أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

عاصفة في ميرتس:

تلاعب في سجل ناخبي حزب ميرتس قُبيل انتخاباته الداخلية

شبكة الهدهد

يسعى حزب ميرتس لتعزيز صورة الحزب النظيف، لكن هذه الأيام تدور فيه عاصفة تذكر بأيام “قادة الصناديق” في الليكود وحزب العمل.

ووفقاً لصحيفة “إسرائيل اليوم” فإن هناك تبادل لاتهامات داخلية في ميرتس ضد “جهاز الحزب” الداخلي- المسئول عن الانتخابات الداخلية – بالتلاعب في سجل ناخبي الحزب وذلك عندما استبعد بشكل جماعي أعضاء معروفين مؤيدين للمرشح لرئاسة الحزب يائير غولان من أجل مساعدة زهافا غالئون في انتخابات رئاسة ميرتس.

ونشرت اتهامات لزيادات في تسجيل أعضاء جدد لميرتس في مناطق مؤدية لزهافا غالئون في مقايل اختفاء حوالي 2000 عضو جديد في حزب ميرتس، التي تضم أقل من 19000 عضو في منطقة مؤدية يائير غولان.

سيجري ميرتس الانتخابات الداخلية والانتخابات على رئاسة الحزب لفرز قائمة الحزب للمنافسة في انتخابات الكنيست القادمة في 23 أغسطس القادم.

وقد انتهى الإحصاء لأعضاء ميرتس يوم الأحد 31 تموز / يوليو”، وبحسب الاتهامات الداخلية “ذلك الصباح، ظهر حوالي 2000 عضو تم التعرف عليهم في البيانات الرسمية للحزب، الغالبية العظمى منهم في برحات وآخرون في مناطق أخرى في النقب وفي اللد.

وفي المقابل وبأعجوبة، عندما تم نشر مسودة سجل ناخبي الحزب في 3 أغسطس الماضي فإنه أظهر اختفاء أسماء نحو نصف أعضاء الحزب أسمائهم من سجل الناخبين في بعض المناطق، وفي المناطق الأخرى التي تم فيها إجراء تعداد كبير، لم يتم فقدان أي من الأعضاء فحسب، بل تمت إضافة عدد كبير من الأعضاء الجدد في بعضها.

في “بيت جن” والتي يدعم أعضاء ميرتس فيها غالئون، تم تسجيل 483 عضوًا من ميرتس في الصباح، وفي غضون ساعات قليلة قفز عددهم إلى 1148 حتى وصل الى 1170 في سحل الناخبين، ومع ذلك ادعى مسؤول في ميرتس أن تسجيل العضوية في “بيت جن” تمت باستخدام نماذج مطبوعة وليس رقمية، وتم تقديم الاستمارات بشكل مركزي في يوم إغلاق التعداد – مما أدى إلى قفزة حادة في عدد أعضاء الحزب في المستوطنة.

وبحسب الاتهامات الداخلية في ميرتس في اليوم السابق لإغلاق تعداد أعضاء مرتس أي في 30 يوليو / تموز، فُتحت مكاتب ميرتس بشكل غير عادي وبدأ أعضاء من جهاز الحزب في إجراء مكالمات هاتفية مع أعضاء الحزب حيث استبعدوا الأشخاص تحت الادعاءات المختلفة، ومن بين هذه المزاعم أنهم لم يدخلوا عنوان بريد إلكتروني في استمارة عضوية الحزب، وأنهم ليسوا من ناخبي ميرتس، وحتى قالوا لبعضهم أنهم لا يعرفون بأنهم أعضاء في حزب.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي