أخبارأصداء الشارع "الإسرائيلي"

خطة لتعزيز “مراكز الصمود” للدعم النفسي في كيان العدو

الهدهد/ “إسرائيل اليوم”

سيقدم رئيس وزراء العدو يائير لابيد ووزير المالية أفيغدور لبيرمان يوم الأحد المقبل لموافقة الحكومة قراراً لصياغة خطة وطنية تهدف إلى تعزيز الحصانة المدنية.

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء: “نشاط مراكز الصمود ثبت أنه مهم للمواطنين، وله أهمية كبيرة في نمو وازدهار غلاف غزة والجنوب، لذلك تقرر أنه من الضروري تثبيت ذلك”.

الغاية من القرار هو توفير استجابة نفسية – اجتماعية لسكان المستوطنات، من أجل تعزيز الاستعداد للطوارئ لدى السلطات المحلية والحفاظ على قدرة المجتمع على الصمود.

وكجزء من القرار، تقرر أنه كمرحلة أولى سيتم توحيد ميزانية جميع “مراكز الصمود” في وزارة الصحة في عام 2023 مع دراسة إمكانية إدخال موازنة جميع “مراكز الصمود” في قاعدة الموازنة تمهيداً لاعتماد الموازنة العامة.

النقاط الرئيسية للقرار الذي سيتم تقديمه للموافقة:

  • “مراكز الصمود” في مستوطنات غلاف غزة وعسقلان ونتيفوت والضفة الغربية والجليل الشرقي والجليل الغربي والمركز البدوي ستستمر في العمل في عام 2023.
  • الميزانية بالنسبة للمراكز بقيمة إجمالية تبلغ حوالي 26 مليون شيكل سيتم تحويلها من الوزارات الحكومية المختلفة.
  • سيتم فحص إمكانية تضمين ميزانية جميع “مراكز الصمود” في قاعدة ميزانية وزارة الصحة.
  • سيتم تشغيل “مراكز الصمود” وفقاً لسياسة اللجنة التوجيهية المشتركة بين الوزارات بقيادة وزارة الصحة.
  • سيتم صياغة خطة وطنية بشأن تحديد المناطق الإضافية التي ستتلقى استجابة من خلال “مراكز الصمود”، بحسب رئيس وزراء العدو.

Facebook Comments

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي