أخبارشؤون دولية

 الكيان يقترح على الكرملين التوصل إلى اتفاق بشأن أنشطة الوكالة اليهودية في روسيا

ترجمة الهدهد
والا/ باراك رافيد

عرضت “إسرائيل” على روسيا في الأيام الأخيرة محاولة التوصل إلى اتفاق بشأن أنشطة الوكالة اليهودية في البلاد خارج أسوار المحكمة؛ لوضع حد للأزمة، حسبما قال مسؤولان “إسرائيليان” رفيعان مطلعان على التفاصيل لموقع والا.

ما أهمية ذلك؟

من المقرر أن تعقد الجمعة المقبلة جلسة أخرى في محكمة موسكو بشأن الدعوى المرفوعة من وزارة العدل الروسية ضد الوكالة، ومع تقدم العملية القانونية سيكون من الصعب الوصول إلى حل وسط يمنع إنهاء أنشطة الوكالة في روسيا.

من خلف الكواليس

كان الهدف من المحادثة التي جرت الأسبوع الماضي بين الرئيس إسحاق هرتسوغ ونظيره الروسي فلاديمير بوتين التحقق أخيرًا من عدم وجود أسباب سياسية وراء الإجراء الذي بدأته وزارة العدل الروسية ضد الوكالة اليهودية.

وقال المسؤولان “الإسرائيليان” الكبيران إن المحادثة كانت دافئة وطويلة، وأوضحا أن بوتين أو غيره من المسؤولين في الكرملين لم يكونوا وراء هذه الخطوة وأنها لم تكن عقوبة روسية ضد “إسرائيل” على خلفية السياسة التي أبدتها تجاه الحرب في أوكرانيا أو أي قضية سياسية أخرى.

وبحسب مسؤول “إسرائيلي” كبير، أظهر بوتين خلال المحادثة استعداده لحل القضية من خلال القناة القانونية، بل وأوضح أنه حتى لو لم تكن روسيا راضية عن هجرة مواطنيها، فإنها لا تنوي منع هجرة اليهود إلى “إسرائيل”.

بعد يوم من المحادثة بين هرتسوغ وبوتين وفي ضوء الرسالة الإيجابية من الرئيس الروسي، اتصل مستشار الأمن القومي في مكتب رئيس الوزراء إيال حولتا بنظرائه في الكرملين، واقترح أن يحاول البلدان الوصول حل منسق خارج جدران المحكمة.

وأشار المسؤولان “الإسرائيليان” إلى أن حولتا اقترح تأجيل جلسة المحكمة المقرر عقدها في 19 أغسطس / آب موزاة ببدء المحادثات بين الوكالة ووزارة العدل الروسية حول تنظيم أنشطة المنظمة في روسيا، بطريقة تتفق مع القانون الروسي.

ماذا بعد؟

وأشار مسؤولون “إسرائيليون” كبار إلى أن المحامين الروس الذين يمثلون الوكالة اليهودية والوفد القانوني “الإسرائيلي” الذي زار موسكو قبل نحو أسبوعين قدموا مقترحات مماثلة في الماضي، لكن وزارة العدل الروسية رفضتها.

في هذه المرحلة، لم يتم تأجيل جلسة الاستماع المقبلة في محكمة موسكو ومن المتوقع أن تعقد يوم الجمعة.
وقال مسؤولون “إسرائيليون” كبار إن تأجيل الجلسة أو قرار القاضي بإرسال الأطراف للتوصل إلى حل وسط سيعني أن القضية في طريقها إلى الحل.

أضف تعليقك

زر الذهاب إلى الأعلى