أخبارالشرق الأوسط

اضطرابات في “العلاقات الإسرائيلية” مع الإمارات

ترجمة الهدهد

“إسرائيل اليوم”/ ارييل كاهانا

مثل زوجين في الحب اكتشفا الفجوة بين الرومانسية والحياة الزوجية، هكذا “إسرائيل” والإمارات العربية المتحدة.

في 13 أغسطس 2020، جرت المكالمة الهاتفية التاريخية التي مهدت الطريق ل “اتفاقات أبراهام” بين ترامب ونتنياهو ومحمد بن زايد.

يصف جاريد كوشنر في كتابه الجديد الثواني الأولى بعد انتهاء المكالمة الهاتفية، توقفنا جميعاً في المكتب البيضاوي وصمتنا، واستوعبنا قوة ما سمعناه للتو في الاتصال.

كان الحماس عظيماً بالفعل، وحتى اليوم الأطراف راضون جداً عن العلاقة المتبادلة. لكن بعد عامين، كما هو الحال في العالم، أصبح الهبوط على أرض الواقع معقداً.

كان الحلم الأولي هو تدفق التعاون في مجالات التكنولوجيا الفائقة، والأمن، والطاقة الخضراء، والإنترنت، والفضاء، ومجموعة كبيرة ومتنوعة من الصناعات الأخرى، حيث تحتل البلدان مرتبة الصدارة في العالم.

تخيلوا في “إسرائيل” استثمارات ستطير من أبو ظبي إلى “تل أبيب”، من المتوقع ظهور ابتكارات تكنولوجية مثيرة في دبي. من الناحية العملية، هناك تقدم جيد جداً، لكنه بطبيعة الحال أكثر تعقيداً وأبطأ. تقفز التجارة بين الدول كل شهر، لكن معظم الأموال (60٪) تتدفق من هنا إلى هناك – وليس العكس.

استثمارات قليلة

الأرقام جيدة، لكنها بعيدة جداً عن المليارات المتوقعة في “إسرائيل”، في البداية من بيانات مكتب الإحصاء المركزي لعام 2021، يبدو أنه تم تمرير حوالي مليار دولار فقط بين الدولتين، والغالبية العظمى منها في تجارة الماس الذي لا يتم إنتاجه، ولكن يتم معالجته فقط، في “إسرائيل”.

إلى الجانب الإيجابي من الميزانية يجب أن نضيف اتفاقية التجارة الحرة التي تم توقيعها بين الدولتين قبل بضعة أشهر، لا يمكن حتى الآن رؤية آثارها في البيانات، لكن تم تحقيقها بسرعة مما يدل على أن كلا البلدين يريدان توطيد العلاقات.

لكن لدى الإمارات بعض القواعد الأساسية لممارسة الأعمال التجارية – والتي لا تناسب “الإسرائيليين” دائماً- :

أولاً: يجب أن يكون المواطن المحلي شريكاً متساوياً في الشركة، وهذا يعني أن “الإسرائيليين” ليسوا أحراراً في التصرف كما يحلو لهم، لكنهم يعتمدون على إيجاد شريك إماراتي، تم بالفعل تسجيل أكثر من 100 “مشروع إسرائيلي وإماراتي مشترك”، وهو رقم جيد لكن أولئك الذين لا يجدون شريكاً محلياً لا يمكنهم التصرف.

ثانياً: في الإمارات يفحصون أعمالهم بدقة لقد ولت الأيام التي كان فيها أقطاب النفط يبعثرون الأموال في جميع أنحاء العالم دون تفكير، ولعدة سنوات حتى الآن، فتحوا محافظهم فقط بشرط أن يكون هناك ربح واضح، أو أن الشركة أو المصنع أو الشركة الناشئة ستكون موجودة في مجالهم.

وبعبارة أخرى، أصيب بخيبة أمل أولئك الذين توقعوا أن تحلق مئات الملايين من الدراهم فوق مشهد التكنولوجيا الفائقة في هرتسليا.

متى وأين تكون الإمارات مستعدة للاستثمار في الخارج؟

يتعامل الإماراتيون مع أرقام كبيرة، المبالغ الصغيرة التي يرغب “رجال الأعمال الإسرائيليون” في طرحها على الشراكات هي، من وجهة نظرهم مال تافه.

إن مبادرات “التكنولوجيا الفائقة الإسرائيلية” هي أموال صغيرة بالنسبة لهم، ولن تجلب لهم أي أرباح على أي حال، كما أنها ليست محترمة بما يكفي لتضمينها في محفظتهم، وكذلك فإن الاستثمارات الضخمة التي بدأت، أوقفت لأسباب غير معروفة من قبل “الحكومة الإسرائيلية”، هذا ما حدث لشركة “DP WORLD” الإماراتية التي كانت تنوي شراء ميناء حيفا.

وهناك ضغوط أخرى وهذه المرة من الجانب الإماراتي، وهي المعارضة المتبقية من جانب الإماراتيين “عجمان والفجيرة” للتطبيع مع “إسرائيل” والتي يصعب على “الإسرائيليين” التصرف فيها.

يقول أوهاد كوهين رئيس إدارة التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد: “صحيح أنه في البداية كان هناك المزيد من الحماس، وكانت الطائرات المتجهة إلى الإمارات مليئة برجال الأعمال، لكن التحرك بطيء وأعتقد أنه في السنوات القادمة ستزداد الأرقام وقد نشهد أيضاً تغييراً في الميزان التجاري، أعتقد أنه قبل عامين فقط لم نكن نعرف شيئاً عن هذا البلد”.

يوضح آشر فريدمان الرئيس التنفيذي “للفرع الإسرائيلي” لـ “معهد أبراهام” لاتفاقات السلام: “إننا نشهد زيادة في الأرقام كل شهر والفجوة بين شهر العسل والحياة الروتينية أمر طبيعي وكما جعل فيروس كورونا الأمر صعباً، لكن في النهاية يجب أن تبقى اتفاقيات أبراهام”.

Facebook Comments

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي