات

أدوات التجسس التكرار
الهاتف المحمول 17
نقل المعلومات شفهياً / وجهاً لوجه 12
الإنترنت — البرامج المشفرة وتطبيقات الاتصال والبريد الإلكتروني 6
الشبكات الاجتماعية على الإنترنت 5
الوثائق: الكتب والخرائط والصور والصحافة 5
أخرى: أجهزة ذاكرة أو وسائل غير معروفة 5

 

الاستنتاجات

“المنظمات الإرهابية” هي جهات فاعلة غير حكومية تدير وحدات استخباراتية لغرض جمع المعلومات الاستخبارية عن خصومها بقصد التعرف عليهم، وتحديد نقاط الضعف والقوة، والتخطيط “لهجمات إرهابية”، وتعزيز أغراض مكافحة التجسس، يتنوع استخدام “المنظمات الإرهابية” للمعلومات الاستخباراتية ويشمل الذكاء التكنولوجي والذكاء البشري (Bitton، 2019؛ Gentry، 2016؛ Shapir، 2017)، ولا تختلف أساليب جمع المعلومات الاستخبارية “لمنظمة إرهابية” اختلافاً جوهرياً عن الأساليب التي تستخدمها دولة ذات سيادة، في حين أنه قد تكون هناك فجوة كبيرة في موارد الدولة مقابل “منظمة إرهابية”، فقد بدأت “المنظمات الإرهابية” بالتأكيد في تطوير وحدات وأساليب استخباراتية تشبه إلى حد بعيد الأساليب الاستخباراتية لدولة ذات سيادة (Tsichritzis، 2015)، وتبحث الدراسة الحالية في أساليب عمل عملاء المخابرات في “إسرائيل” من قبل حزب الله.

في تحليل أساليب عمل 41 عميلاً للتجسس في “إسرائيل” من قبل حزب الله، لم يتم العثور على ملف شخصي واضح للعملاء، بينما كان معظمهم من الرجال العرب، كان نطاقهم العمري واسعاً، وكان تعليمهم ووضعهم الأسري متنوعاً، فيما يتعلق بطريقة عمل العملاء، يمكن تحديد العديد من الأنماط المتكررة، فلقد اختار قسم كبير من العملاء من تلقاء أنفسهم العمل نيابة عن حزب الله، واختار معظم العملاء العمل بدافع نقدي، وكان الدافع الأبرز التالي أيديولوجياً، وتم القبض على معظم العملاء في غضون فترة زمنية قصيرة من وقت تجنيدهم – ربما بسبب مهارات التجسس منخفضة المستوى والتدريب السيئ (إلى جانب تفوق “المخابرات الإسرائيلية”)، حيث قدم معظم العملاء معلومات عسكرية عن “إسرائيل”، وكان الاتصال بين العملاء ومشغليهم يعتمد بشكل أساسي على الاتصالات الهاتفية والاجتماعات المباشرة.

على الرغم من اكتشاف العملاء في غضون فترة زمنية قصيرة، إلا أنهم تمكنوا من إمداد حزب الله بالمعلومات العسكرية والمدنية، وشدة الضرر لا يمكن تحديدها بشكل لا لبس فيه.

في كثير من الحالات، تم التجنيد مع حزب الله بمبادرة من العملاء، خاصة بعد أن سعوا للانخراط في تهريب المخدرات أو العمل انطلاقاً من الآراء الأيديولوجية، وحدثت حالات تجنيد أخرى بمبادرة من حزب الله، عادة كجزء من الاجتماعات في الخارج، حتى عام 2006 نجح حزب الله في تشغيل حلقات تجسس ضمت عدة عملاء، ولكن بعد عام 2006 انخفض عدد حلقات التجسس وقل حجمها، وبدأ حزب الله في تشغيل عملاء فرديين، ومن المحتمل بالتأكيد أن التغييرات التي حدثت بعد حرب لبنان الثانية، بسبب قرار الأمم المتحدة بمنع وجود قوة عسكرية في جنوب لبنان (باستثناء الجيش اللبناني) (موقع “جيش العدو الإسرائيلي”، 2018)، جعلت من الصعب على حزب الله القيام بذلك، وتعمل على طول السياج الحدودي وتجنيد حلقات تجسس كبيرة، وبالتالي بدأت المنظمة في الانخراط في تجنيد عملاء فرديين، بالإضافة إلى ذلك، لم يتخل حزب الله أبداً عن محاولاته لتجنيد العملاء وتشغيلهم في “إسرائيل”، حتى عندما تم الكشف عن العملاء الذين يديرهم مراراً وتكراراً، في النهاية نجح حزب الله في تجنيد عملاء في “إسرائيل” سواء في شبكات كبيرة أو كأفراد، عشرات العملاء الذين وظفهم حزب الله في “إسرائيل” سمحوا للمنظمة بالتعرض لمعلومات عسكرية ومعلومات سرية ومعلومات مدنية مفتوحة المصدر حول “إسرائيل”.

المعلومات الاستخباراتية التي تم توفيرها لحزب الله كان لها بشكل أساسي احتمال إلحاق الضرر بأمن “إسرائيل” في المستقبل، أي أنه على الرغم من اكتشاف العملاء في غضون فترة قصيرة، فقد تمكنوا من إمداد حزب الله بالمعلومات العسكرية والمدنية، ولا يمكن حتى الآن تحديد شدة الضرر بشكل لا لبس فيه؛ ويبقى أن نرى كيف يتصرف حزب الله في أي نزاع مسلح مستقبلي مع “إسرائيل”، وأظهرت الدراسة أن عملية جمع المعلومات مماثلة لعملية تجميع الأحجية بشكل مستمر تتضمن ذكاء مفتوح المصدر، وذكاء بشري، وذكاء تكنولوجي، وتمكن من الوصول إلى رؤى حول القدرات العسكرية للخصم، ونقاط قوته وضعفه، ومجتمعه المدني بشكل عام، سواء تم جمع المعلومات من الأدبيات والصحافة مفتوحة المصدر أو ما إذا كانت معلومات سرية، فإنها تمكن من تجميع صورة استخباراتية للخصم واستغلال ذلك في المستقبل.

عندما جند حزب الله العملاء، حدد واستغل نقاط الضعف النفسية والعاطفية لديهم، والمشاكل الاقتصادية للعديد من “سكان إسرائيل”، والكراهية الأيديولوجية التي يحملها العديد من العملاء، وبناءً على هذه الخصائص، نجح التنظيم في تشغيل عملاء نيابةً عنه، وتعتبر الدوافع النقدية والأيديولوجية والنفسية من أكثر الدوافع شيوعاً لعملاء العمليات في “إسرائيل”، وبفضل نظام الاستخبارات البشرية لحزب الله المنتشر في دول مختلفة في العالم، نجح في تحديد هذه الدوافع الرئيسية ومعرفة عملاء العمليات في “إسرائيل” من على بعد مسافة.

لكن على الرغم من تجنيد عشرات العملاء الذين عملوا لصالح حزب الله في “إسرائيل”، فقد تم الكشف عن العديد منهم في غضون فترة زمنية قصيرة، وأظهرت الدراسة أن “التفوق الاستخباري الإسرائيلي” وحقيقة أن حزب الله سارع في عدة مناسبات إلى تشغيل عملاء في “إسرائيل” دون تحضير صارم لهم أدى إلى الكشف السريع عن العملاء في “إسرائيل”، وتعتبر القدرات الاستخباراتية لحزب الله معتدلة مقارنة بقدرات “الاستخبارات الإسرائيلية” المضادة، خاصة بسبب الثغرات في الموارد والمهارات بين الخصوم (Harber، 2009؛ Tsichritzis، 2015).

أظهرت طريقة عمل عملاء حزب الله في “إسرائيل” أنهم في كثير من الحالات كانوا نشطاء جدد وعديمي الخبرة ولم يثبتوا بعد إمكاناتهم في التنظيم، في الوقت نفسه، لوحظ في الاستطلاع الأدبي أن عملاء حزب الله يتمتعون بمهارات مهنية مختلفة، ومنهم من حصل على تدريب عسكري من التنظيم (في الخارج)، واتسم البعض الآخر بقلة التدريب وقلة الخبرة في التجسس وقلة الفهم فيما يتعلق بالنشاط الذي قاموا به، مما أدى إلى كشفهم بسرعة، قد يفسر هذا أيضاً سبب عدم قيام معظم عملاء المخابرات الذين تم تشغيلهم في “إسرائيل” بأدوار عملياتية متزامنة تتطلب أحياناً مهارات إضافية فريدة مثل بناء العبوات الناسفة وتشغيل الأسلحة، لأن بعض العملاء لم يروا أنفسهم على الإطلاق في أدوار قتالية أو أنشطة التشغيلية، وانخرط عدد قليل من العملاء في تهريب المخدرات ورأوا أن نشاطهم الرئيسي هو تهريب المخدرات والأسلحة وليس بالضرورة التجسس، بينما تم تجنيد آخرين عن طريق الصدفة (كجزء من رحلة إلى الخارج) وطُلب منهم على الفور العمل نيابة عن حزب الله.

إن عمل العملاء عملية معقدة وطويلة الأمد، ولكن يبدو أن حزب الله قد سارع أحياناً إلى تشغيل العملاء ولم يدربهم وتشغيلهم بشكل احترافي وسليم، فإن تجنيد العملاء وتشغيلهم على مستوى مهني ضعيف إلى جانب “التفوق الاستخباري الإسرائيلي” مكّن “إسرائيل” من فضح معظم العملاء في وقت قصير نسبياً، ومع ذلك، على الرغم من أن “إسرائيل” نجحت في فضح عملاء حزب الله مراراً وتكراراً، إلا أن المنظمة لم تيأس من الانكشاف السريع واستمرت في الانخراط باستمرار في تجنيد عملاء استخبارات في “إسرائيل”، وهذا يؤكد إلى أي مدى يرى حزب الله أهمية قصوى في تجنيد العملاء في “إسرائيل”، وهو يحاول تكرار ذلك مراراً وتكراراً.

إعداد

جيل ريزا – يحمل جيل ريزا شهادة في الهندسة الصناعية والإدارة من كلية روبين (2002-2004)، حاصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من الجامعة المفتوحة (2005-2008)، ودرجة الماجستير في دراسات مكافحة الإرهاب، من جامعة موناش في أستراليا (2010-2012)، وأكمل فترة تدريبه في قسم الأمن والطوارئ (2012) وفي قسم رئيس الوزراء ومجلس الوزراء في فيكتوريا، أستراليا، اليوم هو باحث مستقل في الإرهاب. [email protected]

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي